09:46 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 32
    تابعنا عبر

    شكلت خمسة عشر دولة في آسيا وساحل المحيط الهادئ، اليوم الأحد، أكبر منطقة تجارة حرة في العالم، وهي صفقة مدعومة من الصين تستثني الولايات المتحدة، التي خرجت من الشراكة تحت قيادة الرئيس دونالد ترامب.

    ومن المتوقع أن يثبت التوقيع على اتفاقية الشراكة الإقليمية الشاملة "RCEP" دور الصين كشريك اقتصادي قوي لدول جنوب شرق آسيا واليابان وكوريا الجنوبية.

    وخرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاقية الإقليمية، التي دعمها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما عام 2012، عام 2017، بحسب ما نقلته "أ إف بي".

    وقال رئيس الوزراء الفيتنامي، نجوين شوان فوك، قبل التوقيع "أنا سعيد أنتا ننهي اليوم رسميًا مفاوضات اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة، بعد ثماني سنوات من المناقشات المعقدة".

    وتشمل الاتفاقية خفض الرسوم الجمركية وفتح خدمات التجارة داخل منطقة الشراكة الإقليمية، وقال كبير الاقتصاديين في " ING"، إيريس بانج، "يمكن أن تساعد "RCEP" بكين على تقليص اعتمادها على الأسواق والتكنولوجيا الخارجية..."، وفقا لوكالة "رويترز".

    وقال الخبير التجاري في كلية إدارة الأعمال بجامعة سنغافورة الوطنية، ألكسندر كابري، إن اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة "تعزز الطموحات الجيوسياسية الإقليمية الأوسع للصين في المنطقة".

    من جانبها قالت المديرة التنفيذية لمركز التجارة الآسيوي، وهي شركة استشارية مقرها سنغافورة، ديبورا إلمز: "ذكّر كوفيد المنطقة بالأسباب التي تجعل التجارة مهمة والحكومات حريصة أكثر من أي وقت مضى على تحقيق نمو اقتصادي إيجابي".

    ويدخل في الصفقة 2.1 مليار شخص، حيث يمثل أعضاء "RCEP" حوالي 30 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي وذلك بعد خروج الهند من الاتفاقية.

    انظر أيضا:

    الرياض وموسكو تتطلعان لمضاعفة حجم التبادل التجاري وتعزيز الشراكة الاقتصادية
    القاهرة تقيم شراكة اقتصادية مع المملكة المتحدة لتنفيذ رؤية "مصر 2030"
    بريطانيا وإثيوبيا تؤكدان تقوية الشراكة الاقتصادية والتعاون بمجال الأمن الإقليمي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook