14:40 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعول العديد من الاقتصادات لاسيما الأمريكي على عطلات الكريسماس لإنعاش نفقات المستهلكين عبر مشتريات الهدايا لتجاوز تحديات كورونا.

    ويعد الأمر صعبا هذه المرة، وسط زيادة احتمالات تفشي الفيروس خلال فصل الشتاء، ما يعني استمرار أزمة اقتصادية تفرض على المزيد من الأفراد ادخار أموالهم، والاحتفال افتراضيا مثل كثير من الفعاليات.وفق موقع "business-live".

    ​وتعكس تقديرات إنفاق الكريسماس هذا العام تأثيرات الجائحة، فبحسب مسح جديد لمجلة "Gallup" الأمريكية، من المتوقع أن يبلغ متوسط إنفاق الأسر في الولايات المتحدة 805 دولارات على الهدايا، ويمثل هذا انخفاضا ملحوظا عن تقديرات أكتوب/ تشرين الأول العام الماضي البالغة 942 دولارا، وفي حالة تحقق هذا الإنفاق سيكون الأقل منذ 4 أعوام، ويفوق فقط مشتريات الهدايا في عام 2016 حين بلغت 785 دولارا.

    ووفقا للمسح، لا يزال غالبية الأمريكيين يقولون إنهم سينفقون نفس المبلغ تقريبا هذا العام كما في الماضي ، ولكن أكثر من ربع المستجيبين للمسح يؤكدون إنهم سينفقون أقل، ويشير استطلاع الرأي إلى أنه على الرغم من إنفاق التجزئة يسجل انخفاضا تاريخيا بالبلاد، إلا أن ذلك لايعني الأمريكيين لا ينفقون الأموال.

    وأوضح المسح أن حالات إفلاس وإغلاق المتاجر لم تكن أعلى من أي وقت مضى ، نظرا لأن الأفراد يتدفقون على التسوق عبر الإنترنت بأرقام قياسية، وقد ازدهرت شركات مثل Amazon و Walmart و Shopify في هذه البيئة الاستهلاكية المتباعدة اجتماعيا.

    وبحسب "Gallup" تستعد هذه الشركات لتحقيق مبيعات كبيرة خلال الشهرين الحالي والمقبل على الرغم من تفشي الفيروس، غير أن المجلة الأمريكية حذرت من سيطرة التشاؤم على عقلية المستهلك الأمريكي، نتجية الأحداث الكبيرة هذا العام مثل الانتخابات الرئاسية، ومشروع قانون تخفيف الحوافز الفيدرالية، واستمرار الجائحة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook