04:45 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يهدف "اليوم العالمي للطاقة" إلى رفع مستوى الوعي حول أهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية، من خلال تسليط الضوء على الاستدامة وترشيد الطاقة والتغير المناخي وتخفيض الانبعاثات الكربونية وحماية البيئة مما يسهم في رفع كفاءة الطاقة والاستدامة.

    ويحتفل العالم في 22 أكتوبر من كل عام باليوم العالمي للطاقة|، الذي اعتمده الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، من خلال "إعلان دبي" عام 2012، بمشاركة 54 دولة من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى ممثلي كل من الأمم المتحدة، وجامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي. ويهدف "اليوم العالمي للطاقة" إلى تسليط الضوء على الحاجة للقيام بخطوات جدّية وبنّاءة في الحفاظ على البيئة ودعم التحول نحو مصادر الطاقة المتجددة حول العالم. وفقا لموقع "حكومة دبي".

    وبهذه المناسبة، قال الشيخ أحمد بن سعيد، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي: "تولي دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اهتماما كبيرا بتنويع مصادر الطاقة، انطلاقا من رؤية تدرك أهمية الطاقة المتجددة في تحقيق التوازن بين التنمية والبيئة للحفاظ على حق الأجيال القادمة في العيش في بيئة نظيفة وصحية وآمنة".

    وأضاف  الشيخ أحمد بن سعيد: "يهدف "اليوم العالمي للطاقة" إلى تسليط الضوء على أهمية رفع كفاءة إنتاج واستخدام الطاقة بشكلٍ مستدام، والتأكيد على أهمية تطوير سياسات وطنية للطاقة تدعم التنمية المستدامة وتساعد في التغلب على التحديات الحالية والمستقبلية التي تواجه قطاع الطاقة، إضافة إلى تعزيز السياسات المسؤولة عن تنفيذ وتطوير آليات وأُطر تبادل الخبرات بين مختلف دول العالم، وتشجيع الإسراع في عملية التحول نحو مصادر الطاقة المتجددة، إضافة إلى مواصلة السعي لتشجيع الاستخدام المسؤول والرشيد للطاقة لحماية البيئة وتقليل الانبعاثات الكربونية والمحافظة على مواردنا الطبيعية الثمينة".

    وقال  سهيل محمد فرج المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية: "تولي دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماما كبيرا لتنويع مصادر الطاقة باعتبارها ملاذا آمنا لتحقيق التوازن بين التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة، وقد اتبعت دولة الإمارات نهجاً طويل الأمد للتخطيط لمستقبل الطاقة، ورسم ملامح القطاع، انطلاقاً من رؤية ثاقبة تدرك أهمية الطاقة المتجددة في مسيرة التنمية المستدامة عبر إطلاق مشاريع ومبادرات متميزة تدعم الاستراتيجية الوطنية للطاقة 2050".

    وقال أحمد المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي: "يهدف "اليوم العالمي للطاقة" إلى دعم السياسات التي من شأنها الارتقاء بكفاءة استخدام الطاقة في مختلف القطاعات الحيوية، فضلا عن تعزيز الاستدامة وزيادة كفاءة الطاقة في إطار التخطيط الحضري والإقليمي. ويعد هذا اليوم فرصة للتذكير بأهمية الطاقة في حياتنا وأثرها في مختلف مناحي التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والتأكيد على أهمية تضافر الجهود بين المؤسسات وأفراد المجتمع للتعاون في الحد من الممارسات التي تضر بالبيئة والتوعية بأهمية ترشيد استهلاك الطاقة لحماية البيئة وتقليل الانبعاثات الكربونية، للحفاظ على مواردنا الطبيعية وضمان استدامتها".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook