04:13 GMT31 مايو/ أيار 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    طالبت وزارة الطاقة السعودية شركة أرامكو السعودية بخفض إنتاج النفط في يونيو/حزيران، بإضافة التزامات أخرى بموجب اتفاق "أوبك +"، مليون برميل في اليوم.

    وستخفض دولة الإمارات، في يونيو، الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل إضافية في اليوم. وأعلنت الكويت نيتها في يونيو خفض إنتاج النفط بمقدار 80 ألف برميل إضافي يوميًا. وفي هذا الصدد، بدأت أسعار النفط العالمية في الارتفاع يوم الثلاثاء. كيف يمكن لتخفيضات دول الخليج الجديدة أن تساعد في استقرار أسعار السلع؟ هل ستحذو الدول الأخرى المنتجة للنفط حذوها؟ يتحدث الخبراء حول هذا لوكالة "سبوتنيك".

    مثال لبلدان أخرى

    وفقا لخبير النفط السعودي محمد سرور الصبان، كان لهذه الخطوة تأثير إيجابي على سوق النفط، وينبغي أن تكون مثالا للدول المصدرة الأخرى.

    وقال الخبير: "خطوة المملكة في تعميق تخفيض الإنتاج بمليون برميل يوميا، هي مثال يحتذى به من قبل الدول الأخرى التي تلاحظ أن سوق النفط بالرغم من اتفاق تحالف أوبك++ لا زال هشا، ولا زال الطلب العالمي على النفط ضعيف ولازال هناك فائض من المعروض النفطي، لذلك هذه الخطوة ستساعد في تحقيق استقرار أسعار النفط في الفترة القادمة بداية من يونيو، ونلاحظ أن هذه الخطوة أدت إلى التأثير إيجابا في أسعار النفط العالمية، وسيكون هناك تحسن أكبر في أسعار النفط خلال الأيام القادمة".

    وفي الوقت نفسه، أكد الخبير أن الدور القيادي في التخفيض للمملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن الكويت والإمارات العربية المتحدة دعمتا على الأرجح هذا القرار.

    وأضاف الخبير: "بدأنا نرى أن الكويت والإمارات قد قامتا بالإعلان عن تخفيض لإنتاج النفط، وهما بالتالي يحذوان حذو المملكة. السعودية تثبت أنها دائما تنشد تحقيق الاستقرار وهذا معروف عنها تاريخيا، وهي تمارس هذا الدور القيادي مرة أخرى، وفي ظل المشكلة الكبيرة نرى أن المملكة قد خفضت ما مقداره 4.8 مليون برميل يوميا، مقارنة ما كانت تنتجه في 1 إبريل/نيسان، وهو حجم كبير يجب مجاراته من قبل الدول الأخرى، وأسعار النفط في الفترة القادمة مع الانفتاح الاقتصادي العالمي ستتحسن، بسبب زيادة الطلب العالمي على النفط، وهذا سيؤدي إلى تخفيض الفائض وتخفيف من مشكلة التخزين العالمي في الفترة القادمة".

    هل سينمو السوق؟

     يوافق مدير صندوق تنمية الطاقة، سيرغي بيكين، على هذا الموقف. وهو يعتقد أن تخفيضات الإنتاج ستلعب دورًا إيجابيًا في سوق النفط.

    وقال بيكين: "بالطبع ، هذا إيجابي. إن ارتفاع الأسعار هو رد فعل واضح للسوق على ذلك. لأن الكثير، إن لم يكن كل شيء ممكن، قد تم فعله لتحقيق استقرار الأسعار في السوق من جانب منتجي المواد الخام. هذه علامة إيجابية للغاية للسوق. تقوم الدول برفع القيود ببطء. لذلك، هناك أمل في أن يتعافى النشاط الاقتصادي تدريجياً - وبالتالي، فإن استهلاك النفط سيرتفع، وأسعاره. من الواضح أن سوق النفط ستنمو في الأسعار.

    في الوقت نفسه، لا يجب انتظار التخفيضات من الدول الأخرى المنتجة للنفط.

    وأضاف سيرغي بيكين: "لا أعتقد أننا يجب أن نتوقع موجة جديدة من تخفيضات الإنتاج من البلدان الأخرى المصدرة للنفط. البلدان التي وقعت على اتفاق أوبك + الجديد ليس لديها مهمة سهلة وتفي بحصصها. لكن من المهم ملاحظة أن إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة انخفض بأكثر من مليون برميل يوميًا بسبب عدم المكاسب الاقتصادية. كما أعلنت النرويج بشكل غير متوقع عن خفض إنتاج النفط. وهكذا، اتضح أنه حتى تلك البلدان، التي كانت خارج الاتفاق الرسمي، تقلل الإنتاج، وهذا أمر جيد".

    وضع مثير للجدل للغاية

    في المقابل، لا يتفق يوري ريكوف، رئيس قسم الطاقة في معهد الطاقة والمال، مع هذه التوقعات المتفائلة لزملائه. وهو يعتقد أن المزيد من التخفيضات في الإنتاج لن تأثر بشكل خطير على زيادة أو انخفاض أسعار النفط.

    وقال: "لقد تطور وضع مثير للجدل للغاية. من ناحية، نحن في ذروة انخفاض الطلب على النفط، الذي سيتعافى تدريجياً من حيث المبدأ. ولكن، من ناحية أخرى، لن تتمكن التخفيضات الإضافية من التأثير بشكل خطير على تطور الوضع. مرافق تخزين النفط ممتلئة تقريبًا. الأهم من ذلك، حتى المصافي قد ملأت مرافق التخزين تقريبًا، والآن لا يمكن استعادة الطلب الفعلي على النفط بسرعة. لذلك، فإن مثل هذا الوضع غير المستقر سيستمر لبعض الوقت".

    علاوة على ذلك ، يعترف الخبير بأن دول الخليج قللت من استخراج المواد الخام ليس لتنظيم الأسعار في السوق.

    وختم: "بشكل عام، أعتقد أن دول الخليج قررت خفض الإنتاج لمجرد أن صهاريج تخزين النفط ممتلئة وليس لديها مكان تضعه فيه. هذا السيناريو لا يمكن استبعاده ".

    انظر أيضا:

    السعودية تحث دول "أوبك+" على الالتزام بنسب الخفض المحددة لإنتاج النفط
    خبراء يكشفون مستقبل أسعار النفط بعد "التخفيض الطوعي"
    الطاقة الأمريكية تتوقع هبوط الطلب العالمي بمقدار 8.1 مليون برميل يوميا على النفط في 2020
    الكلمات الدلالية:
    أوبك, الكويت, الإمارات, السعودية, النفط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook