04:40 GMT29 مايو/ أيار 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    انهيار أسعار النفط بعد فشل اتفاق أوبك+ (71)
    0 0 0
    تابعنا عبر

     شهدت أسعار النفط ارتفاعا ملحوظا على خلفية الأنباء حول اجتماع لـ"أوبك+" الخميس 9 إبريل/ نيسان الجاري، في ذات الوقت الذي أكد فيه الخبراء أن الأمر يتوقف على مدى التوافق، خلال اجتماعات الخميس المقبل.

    وارتفع سعر عقود برنت الآجلة لشهر يونيو/ حزيران، بنسبة 3 في المئة، ليصل إلى 34.04 دولار للبرميل.

    وفي إطار تطورات أزمة الإنتاج، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء: "لم يطلب أي طرف من الولايات المتحدة الأمريكية تخفيض إنتاج النفط، مشيرا إلى أن المنتجين خفضوا تلقائيا حجم إنتاجهم كرد فعل على تراجع أسعار النفط العالمية".

    وقال ترامب مؤتمر صحفي في البيت الأبيض: "ربما سنفعل، ربما لا، سيتعين علينا اتخاذ هذا القرار"، مضيفا: "إذا سألوني، فسأتخذ قرارا، وأعتقد أنه يحدث تلقائيا (تخفيض الإنتاج)، ولكن لم يطلب أحد طلب مني (تخفيض إنتاج النفط)، فلنر ماذا سيحدث".

    ومن الجانب الروسي صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الطاقة الروسية، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستشارك في اجتماع "أوبك +" المقرر انعقاده في الـ 9 من شهر نيسان/ أبريل الجاري.

    وقال المتحدث لـ"سبوتنيك"، ردا على سؤال عما إذا كانت روسيا ستشارك في جلسة "أوبك+" المقرر انعقادها الخميس المقبل عبر الفيديوكونفرانس: "نعم"، مشيرا إلى أن الحلف سيناقش إمكانية خفض إنتاج النفط.

    ضرورة التوافق

    من ناحيته قال الدكتور محمد الصبان المستشار الاقتصادي والنفطي الدولي، إنه يتحتم على اجتماع "أوبك" المقبل الخروج باتفاق حتى وإن كان مبدئيا، خاصة أن عدم الاتفاق على أي رؤية سيهوي بالأسعار تحت الـ 20 دولارا.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن عدم التوافق ليس في صالح أي دولة منتجة للنفط.

    وفيما يتعلق بقول الرئيس الأمريكي بأن أوبك لم تطلب من أمريكا خفض الإنتاج أوضح الصبان: "تم الطلب من منتجي النفط الأمريكي المساعدة في تخفيض الإنتاج، خاصة أن هذه مشكلة أكبر من أن تحلها "أوبك +" وحدها، وتمت دعوتهم لاجتماع تحالف "أوبك +" الخميس المقبل".

    متى تخفض أمريكا إنتاجها؟

    يقول دكتور حمزة الجواهري، الخبير النفطي العراقي، إن أي تخفيض أمريكي سيأتي بعد استقرار الأسعار وليس الآن.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن الولايات المتحدة الأمريكية ستتأكد بعد استقرار الأسعار وأن أنواع محددة من نفطها غير التقليدية تكون مجدية اقتصاديا، وذلك لكي تضمن استعادة رؤوس الأموال التي تم صرفها على تطوير هذه الآبار، وأنها ستعود للبنوك.

    وأشار إلى أن الرأسمالية العالمية هي التي تضع ضوابط حديث الرئيس الأمريكي، الذي يتحدث به.

    كيف تستفيد واشنطن؟

    قال ربيع ياغي الخبير النفطي اللبناني، أن الولايات المتحدة الأمريكية تطلب من السعودية وروسيا خفض الإنتاج من أجل الاستفادة، خاصة أن استقرار الأسعار يخدم الولايات المتحدة نظرا لأنها لا تستورد النفط.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك": "ارتفاع أسعار النفط سيكون في صالح الجانب الأمريكي بحيث لا تكون الأسعار العالمية أقل من تكلفة الإنتاج في الداخل الأمريكي".

    الاستثمار في الأزمات

    ويقول الخبير النفطي الليبي عيسى رشوان، إن الرئيس الأمريكي لا يقيم اعتبارات لأي شيء، إلا فرص الاستثمار في الأزمات واستمرارها، وأن التصريح الذي أدلى به هو لذر الرماد في العيون فقط.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك":" لديه العلم بكل كبيرة وصغيرة في اجتماعات "أوبك"، ويعلم ما المطلوب منه ولم يعترض عليه، و أيضا لم ينفيذه.

    ويرى أن المرحلة المقبلة سيرتفع الطلب على الخام، ليصل إلي أسعاره الأولي، بسبب تحرك قطاع النقل الدولي الجوي، والبحري والبري، الذي يستهلك في حدود 60 % من إنتاج أوبك.

    وتعتزم الدول خلال المؤتمر مناقشة خفض إنتاج النفط بمقدار 10 ملايين برميل في اليوم. ومن المتوقع أن يُعقد يوم الجمعة أيضًا اجتماع على مستوى وزراء الطاقة في دول مجموعة العشرين، الذي ستعلنه السعودية رسميا.

    يشار إلى أن دول "أوبك+" لم تتوصل يوم 6 مارس/ أذار الماضي، لاتفاق على تغيير معايير الصفقة لخفض إنتاج النفط أو تمديده.

    وبينما اقترحت روسيا الحفاظ على الشروط القائمة، عرضت المملكة العربية السعودية زيادة خفض إنتاج النفط، ونتيجة لذلك، تم رفع القيود المفروضة على إنتاج النفط في الدول الأعضاء في التحالف السابق اعتبارا من 1 أبريل/ نيسان. وانخفضت أسعار النفط في مارس، لهذا السبب، الذي زاد من تأثيره تفشي فيروس كورونا المستجد.

    الموضوع:
    انهيار أسعار النفط بعد فشل اتفاق أوبك+ (71)

    انظر أيضا:

    تراجع أسعار النفط بنسبة 5 إلى 7% على خلفية تأجيل اجتماع "أوبك+"
    النرويج تدرس حضور اجتماع "أوبك" في 9 أبريل
    الطاقة الروسية: روسيا ستشارك في اجتماع "أوبك+" في 9 أبريل
    أمريكا وكندا غير مدعوتين لحضور اجتماع "أوبك+" المقبل
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, النفط, أوبك, منظمة الأوبك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook