04:21 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد وزير السياحة السوري محمد رامي مارتيني، بأن قطاع الفنادق التابع للوزارة حقق أرباحا بلغت نحو 2.6 مليون دولار أمريكي في أول 9 أشهر من هذه السنة.

    دمشق -سبوتنيك. وقال مارتيني، في لقاء مع وكالة "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، "إجمالي الأرباح في قطاع الفنادق التابع للوزارة هذا العام وصل إلى ما يقارب 3.235 مليار ليرة سورية (2.6 مليون دولار)، حوّل منها مبلغ يزيد عن 3 مليار ليرة سورية للخزينة العامة".

    وأوضح الوزير السوري بأن عدد نزلاء الفنادق بلغ نحو 56 ألفا، حتى أيلول/ سبتمبر الماضي؛ مشيرا إلى أن من بينهم 240 ألف من جنسيات عربية، و18 ألف من جنسيات أجنبية، والباقي من المواطنين السوريين.

    وحول المنشئات السياحة المملوكة للدولة، بين وزير السياحة السوري، أن فنادق "داما روز"، وشيراتون دمشق، و"شهبا" حلب، ومنتج "لاميرا"؛ إضافة إلى فندق "سفير" بحمص، الذي تستحوذ الدولة على نسبة 38.2 من رأس مال الشركة المدار من قبلها؛ حققت عوائد تقدر بـ 9 مليار ليرة (7.2 مليون دولار)، حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

    وأضاف الوزير "عدد المنشآت السياحية التي دخلت الخدمة العام الحالي بلغ 87 منشأة، بكلفة استثمارية 89 مليار ليرة سورية، وبطاقة استيعابية وصلت الى 666 سرير فندقي، و7594 كرسي إطعام".

    وبخصوص الخطوات التي نفذتها الوزارة خلال العام الحالي لتفعيل القطاع السياحي، بين الوزير مارتيني، أنه تم تصديق عقود استثمار 9 مواقع من المشاريع المطروحة في ملتقى "سوق الاستثمار السياحي 2019 " المنعقد في طرطوس، بكلفة استثمارية ألف مليار (تريليون) ليرة سورية (800 مليون دولار)؛ موزعة على محافظات دمشق وحلب وطرطوس واللاذقية.

    وشملت العقود مجمع "مدينة" السياحي، وفندق القلعة بحلب، وفندق "مدينة الشباب"، وموقع "العقار 748 الحجاز" بدمشق، وموقع مشروع مارينا بطرطوس، و3 مواقع على كورنيش مدينة جبلة، وموقع الكرنك في رأس البسيط باللاذقية.

    وتم توقيع ملاحق العقود وإنجاز التوازن المالي العقدي لخمسة مشاريع سياحية متعاقد عليها؛ بما يحقق زيادة في الحد الأدنى لبدل الاستثمار على كامل المدة لمجمل المشاريع، بنحو 30 مليار ليرة (24 مليون دولار).

    كم تم منح رخص لإنشاء 6 مشاريع سياحية ومنشآت إطعام (مطاعم)، بكلفة استثمارية تصل الى 73 مليار ليرة (58.4 مليون دولار)، وبطاقة استيعابية 2384 كرسي.

    ومُنحت رخصتي إشادة سياحية وفق صيغة "بوت" لمشروع الشركة السورية للنقل والسياحة في وادي قنديل بمحافظة اللاذقية، والتي تتضمن شاطئا مفتوحا مجهز بأكواخ خشبية وكافتيريا ومسبح أطفال، بكلفة استثمارية 250 مليون ليرة (200 ألف دولار)؛ ولمشروع "مارينا" على كورنيش مدينة طرطوس كفندق 5 نجوم بكلفة استثمارية 75 مليار ليرة (60 مليون دولار).

    وعلاوة على ذلك استكملت وزارة السياحة أعمال التجديد والاستبدال اللازمة للفنادق الدولية المملوكة من قبلها، للارتقاء بخدماتها لمعايير الجودة العالمية. وتحقق الأثر الإيجابي على نتائج أعمال الفنادق، كما في فندق "شهبا" بحلب، الذي بلغ إجمالي الربح المحقق فيه 704 مليون ليرة (563 ألف دولار)؛ مرتفعاً عن المحقق خلال نفس الفترة من العام الماضي بنحو 476 مليون ليرة (381 ألف دولار).

    وحقق منتجع "لاميرا" باللاذقية ربحا يقدر بـ 766 مليون ليرة (613 ألف دولار)؛ بزيادة عن نفس الفترة من العام الماضي، بنحو 292 مليون ليرة (233.6 ألف دولار).

    الجدير بالذكر أن القطاع السياحي في سوريا تضرر بشكل كبير، نتيجة للحرب، التي اندلعت في البلاد عام 2011.

    وتسببت الأعمال القتالية بدمار هائل في معظم محافظات البلاد؛ وبأضرار كبيرة للمواقع التاريخية في عدة مناطق من سوريا، ومن بينها تدمر، وحلب وغيرها.

    انظر أيضا:

    لافروف يبحث مع نظيره القطري الوضع في سوريا وليبيا والقضية الفلسطينية
    سوريا... توزيع 55 طن مواد غذائية "بكل الحب من روسيا"
    المقداد: وجود روسيا في بلادنا ضروري.. وواشنطن تدعم الإرهاب في سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook