22:14 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت دول "أوبك+" أن الاجتماع المقبل سيعقد، في 4 مارس/آذار المقبل، فيما ستعقد اجتماعات لجنة مراقبة التحالف يومي 3 فبراير/شباط و 3 مارس.

    موسكو- سبوتنيك. وجاء في البيان الذي أعقب اجتماع دول "أوبك +"، اليوم الثلاثاء، أنه "تقرر عقد الاجتماع المقبل للجنة المراقبة الوزارية في 3 فبراير 2021 ثم في 3 مارس 2021 واجتماع أوبك+ في 4 مارس 2021".

    بدأت صفقة أوبك+ الجديدة في مايو/آيار 2020 بخفض إنتاج النفط بمقدار 9.7 مليون برميل يوميًا ثم من أغسطس/آب، خفف التحالف القيود إلى 7.7 مليون برميل، وفي يناير وافق على تخفيضات 7.2 مليون.

    في الوقت نفسه، وافقت أوبك + على اتخاذ قرارات بشأن مزيد من الإنتاج على أساس شهري، اعتمادًا على ظروف السوق، ولكن بزيادات لا تزيد عن 500 ألف برميل.

    القرار الصادر في 5 يناير هو هذا - فقط روسيا وكازاخستان ستزيدان الإنتاج، ونتيجة لذلك، سينخفض ​​الخفض الإجمالي إلى 7.125 مليون برميل يوميًا في فبراير و 7.05 مليون في مارس.

    ستتمكن روسيا في فبراير من زيادة الإنتاج بمقدار 65 ألف برميل يوميًا وبنفس المقدار في مارس، وتبلغ التزاماتها الجديدة بموجب اتفاق أوبك + ، 9.184 مليون برميل يوميًا في فبراير و 9.249 مليون برميل يوميًا في مارس.

    وكان ارتفاع الأسعار بما يتماشى مع الأسواق المالية بصفة عامة فيما بلغ خام برنت 53.17 دولار للبرميل وهو أعلى مستوياته منذ مارس/ آذار 2020.

    أما خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي، فقد بلغ 49.71 دولار وهو أعلى مستوياته منذ فبراير/ شباط 2020.

    وبالنسبة للعقود الآجلة لخام برنت تسليم مارس/ آذار، 52.97 دولار للبرميل، بارتفاع 1.17 دولار أو ما يعادل 2.3%، بحلول الساعة 0617 بتوقيت غرينتش، بينما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي، دولارا أو ما يعادل 2.1 بالمئة إلى 49.52 دولار للبرميل.

    ويقول محللون من إنرجي أسبكتس وآر.بي.سي كابيتال إنه من المرجح أن تُبقي "أوبك+" على مستويات الإنتاج الخاصة بيناير في فبراير.

    انظر أيضا:

    معظم خبراء مجموعة "أوبك+" يعارضون زيادة إنتاج النفط من فبراير
    روسيا تدعو "أوبك +" لزيادة إنتاج النفط في فبراير... والعديد من الدول تعارض
    الكلمات الدلالية:
    مراقبة, تقليص انتاج النفط, اجتماع, أوبك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook