06:04 25 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    عدنان منصور

    عدنان منصور: وقف إطلاق النار في سوريا اختبار للمعارضة

    © Sputnik. Valeryi Melnikov
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 21

    سلطت "سبوتنيك" الضوء على الاتفاق الأمريكي الروسي الأخير لوقف إطلاق النار في سوريا، وأجرت حول هذا الموضوع حوارا مع وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور.

    سبوتنيك: كيف رأيت القرار الروسي الأمريكي بوقف إطلاق النار في سوريا؟

    منصور: هذا القرار ينظر إليه بالمنظور الإيجابى لأنه قد يمهد لحل سياسي في المستقبل بين الدولة السورية والمعارضة الوطنية الفعلية وليس المعارضة التي تنتمي لتنظيمات إرهابية، ومن هنا كان القرار لا يتعلق بوقف إطلاق النار ضد التنظيمات الإرهابية، فانها ستستمر، وعلينا أن ننتظر أن نرى إن كانت المعارضة المسلحة لا تنتمي لتنظيمات إرهابية بطريقة أو بأخرى.

    سبوتنيك: كيف اتفق الروس والأمريكان في هذه النقطة تحديدا؟

    منصور: لا شك أن يلتقي الروس والأمريكان في نهاية الأمر على خطة معينة، فروسيا لا تستطيع أن تسير وحدها في ما يتعلق بالحل السياسي، ولا تستطيع الولايات المتحدة أن تفرض إرادتها على الوضع في سوريا، فالغرب متمثلا في الولايات المتحدة وحلفائها من الغرب وتركيا  قد فهم بعد مطالبته في بداية الأزمة برحيل نظام بشار وتسليم السلطة للمعارضة، وبعد تواجد روسيا الفعال على الساحة الدولية ومبادرتها بالتدخل في سوريا بجانب الدولة السورية،  الآن فهم أن المعادلة قد تغيرت وأنه لا يمكن فرض إرادتها على الوضع في سوريا خاصة وأن روسيا تسعى للحل السياسي للأزمة.

    سبوتنيك: هناك سؤال يطرح نفسه حول مدى جدية والتزام الأطراف المعنية بتطبيق ما تم التوصل إليه؟

    منصور: الدولة السورية ستحترم القرار، ولكن وقف إطلاق النار له شروطه ويعتبر في هذه الحالة اختبار للمعارضة الحقيقية، هل هي معارضة وطنية أم معارضة مرتزقة وليس اختبارا للدولة السورية. الدولة السورية من مهمتها الوطنية مواجهة أي عمل تخريبي أو عمل مسلح، مما يطلق عليها معارضة وطنية، وهذا حق طبيعي ولا يمكن أن تفرض أي معارضة إرادتها على الدولة.

    سبوتنيك: الرئيس الروسي أكد أن الاتفاق على وقف إطلاق النار لن يشمل تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة"، وأن العسكريين الروس والأمريكيين سيحددون على الخريطة السورية أين سيتم وقف إطلاق النار. هل بالفعل يمكن تفعيل ذلك وسط تربصات من جهات أخرى من مصلحتها ألا تهدأ الأوضاع في سوريا؟

    منصور: الجانب الروسي والأمريكي يعلمون جيدا أماكن التنظيمات الإرهابية ليس فقط "داعش" أو "جبهة النصرة"، ولكن كل التنظيمات، لذلك هذه العمليات ستستمر ولكن إذا أرادت المعارضة التي تطلق على نفسها معتدلة أن تعبث بهذا الاتفاق عندئذ من حق الدولة السورية وفقا لسيادتها أن تتعامل مع ذلك.

    سبوتنيك: وهل كانت روسيا تحارب أطرافا أخرى غير "داعش" و"جبهة النصرة" حتى تعلن أنها ستوقف ضدها إطلاق النار؟

    منصور: هناك من أراد أن يشوه دور روسيا في الأزمة السورية، وقال إن روسيا تقصف المدنيين وروسيا تقصف الأماكن التي يتواجد بها مدنيون، لأن هناك من يريد أن لا تقوم روسيا بدور فعال يؤدي إلى حل سياسي. روسيا فضحت التحالف الدولي الذي قام بعملياته منذ أكثر من عام، ولم يستطع أن يحقق عشرة بالمئة مما حققته روسيا على الأرض. روسيا قامت بعملها فعلا من أجل دحر الإرهاب.

    سبوتنيك: كيف ترى الآن موقف السعودية وتركيا من هذا القرار؟

    منصور: عندما تتخذ روسيا وواشنطن القرار في هذا الشأن لا أتصور أن الدول التي تدور في فلك واشنطن تستطيع أن تقول لا.

    سبوتنيك: دعا البيان الأطراف المتحاربة إلى الإعلان عن موقفها من الهدنة في موعد أقصاه منتصف نهار الجمعة المقبلة بتوقيت دمشق، أي قبل 12 ساعة من دخول الهدنة حيز التنفيذ. في حال إذا لم تستجب هذه الأطراف فكيف سيكون الوضع من وجهة نظرك؟

    منصور: إذا لم تستجب العناصر المسلحة لقرار وقف إطلاق النار، فإنه وبكل تأكيد ستستمر العمليات كما كان.

    (أجرى الحوار: يوسف عابدين)

     

    انظر أيضا:

    عدنان منصور: وقف إطلاق النار في سوريا قد يمهد للحل السياسي
    الكلمات الدلالية:
    وقف إطلاق النار, لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik