08:38 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تراجعت سوق الأسهم الأوروبية، اليوم الخميس، متأثرة بمخاوف بشأن التداعيات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا في الصين وتحديثات ضعيفة للأرباح من بعض شركات.

    وجاءت بورصة لندن بين أكبر الخاسرين بعد أن أحجم بنك إنجلترا المركزي عن خفض أسعار الفائدة، قبل يوم من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حسب ما أفادت به "رويترز".

    وذلك في آخر اجتماع للسياسة النقدية تحت قيادة محافظه مارك كارني، قائلاً "إنه يرى علامات على تعافي النمو بعد الانتخابات التي جرت الشهر الماضي وهو ما دفع الجنيه الإسترليني للصعود بينما زاد المؤشر فايننشال تايمز خسائره ليغلق منخفضا 1.4%".

    وأنهى المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي جلسة التداول منخفضاً واحداً في المئة موسعاً خسائره منذ بداية الأسبوع إلى 2%، ومتجها نحو تسجيل أسوأ أداء أسبوعي في حوالي أربعة أشهر.

    وسجلت أسهم "رويال داتش شل" المسجلة في لندن أكبر خسارة بين الشركات المدرجة على المؤشر القياسي مع هبوطها 4.4%، بعد أن انخفضت الأرباح الفصلية للشركة إلى النصف.

    وأغلق مؤشر قطاع الطاقة منخفضا 2.6%، مع تعرضه أيضا لضغوط من تراجع أسعار النفط.

    وانخفضت أسهم مجموعة "سواتش" الرائدة في صناعة الساعات 3.9% مع إعلانها عن هبوط ملحوظ في المبيعات السنوية، بينما توقعت أن تستمر التحديات في سوقها الرئيسي هونغ كونغ هذا العام.

    ومع تدهور توقعات النمو العالمي، جاء التضخم في ألمانيا دون المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي الأوروبي لتاسع شهر على التوالي، وهو ما يعزز دعوات إلى مزيد من إجراءات التيسير من المركزي الأوروبي.

    وأغلق المؤشر "داكس" القياسي للأسهم الألمانية منخفضا 1.4%.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook