16:24 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف رئيس الشعبة العامة للذهب في اتحاد الغرف التجارية المصرية، الدكتور وصفى أمين واصف، أسباب الاضطرابات المتتالية التي شهدتها أسعار المعدن الأصفر خلال الفترة الأخيرة، موضحا أن الوضع السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية هو من تسبب في تلك الحالة.

    وقال واصف، في اتصال هاتفي مع"سبوتنيك" اليوم الخميس، إن: الوضع الحالي في الولايات المتحدة الأمريكية يتمثل في حالة من القلق والشد والجذب، وهناك توقعات عن احتمالية نشوب حرب أهلية، نتيجة تصريحات الرئيس المنتخب جو بايدن عن نيته إلغاء التخفيضات الضريبية التي كان قد أقرها الرئيس السابق ترامب، هذا الأمر أوجد لدى الأمريكيين الأصليين حالة من القلق تجاه الرئيس الجديد.

    وأشار واصف إلى أن بايدن تعهد أيضا بإتاحة الفرصة للمتواجدين غير الشرعيين في أمريكا بتقنين أوضاعهم لكي تمكنوا من العيش السوي، وقال أيضا إنه سوف يفتح المجال أمام رعايا الدول الـ 13، التي منعت الإدارة السابقة دخولهم الولايات المتحدة، معتبرا أن هذه التصريحات أوجدت نوعا من الانقسام المجتمعي.

    وأشار رئيس شعبة الذهب إلى أن: الآراء تتباين سريعا داخل أمريكا في تلك التوقيتات، وبالتالي أحدث هذا نوع من القلق في البورصة العالمية ما بين مشترين وبائعين للذهب تخوفا من تدهور الأوضاع، البعض يفضل الشراء وآخرون يبيعون وشريحة ثالثة ترى ضرورة أن تضع أموالها في أماكن آمنة، لذلك نحن نشهد عمليات إرتفاع وانخفاض متوالية تكاد تكون أكثر من مرتين في اليوم، وأصبح الذهب له سعر جديد كل ربع ساعة.

     وأوضح أن: أسعار الذهب في مصر تسير وفق الأسعار العالمية ارتفاعا وهبوطا، ولا نستطيع توقع ما سيحدث خلال الأيام القادمة على المستوى العالمي في سوق الذهب، وبالنسبة لمصر فلن تتضرر كثيرا من تلك التقلبات، فليس لدينا رؤوس أموال ضخمة تستثمر في الذهب بكميات كبيرة، وبالنسبة للأفراد الاستثمارات قليلة، لكن لو نظرنا إلى سوق الذهب عالميا نجد أن هناك صناديق ضخمة تقوم باستثمار أموال كبيرة، وقد بلغت حيازة أحد تلك الصناديق 1538 طن ذهب.

    وصعدت أسعار الذهب، اليوم الخميس، عقب تراجعها بأكثر من واحد في المئة في الجلسة السابقة، بعدما فاق تأثير المخاوف من التداعيات الاقتصادية لزيادة حالات الإصابة بكوفيد-19 تطورات إيجابية بشأن لقاح للمرض.

    وبحلول الساعة 05:49 بتوقيت غرينتش، صعدت أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المئة إلى 1868.81 دولار للأوقية (الأونصة) فيما ارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 في المئة إلى 1866.30 دولار للأوقية، وفقا لـ "رويترز".

    وانخفض الذهب 4.2 في المئة هذا الأسبوع بعد أنباء مشجعة، يوم الاثنين الماضي، بشأن تجارب المرحلة الأخيرة للقاح ابتكرته شركة "فايزر" الأمريكية للأدوية وشريكتها الألمانية "بيو إن تيك".

    من جانبها، قالت مارغريت يانغ المحللة لدى "ديلي فيكس" التي تغطي العملة والسلع الأولية وتداولات المؤشرات: المتعاملون في الذهب يحاولون إحداث توازن بين الأنباء الإيجابية للقاح وارتفاع أعداد الحالات المصابة بفيروس كورونا في أنحاء العالم.

    وأضافت أنه على الرغم من أن اللقاح ربما يؤثر في الاتجاهات المتوسطة إلى الطويلة الأمد لأسعار الذهب، فإن التحفيز النقدي والمالي مطلوب في الأجل القصير لحماية الاقتصاد العالمي.

    وألمحت كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي إلى تقديم المزيد من الدعم للاقتصاد، أمس الأربعاء، مع تصاعد الجائحة في أوروبا، فيما من المتوقع ارتفاع الحالات بشكل كبير مع بداية الشتاء.

    وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.3 في المئة إلى 24.18 دولار للأوقية. وصعد البلاتين 0.2 في المئة إلى 866.64 دولار للأوقية فيما قفز البلاديوم 1.7 في المئة إلى 2353.38 دولار للأوقية.

    انظر أيضا:

    أسعار الذهب لليوم السبت في مصر والعالم
    صعود أسعار الذهب بعدما فاقت مخاوف فيروس كورونا تفاؤلا بشأن اللقاح
    أسعار الذهب ترتفع مجددا في مصر
    الكلمات الدلالية:
    الانتخابات الرئاسية في مصر, مصر, الذهب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook