09:59 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    2 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن النائب بالبرلمان العراقي أحمد الجبوري أن "جبهة الإصلاح" العراقية لن تحضر في مجلس النواب ما لم يكن هناك اتفاق على اختيار رئاسة برلمان جديدة بطريقة ديمقراطية وليس بالمحاصصة، مشيرًا إلى أن الجبهة لديها مشروع إصلاحي مع أنها لن تشارك في أي حكومة مقبلة.

    كان لوكالة "سبوتنيك" هذا الحوار مع النائب بالبرلمان العراقي أحمد الجبوري:

    سيادة النائب، الكتلة الكردية في البرلمان تصر على عدم العودة إلى جلساته، وكان العبادي قد دعا جميع أعضاء مجلس النواب إلى الانعقاد، غدا الثلاثاء، فيما اشترطت "كتلة الأحرار" وعنها النائب نوال جمعة حضور العبادي للجلسة.  أزمة البرلمان العراقي حقيقة واقعة أم مفتعلة؟

    هناك حركة إصلاحية حصلت يوم 19 نيسان/ أبريل قمت بها ومجموعة من النواب كانت من أجل إصلاح العملية السياسية العرجاء التى جاء بها المحتل منذ أكثر من ثلاثة عشر عامًا وكانت الحركة الإصلاحية ضد النهج الذي أتُبِع في إدارة الدولة العراقية وانتهاج مبدأ المحاصصة الحزبية باسم الطائفة، ولذلك كانت النتائج واضحة في أن العراق أصبح من الدول الأولى في الفساد والتخلف والجهل، واستطاعت عصابات داعش الإرهابية أن تسيطر على ثلث العراق وتدمر آثاره، لذلك هذه الحركة الإصلاحية هي حالة طبيعية صحية، نعم المستفيدون من جبهة المحاصصة والطائفية، والذين يدعمون أن تبقى، هم متضررون من حركة جبهة الإصلاح

    وماذا عن تصريحات العبادي وسليم الجبوري بأن الأمور في مسارها الطبيعي؟

    الكلام الذي يصدر من رئيس البرلمان سليم الجبوري، وحيدر العبادي بأن الأمور طبيعية كلام خاطئ، فليس هناك مجال أن يبقى سليم الجبوري ونائبيه في رئاسة البرلمان وكذلك الحال بالنسبة للسيد العبادي.

    هل لجبهة الإصلاح الثقل السياسي الذي يمكنها من تحقيق ذلك؟

    جبهة الإصلاح هي الأكبر في البرلمان العراقي التي تشكل أكثر من 103 نواب يقابلها جبهة المحاصصة التى تشكل 90 نائبا متمثلة فيما تبقى من الحزب الإسلامي الإخواني وبعض الكتل الصغيرة  تستطيع أن تكون جبهة غير قادرة على إنتاج جلسة برلمانية والجميع يعلم أن الجلسة البرلمانية تحتاج إلى 165 نائبا فمثلا التيار الصدري يتكون من 34 نائبا والأكراد يتكون من 63 نائبا فلا يمكن بأي حال من الأحوال أن تنعقد جلسة.

    ماذا عن موقف جبهة الإصلاح من حضور الجلسات؟

    أنا باعتباري أحد قيادي "جبهة الإصلاح" أعلن أننا لن نشترك في أي جلسة برلمانية إلا إذا أتى قرار من المحكمة الاتحادية لأننا نحترم قرارات المحكمة.

    سيادة النائب ما الموقف القانوني لجلسة التصويت على الوزراء الخمسة؟

    قدمنا طعنا بخصوص جلسة 26 نيسان/ أبريل التي تم التصويت فيها على خمسة وزراء في قاعة مقفلة مُنِع منها النواب، والنصاب كان غير مكتمل

    ماذا لو حضر العبادي جلسة النواب القادمة؟

    العبادي لا نعترف به وقمنا بطرد العبادي وسليم الجبوري يوم 26 نيسان/ أبريل لأنهما فاقدان للشرعية وفشلا في إدارة الدولة وانتهجا مبدأ المحاصصة وانتهكوا الدستور.

    متى سيحضر النواب إلى البرلمان برأيك؟

     "جبهة الإصلاح" لا تعير أي أهمية لهذه النداءات والجميع يعلم أنه لن تكون هناك جلسة برلمانية في هذا الأسبوع ولا الأسبوع القادم ما لم يكن هناك اتفاق على اختيار رئاسة برلمان جديدة بطريقة ديمقراطية وليس بالمحاصصة. وكذلك أيضا أن "جبهة الإصلاح" لديها مشروع إصلاحي مع أنها لن تشارك في أي حكومة مقبلة.

     سيادة النائب حول مسألة استرداد الأموال بالخارج أشار النائب هشام السهيل إلى وجود أياد خفية عراقية تمنع ذلك. برأيك ما مدى صحة هذا؟

     هناك مأساة فساد في دولة العراق تقف خلفها أحزاب سياسية مشتركة جمعها في تهريب الأموال وتمول الفساد و"جبهة الإصلاح" ستكشف كل ملفات الفساد في العراق بشكل واضح.

    (أجرى الحوار: مصطفى العطار)

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, سليم الجبوري, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook