19:44 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    أعاد الرئيس الأمريكي جو بايدن، إحياء خطة إدارة أوباما لاستبدال صورة الرئيس الأمريكي السابع أندرو جاكسون على ورقة الـ20 دولارا بصورة محررة العبيد الشهيرة هارييت توبمان.

    أنقذت هارييت توبمان الأفريقية الأصل المئات خلال الحرب الأهلية في أمريكا في القرن التاسع عشر. وهي أول امرأة قادت حملة مسلحة نتج عنها تحرير 700 من العبيد.

    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، يوم الاثنين الماضي، إن وزارة الخزانة تتخذ خطوات لاستئناف الجهود بشأن وضع صورة زعيمة حملة التحرير من العبودية على ورقة فئة الـ20 دولارًا.

    وأضافت، "من المهم أن تعكس أموالنا... تاريخ وتنوع بلدنا، وتزيين ورقة الـ20 دولارا بصورة هارييت توبمان سيعكس ذلك بشكل مثالي بالتأكيد".

    ووضعت صورة الرئيس الأمريكي السابق أندرو جاكسون على ورقة الـ20 دولارا عام 1928 ويعتبر المضي بقرار وضع صورة توبمان على الورقة شرف كبير، بالإضافة إلى ذلك فإن راتبها الشهري العسكري كان يقدر بـ20 دولارا منذ عام 1899 الذي يساوي حوالي 531 دولارا في يومنا هذا.

    وأصبحت ورقة الـ20 دولار ثالث أكثر الأوراق النقدية انتشارا منذ عام 2009 بعد ورقة الدولار ومئة دولار. وتم تداول 9.5 مليار دولار من فئة 20 ورقة عام 2019 في الأسواق في جميع أنحاء العالم، بينما تم تداول فئة الدولار بقيمة 12.7 مليار وفئة مئة دولار بقيمة 14.2 مليار دولار في نفس العام.

    ولم تقم توبمان بمساعدة تحرير العبيد فحسب، فقد ساعدت أيضًا جيش الاتحاد في مواجهته الجيش الكونفدرالي خلال الحرب الأهلية. وعملت توبمان ككشّافة وجاسوسة وممرضة وعاملة غسيل الملابس، بحسب ما نقلته صحيفة "ماركت ووتش".

    وحتى الآن، يحتل الرؤساء السابقون أغلبية صور العملة ابتداء من الدولار الذي يحمل صورة جورج واشنطن، والدولارين التي تحمل صورة ثوماس جيفرسون، والخمسة دولارات التي تحمل صورة ابراهام لينكولن، والعشرين التي تحمل صورة أندرو جاكسون، والخمسين التي تحمل صورة يوليسيس كرانت.

    ومن الذين ليسا رئيسين، هما أليكساندر هاميلتون الذي وضعت صورته على ورقة عشر دولارات وبنجامين فرانكلين الذي وضعت صورته على أوراق المئة دولار، وهما يعتبران من الآباء المؤسسين للولايات المتحدة.

    انظر أيضا:

    السعودية تسوق سندات بالدولار على شريحتين
    الذهب يرتفع وسط ضعف الدولار والتركيز على خطة بايدن التحفيزية
    جمعية المستهلكين في إيطاليا تطالب "آبل" بـ73 مليون دولار تعويضات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook