12:09 21 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    رئيس معارضة الداخل السورية إليان مسعد

    رئيس وفد المعارضة الداخلية إليان مسعد لـ"سبوتنيك": الأكراد ضمن وفدنا

    © Sputnik.
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 45910

    حوار خاص مع رئيس وفد المعارضة الداخلية إلى محادثات جنيف السورية السورية الدكتور إليان مسعد.

    نصر الحوار:

    سبوتنيك: بأي حال عدتم من جنيف وماهي النتائج التي تم التوصل إليها وهل أنتم راضون عن نتائج هذه الجولة، ومطمئنون إنطلاقا من التفاؤل الذي نراها على وجوه أعضاء وفدكم؟

    الدكتور ليان مسعد: الحقيقة هذه الجولة الثالثة التي نخوضها في جنيف مع المبعوث الأممي الخاص إلى سورية السيد  دي مستورا، ونتمنى أن تكون الجولة الرابعة القادمة وجهاً لوجه بين الأطراف المتحاورة، رغم أن العملية بطيئة لكن يمكن القول أنها كانت مثمرة. وفي هذ الجولة جاوبنا على النقاط الـ12 للسيد دي مستورا بالتفصيل. وفي اللقاء الثاني أجبنا على مجموعة من التساؤلات حول مايسميه السيد دي مستورة  الفترة الانتقالية أو هيئة الحكم الانتقالي، نحن بصراحة لدينا تسميات أخرى للمرحلة القادمة غير هذه التسميات، كما وناقشنا الاصلاحات في الدستور وقطاع الأمن والجيش، وقدمنا أجوبة دقيقة جداً ومشاريع بناءة.

    وفي الجولة الثالثة ركزنا على مشروع المؤتمر الوطني العام، وهذا مشروع كتب منذ الجولة الأولى ضمن المشروع الذي كتبته حول تحليل الأزمة وخطة الخروج الآمن، ويبدو أن السيد دي مستورا ومساعدوه يرون في هذا المشروع فرصة تغطي الثغرة القانونية في الفترة الوسيطة بين عهد قديم وعهد جديد، وبين دستور قديم ودستور جديد، فرغب السيد دي مستورا بالاستفاضة في الحديث عن هذا المشروع واستفضنا بالحديث، ووعدناه بأننا سنقدم مشروع متكامل واسع جداً مؤلف من عشرات الصفحات، وقد حاز على اهتمام السيد دي مستورا، ومن المتوقع ان  يتبناه ويفاوض عليه. بالمقابل ناقشنا موضوع وقف الأعمال القتالية العدائية وخاصة في حلب ومايجري فيها، وقدمنا له فيلم عن مجريات الأحداث في حلب وقد تفاجىء بما يجري وتفاجاأ بالمعلومات التي يمكلها وفدنا وتأثر بها جداً.

    سبوتنيك: دكتور مسعد مالذي تحدثتم فيه خلال اللقاء مع السيد بوغدانوف؟

    الدكتور مسعد: في الحقيقة كنا على موعد مع السيد سيرغي لافروف وزير الخارجية، ولكن لم يتم اللقاء بسبب مغادرة السيد لافروف إلى الصين، واستقبلنا السيد بوغدانوف مشكوراً بكل الكياسة والاحترام، واستمر الاجتماع مدة ساعتين، استعرضنا خلاله مع السيد بوغدانوف ماجرى في جنيف وتمحور اللقاء حول ثلاث نقاط أساسية وهي:

    النقطة الأولى، كانت بخصوص التحضير للمؤتمر الوطني السوري العام.

    والنقطة الثانية، أكدنا له فيها على قبولنا لتمثيل الأكراد في وفدنا.

    والنقطة الثالثة، حول عملية توحيد المعارضات. في الحقيقة معارضة الداخل لديها الكثير من الأراء الإيجابية بهذا الاتجاه، نحن حتى الآن لم نرفض أي عرض يقدم، ولكن لدينا أيضاً وجهة نظر نقدمها بهذا الشأن.

    وقال الدكتور مسعد في نهاية الحوار، أن السيد بوغدانوف صديق قديم للمعارضين السوريين، وهو صديق قديم للشعب السوري أيضاً، ونحن فخورون باللقاء معه، وكنا قد التقيناه عندما غادرنا إلى جنيف عبر موسكو، وتبادلنا الأراء حول الكثير من المحاور وكانت ايجابية جدا، نحن مطمئنون وسعداء ونعتقد أننا ساهمنا وسوف نساهم بما يفضي الى انتهاء هذا الغم ورفعه عن شعبنا المظلوم وعن أمنا الجريحة سورية.

    الكلمات الدلالية:
    المعارضة السورية, ليان مسعد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik