10:08 GMT22 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    كاريكاتير

    قبل 10 سنوات من اليوم... "الديمقراطية" تطرق نافذة سوريا

    كاريكاتير
    انسخ الرابط
    0 91
    تابعنا عبر

    أصبح يوم الجمعة 18 آذار 2011، يوما مصيريا لجميع السوريين، ففي مثل هذا اليوم، قبل 10 سنوات، بدأت الاحتجاجات الجماهيرية، مما أدى لاحقا إلى اندلاع حرب أهلية برعاية عدد من الدول الغربية وبتأييد عربي.

    قبل 10 سنوات طرقت الديمقراطية نافذة سوريا

    حصيلة السنوات الـ10: مايقرب من نصف مليون قتيل، مليونا جريح وأكثر من 6.5 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم وانهيار اقتصادي في البلاد وأعمال شغب من المرتزقة المسلحين في مناطق معينة.

    حتى بعد 10 سنوات من اندلاع المأساة السورية، يواصل الغرب الضغط على الحكومة السورية الشرعية، ولا تزال أشد العقوبات والحصار الاقتصادي تضرب الاقتصاد السوري المنكمش.

    يعاني المواطنون السوريون من ضرر كبير بسبب العقوبات، فيجدون أنفسهم دون أدوية أو خبز ودون وقود، وهم الآن على شفا كارثة إنسانية.

    واستنادا إلى البيانات الأخيرة الصادرة عن وزارة الخارجية والبرلمان الأوروبيين، لن يتم تخفيف العقوبات والضغط على سوريا.

    انظر أيضا:

    في الذكرى العاشرة لبدء الأزمة... روسيا تكشف أهداف مشعلي الحرب في سوريا
    هل كان بالإمكان تجنب حرب عشر سنوات على سوريا
    الكلمات الدلالية:
    عقوبات, الحرب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الكاريكاتير