09:33 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أغلق المؤشر نيكي الياباني منخفضا اليوم الاثنين، لكنه سجل أكبر مكسب شهري له منذ ما يقرب من 27 عاما، بعد أن أدى التفاؤل حيال إحراز تقدم في تطوير لقاح كوفيد-19، وتلاشي حالة عدم اليقين المحيطة بالانتخابات الأمريكية إلى تعزيز الإقبال على المخاطرة.

    وهبط مؤشر نيكي 0.79 في المئة ليغلق عند 26433.62، منهيا أربع جلسات متتالية من المكاسب. لكن المؤشر سجل قفزة 15 في المئة في نوفمبر/ تشرين الثاني، وهو أكبر مكسب شهري له منذ يناير/ كانون الثاني 1994.

    كما سجل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا أكبر مكسب شهري له منذ أبريل/ نيسان 2013، لكنه أغلق منخفضا 1.77 في المئة عند 1754.92.

    وهيمنت على الأسواق العالمية زيادة الرغبة في المخاطرة هذا الشهر بعد فوز جو بايدن بالرئاسة الأمريكية والأخبار الواعدة المتعلقة بمعدلات فعالية لقاحات محتملة مضادة لفيروس كورونا.

    وبدأت الأسهم اليابانية الجلسة على ارتفاع قوي، بعد أن أغلقت وول ستريت مرتفعة الأسبوع الماضي، لكنها انخفضت بفعل ضغوط بيع بسبب عمليات جني أرباح وتعديلات على المراكز في نهاية الشهر، بحسب ما نقلت "رويترز".

    وقال محللون إن الدولار انخفض مقابل الين الياباني إلى 103.85، وهو ما أثر بالسلب على أسهم شركات التصدير.

    وكانت قد لامست الأسهم اليابانية أعلى مستوى لها في 29 عاما، في وقت سابق من هذا الشهر، بعد أن نما الاقتصاد للمرة الأولى في أربعة فصول، في ظل تحقيق تقدم صوب لقاح لمرض كوفيد-19.

    وقال ماسايوكي كيتشيكاوا، كبير استراتيجيي الاقتصاد الكلي لدى سوميتومو ميتسوي لإدارة الأصول: "قد يحدث تصحيح ما في الأجل القصير، لكن أنباء أن تطوير عدة لقاحات قد بلغ مراحل متقدمة تنبئ بأن التراجع سيكون محدودا".

    انظر أيضا:

    مؤشر "نيكي" الياباني يبلغ أعلى مستوى في 30 عاما
    مؤشر نيكي الياباني يرتفع 0.35 % في بداية التعاملات
    الكلمات الدلالية:
    نيكي, بورصة, أسهم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook