21:30 23 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الميليشيات أثناء التفجير الذي وقع بالقرب من بلدة بن جواد في ليبيا

    كيري يهدد بتحول ليبيا إلى جنة لـ"داعش"

    © REUTERS/ Goran Tomasevic
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 115421

    أكد المحلل السياسي الليبي، عبد الحكيم فنوش، أن اجتماع فيينا للتباحث بشأن ليبيا يهدف إلى كيفية إدارة الأزمة داخل ليبيا وليس إنهائها، وفى حوار خاص لـ"سبوتنيك" أوضح فنوش، أن الولايات المتحدة الأمريكية تبحث عن أزمة جديدة لليبيا، وهي الحرب الأهلية التي ستعلن جراء دعم أمريكا لتسليح المليشيات في طرابلس ومصراته.

    —  بداية ما قراءتك لمخرجات اجتماع فيينا بشأن ليبيا؟

    أعتقد أن هذا الملتقى فشل بوضوح أن يضع تصورا لإنهاء الأزمة، إن كان الهدف منه إنهاء الأزمة ولكن رسائل أخرى هناك قد بثت من خلال هذا الاجتماع يتبين من خلالها أنه لا توجد هناك نوايا حقيقية للولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية في إنهاء أزمة ليبيا وإنما في إدارة الأزمة في ليبيا

    أما الرسائل فكانت رسائل تهديد لمن يرفض تلك الحكومة، ورسائل دعم لمجموعة المجلس الرئاسي التي اصبحت اداة في يد المليشيات الخارجية والتي تريد لها سياسة خاصة وستسعى لتنفيذها ولكن لا يوجد هناك وفاق على الإطلاق بين الأطراف التي اجتمعت في فيينا على الحل ، وبالتالي أتصور أن ترجمة أى نتائج لاجتماع فيينا لن يكون قريبا على الاطلاق.

    —  ماذا عن لقاءات السراج الثنائية على هامش المؤتمر مع جون كيري تارة وموجيريني تارة أخرى، إضافة إلى اجتماع معتيق بكوبلر قبيل الاجتماع. كيف تقرأ هذه الاجتماعات؟

    أرى أن هذه الاجتماعات تأتي في إطار التنسيق مع هذه المجموعة لكيفية صياغة المطالب التي سيتقدم بها السيد السراج فحقيقة لا أرى هذه المجموعة إلا أدوات لهذه الجهات الخارجية  ويمنع على السراج الآن كيفية إدارة طلباتهم في المرحلة القادمة بحيث أنها تتماشى مع الرؤية الإيطالية والأمريكية فهم يتلقون التصور الخارجي الواجب صياغته على لسان السراج.

    —  كيف قرأت تصريح جون كيري وزير الخارجية الأمريكية بوجوب تزويد حكومة الوفاق بالسلاح؟

    أنا أرى بأن دعم امريكا لحكومة السراج تجرؤ سافر إذ أن ذلك المجلس الرئاسي لا يمتلك حتى الآن أى مرجعية قانونية أو دستورية والذي ينشئ جيشا موهوما وهو لا يملك ذلك،  وامريكا نفسها لا تعرف من هي الاطراف التى ستشارك فيه في حين انها كانت تمع التسليح عن الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر لمدة عامين وبالتالى اعلان امريكا لتسليح هذه الجماعات المسلحة يرسخ لإنتاج حرب اهلية لأن هؤلاء لا يجمعهم شيء على الإطلاق سوى عداء الفريق خليفة حفتر والهدف من ذلك خلق وضع عام مرتبك لا عطاء الشرعية لهذه المليشيات ونزعها من الجيش الليبي فالولايات المتحدة بذلك تعمل على استحداث أزمة جديدة في ليبيا تعمل على استدامة الوضع كما هو.فهي لا تمتلك أي رغبة حقيقية في محاربة الارهاب.

    —  برأيك مَنْ الجيش الذي تحدث عنه البيان الختامي للاجتماع؟

    هذا الجيش بكل تأكيد لن يكون جيش الفريق خليفة حفتر المعتمد من قبل الجهات الرسمية وكان يطالب بالتسليح لعامين ولم يسلح بينما سيطال هذا التسليح المليشيات المتورطة في أعمال إرهابية.

    —  هناك مصادر أكدت أنه تمت دعوة المستشار عقيلة صالح للسفر إلى فيينا؟ برأيك ما الذي تتوقعه أن يتم في هذه الزيارة؟

    السيد عقيلة صالح لديه ثوابت لن تتغير على الإطلاق وأمس صرح بالخطوات التى يجب ان تتبع بضرورة تعديل الاعلان الدستوري وتضمين الاتفاق السياسي داخله ولعلم المجلس الرئاسي المنقوص بانها لا تملك الاصوات التى تؤهلها لتمرير الاتفاق فهي لا تريد تعديل الاعلان الدستوري وحقيقة بدون هذا التعديل لا تستطيع أى حكومة ممارسة عملها.كما اشترط ضرورة إلغاء المادة الثامنة وضمان حماية المؤسسة العسكرية ، وعليه يتضح الآن ان الهدف من اجتماع فيينا هو محاربة الجيش الليبي بقيادة خليفة حفتر

    —  هل فرضت أمريكا بالفعل عقوبات على المستشار عقيلة صالح متهمة إياه بعرقلة العملية السياسية في ليبيا؟ وما دلالة ذلك التحرك في هذا التوقيت؟

    هذه محاولة بائسة قاموا بها من قبل  ولن تغير في الموقف على الاطلاق في شيء وأرى انها رسالة ليست لعقيلة صالح وانما لأشخاص آخرين يتم تهديدهم واعتقد انها فشلت والتوجه الان اصبح كالتالي مجموعة مع الجيش الليبي وأخرى ضد الجيش الليبي وهم ضد قيام مؤسسة عسكرية حقيقية من الممكن ان تستعيد مفهوم الدولة داخل ليبيا وهناك تهديد خطير الان لمحاولة استجلاب الحالة العراقية السورية الى ليبيا من صنع مركز زلزال آخر في بلاد المغرب العربي والمقصود الان هو استهداف مصر من خلال ارباك الحالة الامنية في ليبيا وصرح بها كيرى امس "اما ان تقبلوا بالسراج واما ان تصبح ليبيا جنة لداعش "

    أجرى الحوار: مصطفى العطار

    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا اليوم, أخبار ليبيا, داعش, كيري, فيينا, ليبيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik