07:03 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تراجعت أسعار النفط اليوم الخميس، لكنها ظلت داخل نطاق تحركاتها الضيقة هذا الأسبوع، وذلك في الوقت الذي قوبل فيه تفاؤل بشأن موسم القيادة الصيفي في الولايات المتحدة وأوروبا بقلق حيال الطلب في الهند وزيادة محتملة في الإمدادات الإيرانية.

    وبحلول الساعة 09:34 بتوقيت غرينتش، هبط خام برنت 57 سنتا بما يعادل 0.8 في المئة إلى 68.30 دولار للبرميل، ونزل الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 55 سنتا أو 0.8 في المئة إلى 65.66 دولار للبرميل.

    وقال جيوفاني ستونوفو محلل شؤون النفط في يو.بي.إس "على الرغم من بيانات المخزونات الإيجابية من الولايات المتحدة يوم الأربعاء، لا يزال النفط الخام عالقا داخل نطاق محدد مع تداول برنت بين 65 و70 دولارا للبرميل". وفقا لـ "رويترز".

    قالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام الأمريكية والبنزين ونواتج التقطير تراجعت الأسبوع الماضي، إذ عزز الرفع التدريجي للقيود المرتبطة بفيروس كورونا الطلب على وقود المركبات.

    وتتفاوض إيران والقوى العالمية في فيينا منذ أبريل/ نيسان للتوصل إلى الخطوات التي يتعين على طهران وواشنطن اتخاذها من أجل رفع العقوبات الخانقة المفروضة على إيران، والتي تشمل قطاع الطاقة لديها، على خلفية برنامجها النووي.

    وستكون هذه من المسائل الهامة التي تطرح في الاجتماع المقبل لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، في إطار مجموعة "أوبك+"، في الأول من يونيو حزيران، إذ سيتعين على المنتجين دراسة ما إذا كانوا سيغيرون خططهم لتخفيف القيود على الإنتاج في مواجهة احتمالات عودة الإمدادات الإيرانية إلى السوق.

    وفي الوقت الذي تتلقى فيه السوق دعما من انخفاض مخزونات النفط الأمريكية الذي فاق التوقعات، لا تزال هناك مخاوف بشأن تقلص الطلب في الهند ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم.

    كما أدى تمديد محتمل لإجراءات الطوارئ المرتبطة بـ"كوفيد-19" في اليابان إلى إثارة القلق بشأن نمو الطلب في رابع أكبر مستورد للنفط في العالم.

    انظر أيضا:

    أسعار النفط تتراجع بسبب ارتفاع إصابات كورونا في الهند
    أسعار النفط تعاود الارتفاع مجددا
    أسعار النفط تقفز متأثرة بمخاوف إعصار في خليج المكسيك
    تراجع أسعار النفط مع انحسار توقعات عودة صادرات النفط الإيرانية
    الكلمات الدلالية:
    النفط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook