06:18 GMT12 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد الناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد، أن العراق لديه فرصة ومساحة كافية للتحكم في إنتاج النفط الخام رغم الأزمة العالمية الحالية بسبب فيروس "كورونا المستجد" ، مجددا التأكيد على أن الوضع الحالي لم يؤثر على عمليات الإنتاج والصادرات النفطية العراقية.

    موسكو - سبوتنيك. وقال جهاد في تصريح لـ"سبوتنيك" اليوم الجمعة، "إن موضوع فيروس كورونا لم يؤثر على الإنتاج ولا على الصادرات النفطية العراقية، في العراق الطاقة المتاحة حاليا هي 5 مليون برميل، لكن العراق يصدر حاليا وفق التزاماته مع أوبك وبالنسبة لكورونا لم يؤثر على معدلات الإنتاج العراقية وبالتالي لدينا فرصة أو مساحة للتحكم في عمليات الإنتاج".

    في غضون ذلك، قال مسؤول عراقي كبير بقطاع النفط إن بغداد طلبت من جميع شركات النفط العالمية خفض ميزانياتها بنسبة 30 في المئة، وذلك بسبب التراجع الكبير الذي تشهده أسعار الخام. 

    وأضاف المسؤول لوكالة "رويترز"، أن التخفيضات يجب ألا تؤثر على الإنتاج.

    من جانبه، قال مصدر في إحدى شركات النفط الأجنبية: "تلقينا الخطاب بشأن خفض الميزانية 30 في المئة، لم نتخذ قرارا بعد".

    وأفاد خطاب اطلعت عليه "رويترز" بأن إكسون موبيل في العراق، وهي المطور الرئيسي لحقول غرب القرنة-1 النفطي في جنوب العراق، طلبت أيضا من جميع مورديها خفض التكاليف.

    العراق ينجح في تقريب وجهات النظر لحل الخلاف النفطي

    أكد الناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد، أن بلاده نجحت في تقريب وجهات النظر بين الأطراف المعنية لعقد اجتماع للجنة الوزارية لمراقبة الإنتاج واجتماع للوزراء من داخل وخارج "أوبك" من أجل إعادة التوازن إلى سوق النفط العالمية.

    وقال جهاد، في تصريح لوكالة "سبوتنيك": "العراق نجح بعد تكثيف الاتصالات من قبل نائب رئيس الوزراء وزير النفط العراقي مع الدول الأعضاء داخل وخارج منظمة (الدول المصدرة للنفط) أوبك ومع رئيس المنظمة السيد محمد باركيندو، ورئيس الدورة الحالية السيد وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب في تقريب وجهات النظر بضرورة عقد اجتماع للجنة الوزارية لمراقبة الإنتاج، والعراق عضو فيها، وأيضا في عقد اجتماع  للوزراء من داخل وخارج أوبك".

    وأضاف: "العراق نجح في تحقيق تقدم لحل الأزمة بين الأطراف المعنية وتلقى تجاوبا كبيرا من الجهات المعنية وخصوصا روسيا وبقية الأعضاء، والعراق متفائل في هذا الإطار".

    وأوضح جهاد أن: "الإجراءات التي اتخذتها بعض الدول الأوربية والدول الأخرى حول تقييد حركة الرحلات قد يؤجل هذا الاجتماع، لكن المهم أننا حققنا تقدما في تحديد موعد الاجتماع للجنة مراقبة الإنتاج وللاجتماع الوزاري، والاتصالات سوف تستمر والجميع متفق أن ما يجري حاليا ليس في مصلحة أحد والجميع متضرر وعلى الجميع إيجاد الحلول السريعة لإعادة التوازن إلى السوق النفطية".

    تراجع أسعار النفط

    تراجعت أسعار العقود الآجلة للنفط بأكثر من 20 بالمئة، بعد أن خفضت السعودية السعر الرسمي لبيع نفطها الخام، فيما يشير إلى بداية حرب أسعار عقب إخفاق محادثات أوبك مع روسيا في التوصل لاتفاق بشأن خفض الإنتاج.

    ورفضت موسكو مقترحا بزيادة تخفيضات الإنتاج عن مستواها الحالي بواقع 1.5 مليون برميل يوميا حتى نهاية العالم الجاري، من جهتها رفضت الرياض تمديد اتفاق خفض الإنتاج بالشروط الحالية لمدة 3 أشهر.

    كما قامت السعودية على الفور بعرض تخفيضات في أسعار نفطها لشهر نيسان/أبريل المقبل، كما تحدثت تقارير إعلامية عن عزم المملكة زيادة إنتاجها من النفط الخام إلى أكثر من 10 ملايين برميل يوميا، ما ساهم في الهبوط الحاد في أسعار الذهب الأسود.

    انظر أيضا:

    العراق نجح في تقريب وجهات النظر بين الدول المعنية لحل الخلاف النفطي
    بعد انهيار سعر الخام... العراق يطلب من شركات النفط الأجنبية خفض الميزانيات
    الكلمات الدلالية:
    الصادرات, تحكم, إنتاج النفط, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook