14:26 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت صحيفة بريطانية في تقرير لها عن المبالغ المالية الضخمة التي أنفقتها الدول خلال انتشار وتفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

    وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، في تقريرها عن المبالغ الضخمة التي أنفقتها دول كثيرة في العالم، لدعم اقتصادها خلال وباء فيروس كورونا، حيث أنفقت ​بريطانيا نحو​ 407 مليارات جنيه أسترليني، وهو ما يعادل 40 في المئة من جملة الإنفاق الحكومي خلال عام كامل بدون الوباء، بينما أطلق ​الاتحاد الأوروبي​ صندوقًا طارئًا جديدًا للتعافي من الفيروس بقيمة 750 مليار يورو لمساعدة دوله الأعضاء البالغ عددها 27 دولة".

    وأوضحت الصحيفة أن "تجاوزت ​الولايات المتحدة الأمريكية​ كل هؤلاء، حيث مررت حزمة التحفيز البالغة 1.9 تريليون دولار، التي وقّعها الرئيس الأمريكي ​جو بايدن​ هذا الأسبوع. وهذا يرفع الإنفاق المرتبط بالوباء من قبل الولايات المتحدة إلى حوالي 6 تريليونات دولار، أي أكثر ممّا أنفقته في الحرب العالمية الثانية".

    وركزت الصحيفة على أن "صفقة بايدن ضخمة، فهي تضع ما يصل إلى 1400 دولار في جيوب العمال ذوي الأجور المنخفضة وأفراد أسرهم. كما تمدد نطاقا واسعا من مدفوعات الرعاية الاجتماعية حتى الخريف، وتعزز الإعفاءات الضريبية للآباء، وتحافظ على إعفاءات ​البطالة​ الخاصة وإعانات الرعاية الصحية".

    ولفتت إلى أن "خطة بايدن تتضمن الكثير من الدعم غير المشروط"، مبينة أنّ "الخمس الأفقر من الأسر الأمريكية سيشهد ارتفاع دخلهم بنسبة 20 في المئة".

    ورأت أنّ "التأثير ​الاقتصاد​ي لحزمة بايدن سيكون هائلًا، ويمهّد الطريق لانتعاش اقتصادي للولايات المتحدة سيشعر به الجميع في أنحاء العالم".

    كما ذكرت أنّه "يبدو أنّ بايدن يستنتج أنّه يجب البدء في وضع نموذج جديد للاقتصاد السياسي الأمريكي، حيث تتدخل الحكومة في الأوقات الصعبة لإعادة توزيع الثروة باسم اللياقة الاجتماعية. هذه الأحداث تعني أن بايدن يجب أن يقود أميركا الآن -على الأقل حتّى منتصف المدّة لعام 2022- كرئيس ليس للاستمراريّة، ولكن للتغيير".

    وأشارت إلى أنّه "تماما كما تؤثر التقلّبات في الاقتصاد الأمريكي دائمًا على بقية العالم، فإن هذه التوجهات السياسيّة الجديدة سينعكس صداها بالتأكيد في جميع أنحاء الكوكب أيضا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook