01:57 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    توقعت شركة "بوينغ"، يوم الأربعاء، أن الصين سوف تشتري 8600 طائرة جديدة بقيمة 1.4 تريليون دولار أمريكي في السنوات العشرين المقبلة، مع خدمات طيران تجاري بقيمة 1.7 تريليون دولار، في أعقاب تعاف قوي فيما بعد جائحة كورونا.

    عرضت "بوينغ" هذه الآفاق في توقعاتها السنوية للسوق الصينية، والتي تأتي في إطار تقريرها حول آفاق السوق التجارية لعام 2020، ارتكازا على الطلبات المتزايدة المتوقعة على الطائرات والخدمات التجارية.

    فالطبقة الوسطى المتنامية والنمو الاقتصادي المطرد والحضرنة المزدهرة في الصين كلها عوامل أخذها تقرير "بوينغ" في الاعتبار، مشيرا إلى أن البلاد ستقود صناعة سفر الركاب على مستوى العالم في السنوات القادمة.

    تجدر الإشارة إلى أنه منذ عام 2000، توسع أسطول الطائرات التجارية في الصين بواقع سبعة أضعاف، وجاء ما يقرب من 25 في المئة من إجمالي نمو الطيران في جميع أنحاء العالم على مدار العقد الماضي من الصين. وتتوقع الشركة أن يستمر هذا الاتجاه خلال السنوات العشرين المقبلة.

    وقال ريتشارد وين، المدير الإداري لتسويق طائرات بوينغ التجارية في الصين، إنه "على الرغم من أن جائحة كورونا أثرت بشدة على سوق الركاب في جميع أنحاء العالم، إلا أن محركات النمو الأساسية في الصين تظل مرنة وقوية"، مضيفا أن "تعافي الصين من كورونا لم يتفوق على بقية العالم فحسب، بل إن الاستثمارات الحكومية المستمرة نحو تحسين وتوسيع بنيتها التحتية الخاصة بالنقل، والتدفق الكبير لحركة المرور بين الأقاليم، وازدهار السوق المحلية تعني أن هذه المنطقة من العالم ستزدهر".

    وعلى الرغم من التحديات التي تفرضها الجائحة، إلا أن سوق الطائرات والخدمات المتوقع في الصين يمثل زيادة نسبتها 7 في المئة تقريبا عن توقعات تقرير الشركة الصادر في العام الماضي حول آفاق السوق التجارية على مدى العشرين عاما المقبلة. كما تتوقع "بوينغ" نمو الطلب الصيني على طائرات الشحن الجديدة والمحولة والحلول الرقمية لمساعدة شركات النقل على مواصلة الابتكار والنجاح، بحسب ما نقلت وكالة "شينخوا".

    انظر أيضا:

    بوينغ تستأنف إنتاج طائرات "737 ماكس"
    بدء اختبارات "بوينغ 737" ماكس تمهيدا لعودتها للطيران
    الكلمات الدلالية:
    الصين, طائرات, بوينغ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook