23:37 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 90
    تابعنا عبر

    وصلت اثنتان من أصل خمس ناقلات نفط إيرانية، اليوم إلى فنزويلا، حيث رست الأولى بالقرب من مصفاة "إل باليتو".

     يعتبر وصول الناقلات إلى المصفاة التي تقع تحت الحصار ونقص البنزين في البلاد، حدثا ذو أهمية جيوسياسية.

    رست ناقلة "Fortune"، وهي ناقلة نفط إيرانية، في مصفاة "El Palito" في فنزويلا في وقت مبكر من صباح 24 مايو، والتي تم رصد تحركاتها لمدة ثلاثة أسابيع، حيث غادرت الناقلة مع أربع ناقلات أخرى (فورست، بتونيا، كلافيل، فاكسون) إيران نحو ساحل البحر الكاريبي.

    فيما أعلنت القوات المسلحة الوطنية البوليفارية، في وقت سابق أنها ستنتظر الناقلة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لمرافقتها إلى نقطة الوصول.

    تم استقبال "فورتشن" في رصيف مصفاة إل باليتو في ولاية كارابوبو. وفي الوقت نفسه، تداولت الأخبار الثانية لدخول ناقلة "فورست" إلى المياه الفنزويلية، مصحوبة بالبحرية وأربع طائرات عسكرية، طائرتان من طراز Su-30MK2 واثنتان من طراز F-16 A / B Block 15.

    ومن المتوقع أن تدخل ثلاث ناقلات نفط أخرى مياه فنزويلا في الأيام القليلة المقبلة، وهو أمر ذو أهمية جيوسياسية كبيرة كجزء من تنفيذ اتفاقية الطاقة بين البلدين تحت الحصار الأمريكي.

    تعزيز العلاقات الثنائية

    قال وزير النفط المعين حديثا طارق العيسمي، أثناء استقبال الناقلة "فورشن" في ال باليتو "لدينا الحق في التجارة الحرة والتعاون الثنائي مع أي حكومة في العالم".

    وأضاف الوزير أن السفن كانت تنقل البنزين والشوائب وقطع الغيار "لزيادة طاقتنا التكريرية والإنتاجية".

    وأشار العيسمي إلى أن الكمية الإجمالية للوقود تقدر بحوالي 1.5 مليون برميل، مؤكدا "أن علاقات التعاون في مجال الطاقة تتطور في الوقت، الذي جرت فيه محاولة لمواصلة خنق الشعب الفنزويلي، ومواصلة منعنا، وفرض العقوبات علينا".

    في عام 2008، أرسلت فنزويلا الوقود إلى إيران، التي كانت ولا تزال تحت العقوبات الأمريكية، خاصة فيما يتعلق بصناعة النفط.

    وأوضح الوزير أن الهدف هو الجمع بين "الجهود المشتركة لتحقيق أهداف التنمية المشتركة التي تؤثر على البلدين".

    من جهته، قال السفير الإيراني في فنزويلا حجة الله سلطاني "اليوم، لم تفز إيران وفنزويلا فقط، اللتين تمكنتا من إجبار الولايات المتحدة على احترام القوانين والاتفاقيات الدولية، بما في ذلك الشحن المجاني والتجارة الحرة بين البلدان، لكن العالم بأسره فاز، ويمكن للمجتمع الدولي بأسره الاستفادة من الامتثال للقواعد والاتفاقيات الدولية".

    إعادة الهيكلة الجيوسياسية

    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © Sputnik . Marco Teruggi
    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © Sputnik . Marco Teruggi
    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © Sputnik . Marco Teruggi
    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © Sputnik . Marco Teruggi
    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © Sputnik . Marco Teruggi
    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © Sputnik . Marco Teruggi
    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © AFP 2020 /
    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © AP Photo / Juan Carlos Hernandez
    • وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020
      وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020
      © REUTERS / Miraflores Palace
    1 / 9
    © Sputnik . Marco Teruggi
    وصول ناقلة نفط "فورتشن"، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل "إل باليتو"، 25 مايو 2020

    إن إرسال السفن يعني كسر الحصار، الذي تفرضه الولايات المتحدة على فنزويلا على الرغم من أن الحكومة الأمريكية، بعد أن علمت بالارسال القادم للناقلات، أعلنت رد فعلها المحتمل، لكن في النهاية أبلغت من خلال البنتاغون أنها لا تخطط لوقفها.

    وهكذا دخلت ناقلات النفط أهم مساحة جيوسياسية للولايات المتحدة منذ عام 1979، بعد الثورة الإسلامية، أصبحت إيران أحد الأعداء الرئيسيين للولايات المتحدة.

    الجمهورية الإسلامية هي أيضًا واحدة من الدول المحظورة اقتصاديًا من قبل حكومة دونالد ترامب بعد انسحاب الولايات المتحدة من جانب واحد من خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2008 وبدأ الرئيس في اتباع سياسة "أقصى الضغوط"، التي تهدف إلى خنق البلاد بحصار اقتصادي، وهي استراتيجية مشابهة لتلك المطبقة على فنزويلا.

    يشكل التحالف بين فنزويلا وإيران جزءًا من إعادة الهيكلة الجيوسياسية، حيث تفقد الولايات المتحدة دورها المهيمن ويتحرك العالم نحو تعددية الأقطاب. يتم تعزيز تعددية الأقطاب بمساعدة الصين وروسيا - الدولتان اللتان تعمل معهما فنزويلا بشكل وثيق.

    ظهرت فنزويلا في هذا المجال كلاعب مهم بعد عهد هوغو تشافيز، ثم كان الوضع مختلفًا: لم تحصل روسيا والصين بعد على النفوذ الدولي الذي تتمتع به اليوم، وأخذت أمريكا اللاتينية تتكامل بنشاط في إطار اتحاد أمم أمريكا الجنوبية وجماعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

    يتميز الوضع الحالي في القارة بتراجع هذا الاندماج، الذي حدث بسبب خطأ الحكومات اليمينية، التي حددت لنفسها هدف تدمير ما تم تحقيقه والعودة إلى نظام تابع للسياسة الخارجية الأمريكية.

    فنزويلا، تحت الحصار، حيث لا تستطيع منطقتها بناء رد فعل لوقف أو كسر الحصار، عززت علاقاتها مع روسيا والصين وإيران والدول، التي تعرضت أيضا لهجوم اقتصادي من قبل الولايات المتحدة.

    الصناعة المحلية

    لدى فنزويلا الآن هدفان رئيسيان: زيادة إنتاج النفط، الذي انخفض في السنوات الأخيرة، وزيادة قدرات معالجة البنزين، والتي هي حاليًا أقل من تلك المتاحة في المصافي المختلفة التي تمتلكها شركة النفط المملوكة للدولة PDVSA.

    يهدف الحصار الأمريكي، الذي اشتد في صناعة النفط منذ عام 2017 ودخل حيز التنفيذ حاليًا، إلى منع أي عملية انتعاش اقتصادي في البلاد.

    قطاع النفط هو أساس الاقتصاد الفنزويلي، لذا فإن حظره في مختلف المجالات يعني التأثير على الاقتصاد الوطني ككل.

    قال خيسوس رودريغيز ، عامل في شركة" PDVSA" الحكومية، البالغ من العمر 21 عامًا في الصناعة ، "نحن الفنزويليون مستعدون للقتال ومواصلة العمل، على الرغم من العقبات التي نواجهها".

    وهو مثل عمال الصناعة الآخرين، يشدد على الضرر الذي لحق بالصناعة بسبب الفساد، ولا سيما في عهد رئيس شركة "PDVSA" السابق رافائيل راميريز، الذي ترأسها من عام 2004 إلى 2013. تم اتهام الرؤساء الثلاثة الأخيرين لـPDVSA من 2009 إلى 2017 من قبل المدعي العام بالفساد والاختلاس، وهو أحد أسباب الأداء الضعيف للشركة.

    تهدف العقوبات إلى حجب قنوات تمويل PDVSA، ومنع التصدير، ومنعها من الاتصال بشركات أخرى معرضة لخطر إدراجها في القائمة السوداء من قبل وزارة الخزانة الأمريكية، ومنع استيراد المواد الخام والمعدات الرئيسية لمصافيها ومؤسسات التصنيع.

    بعد انهيار الشركة ، تخطط الولايات المتحدة لمصادرة فروعها، كما حدث مع شركة" CITGO "، وهي شركة تابعة لـ PDVSA في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي بعد إدخال الحظر في عام 2019 ، تمت ضمها لصالح الشركة الكندية " Crystallex ".

    في هذا السياق، تعتبر ناقلات النفط الإيرانية رمزًا مهمًا للغاية للنضال من أجل استقلال فنزويلا.

    انظر أيضا:

    الأولى من خمسة... ناقلة النفط الإيرانية "فورتشن" تصل فنزويلا الأحد
    مقاتلات فنزويلية تحلق فوق ناقلات النفط الإيرانية...فيديو
    الكلمات الدلالية:
    فك الحصار, إيران, ناقلة نفط, فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook