19:41 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا الجديد القاتل، في محو 1.5 تريليون دولار من قيمة الأسهم العالمية منذ العشرين من يناير/ كانون الثاني، عندما هبط سوق هونغ كونغ مثيرًا مخاوف بين المتداولين.

    ومع ذلك، فإن الخسائر الحقيقية تبدو أقل مما يمكن أن تكون عليه، بحسب تقديرات وكالة "بلومبيرغ"، نظرًا لإغلاق الأسواق في الصين وهونغ كونغ بالتزامن مع عطلة العام القمري الجديد التي ستمتد لما بعد هذا الأسبوع.

    وكانت أسواق المواد بين الأكثر تضررًا، حيث انخفض مؤشر "بلومبيرغ" للسلع فورية التسليم بنسبة 4.5%، في حين ارتفعت الملاذات الآمنة مثل السندات والذهب، حيث يسعى المستثمرون وراء الأمان.

    وقال مدير المحافظ الاستثمارية لدى "نورث أسيت مانجمنت" لإدارة الأصول، بيتر كيسلر: "بالنظر إلى تأثير سارس في الفترة بين عامي 2002 و2003، انخفضت الأسهم الأمريكية بنحو 10%، قبل أن تتعافى لاحقًا، يمكننا أن نتوقع حركة مماثلة اليوم، خاصة بعد ارتفاع أسعار الأصول إلى مستويات عالية للغاية".

    مع تفشي الفيروس في البلاد، خضعت الأسهم الصينية لضغوط حادة قبل العطلة، التي من المقرر أن تستمر حتى الثالث من فبراير/ شباط المقبل، وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر "فوتسي تشاينا إيه 50" بأكثر من 10% منذ العشرين من يناير/ كانون الثاني.

    وتراجعت الأسهم في جميع أنحاء العالم تقريبًا، لكنها كانت أسوأ أداءً في آسيا، بينما بدت الأسهم الأوروبية هادئة نسبيًا.

    انظر أيضا:

    السيناريو الأسوأ... خطورة كبيرة تهدد البشر إذا اجتاز فيروس كورونا "الحاجز الثاني"
    خطر فيروس الصين يلتهم الأسهم الأوروبية
    أسهم أوروبا تتعافى من أسوأ أداء يومي في نحو 4 أشهر
    خبراء يكشفون متى ينتهي خطر فيروس كورونا الجديد
    الكلمات الدلالية:
    هبوط الأسهم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook