03:54 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حققت أسواق الاسهم الإماراتية خلال الأسبوع الماضي مكاسب في قيمتها التسويقية بلغت 30 مليار درهم، وهو ما يزيد عن 8 مليارات دولار.

    وبحسب موقع "الإمارات اليوم"، فقد شهدت أسواق الأسهم المحلية أداء جيدا، خلال الأسبوع الماضي، محققة مكاسب تزيد عن 30 مليار درهم إماراتي مليارات.

    وقد ارتفع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.97%، وربح مؤشر السوق 117.5 نقطة، مغلقا على 6059.05 نقطة، وهي تعد الأعلى منذ 16 عاماً.

    كما ارتفع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.9%، رابحا 25.2 نقطة وأغلق على 2582.87 نقطة.

    وحققت الشركات المدرجة في سوقَي المال مكاسب سوقية بقيمة 30.76 مليار درهم، خلال الأسبوع الأول من شهر أبريل/ نيسان، ليصل إجمالي القيمة السوقية إلى تريليون و236 مليار درهم، وتعدّ الأعلى على الإطلاق في تاريخ السوق.

    وقد وزعت مكاسب الشركات المدرجة في سوقي المال كالتالي، حيث حقق سوق أبو ظبي للأوراق المالية مكاسب بقيمة 29.22 مليار درهم، فيما حقق سوق دبي 1.54 مليار درهم، ليصل إجمالي القيمة السوقية إلى تريليون و236 مليار درهم.

    وارتفع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.97%، رابحاً 117.5 نقطة خلال الأسبوع الماضي، بدعم من سيولة التداولات المرتفعة، التي قاربت في بعض الجلسات قيمة المليار درهم، ليغلق بنهاية جلسة أمس عند مستوى فوق 6059.05 نقطة التي تعد الأعلى منذ 16 عاماً.

    وفي سوق دبي المالي، ارتفع المؤشر بنسبة 0.9% خلال أسبوع، مضيفاً 25 نقطة مقارنة بإغلاق الخميس السابق.

    وعن اداء السوق قال عبد القادر شعث المدير بشركة الأنصاري للخدمات المالية: كان أداء الأسبوع الماضي متباينا وفيه كثير من الأحداث والمتغيرات، وفي سوق دبي المالي مازالت السيولة ضعيفة، على الرغم من إغلاق السوق بشكل جيد في جلسته الختامية، خصوصا بعد إعلان العضو المنتدب لشركة إعمار العقارية، محمد العبار، عن وصول مبيعات الشركة لأكثر من ستة مليارات درهم خلال الربع الأول من العام الجاري.

    وأشار إلى أن الأسبوع الماضي شهد توسع عدد من المستثمرين في بناء مراكز مالية جديدة لمَحافظهم، من خلال الاعتماد أكثر على الأسهم القيادية، لاسيما في القطاعات التي شهدت إقرار توزيعات نقدية عن العام الماضي.

    وعن الأداء خلال الأسبوع المقبل قال شعث إن هناك سيناريو متوقعا للأسبوع المقبل، وهو أن يتسم الأداء بهدوء نسبي لاسيما مع حلول شهر رمضان، مع إمكانية تحسن الوضع في كلا السوقين في شهر رمضان.

    انظر أيضا:

    في "سوق أبو ظبي"... شركتا "الإنشاءات" و"الجرافات" تنضمان في كيان واحد
    الرياض وأبو ظبي تحذران سوق النفط من المبالغة في التشاؤم من فيروس"كورونا"
    سوق أبو ظبي للأوراق المالية يوقع اتفاقيته الأولى مع بورصة تل أبيب
    قطر تغرم بنك أبو ظبي الأول 55 مليون دولار لـ"التلاعب بالسوق"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook