20:10 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    أجرى مراسل وكالة "سبوتنيك" في دمشق حوارا مع وزير المصالحة السوري الدكتور علي حيدر، إليكم نصه:

    سبوتنيك: منذ يومين فقدت سوريا نصيرا شرسا لها في المحافل الدولية وهو فيتالي تشوركين…بماذا تتوجهون للشعب الروسي ولأسرة تشوركين؟

    — بداية العزاء للعائلة الصغيرة والعائلة الكبيرة التي هي الشعب الروسي والحكومة الروسية بفقدان شخص متعدد المواهب..صلب وواضح..ينفذ بامتياز سياسة الدولة والحكومة الروسية..وليس

    بمعزل عن السياق العام لسياسة دولته ولكن كان دائم الحضور وواضح الحضور…

    هذا العزاء له وجه آخر لأن روسيا التي أنجبت تشوركين قادرة على إنجاب المئات مثله..وبالتالي لا يخيفنا أننا فقدنا نصيرا قويا في مجلس الأمن على المستوى الشخصي لأننا نستطيع من خلال نصرة الشعب والدولة والحكومة الروسية لقضايانا أن يكون هناك من يمثل هذا الشعب والحكومة والدولة خير تمثيل ويكمل مسيرة الراحل تشوركين.

    سبوتنيك: بالنسبة للمصالحات..هناك حديث عن فتح عدد من المعابر بالغوطة الشرقية لخروج الأهالي باتجاه دمشق..ماهي صحة هذه المعلومات وكيف تتعاملون مع أهالي المحتجزين في تلك المناطق وهل هناك حديث عن خروج هؤلاء بطريقة أمنية تسهل خروجهم بسلام؟ 

    — مسألة فتح مكان لخروج المدنيين من أي منطقة مختطفة من قبل المسلحين هو جزء من سياسة الدولة السورية ليست بجديدة لا في الغوطة الشرقية ولا في المناطق الأخرى ولا حتى في حمص باتجاه منطقة الحولة ومحيطها عندما فتحنا ممرا في بلدة السمعليل لخروج المدنيين..وسابقا في حلب الشرقية عندما فتحنا الكثير من الممرات..الدولة السورية تغلق الأبواب والنوافذ بوجه إمداد المسلحين بالسلاح والذخيرة وكل ما يساعدهم على الاستمرار والبقاء في المناطق التي تكتظ بالمدنيين، ولكن في الوقت ذاته نبحث عن أفضل السبل لتأمين تجذر هؤلاء المدنيين في مناطقهم وتقويتهم ليصبحوا قادرين على رفض الإرهابيين وطردهم من تلك المناطق وبالتالي تؤمن لهم كل احتياجاتهم الإنسانية والحياة اليومية لهؤلاء والتي الدولة بالفعل تؤمنها بقدر المستطاع وبكافة السبل المتاحة على الرغم من الصعوبات الجمة لوجستيا عند تأمين مثل هذه الطلبات وخير مثال ما حدث في حمص عندما دخلت مساعدات إنسانية إغاثية إلى حي الوعر وتم قنص أحد السائقين واعتدي على الموكب والمساعدات..

    بالعودة إلى الغوطة الشرقية..هي ليست المرة الأولى..دوما ومحيطها دائما هناك أكثر من مكان تؤمنه الدولة لمساعدة المدنيين على التحرك بحرية لمن ليس عليه أي شيء يمنع وتأمين الاحتياجات للداخل وأحيانا نبدل ممرا بممر آخر ونفتح أكثر من ممر لأن ذلك مرتبط بمنع المسلحين في الداخل وإغلاق تلك الممرات ونقوم بعد ذلك بالتفتيش عن أماكن أخرى لفتح ممرات جديدة لتسهيل حركة المدنيين لتأمين احتياجاتهم أو تأمين خروجهم النهائي لمن يريد لأن الدولة السورية لها سياسة بأن الباب مفتوح لمن يريد الخروج وليس عليه ما يمنع.

    سبوتنيك: ماهو دور مركز المصالحة الروسي في حل الأزمة الموجودة بالغوطة الشرقية؟

    — مركز المصالحة الروسي عمله على كامل الجغرافيا السورية..ليس فقط بالغوطة الشرقية..وعمله استكمال للدور السياسي والعسكري الداعم والمنسق مع الدولة السورية في مصلحة تخدم الاستقرار..وهو استكمال اللوحة والجوانب الأخرى التي يعملون عليها منذ سنوات طويلة في مراحل بفترات قياسية وصلت أننا ننسق على مستويات عالية جدا وتصل إلى حد إنشاء فرق عمل مشتركة على الأرض..

    الجانب الروسي يستطيع في هذا الاتجاه أن يدعم جهود المصالحة، أولا في قدرته على التواصل مع الراغبين في تسوية أوضاعهم والمترددين في التواصل مع الدولة السورية رغم كل ما قدمناه لهم..ولكن لا يضيرنا أن يتواصلوا مع حلفائنا وأصدقائنا بدلا من تواصلهم مع دول اعداء لنا..

    ندعم هذا التواصل ونحاول الاستفادة منه لجعله جزء من مشروع المصالحة وبالتالي هذا التواصل هو لبنة أساسية..

    في أماكن أخرى يلعب الجانب الروسي دور الميسر والمسهل للوصول إلى مرحلة إجراءات بناء الثقة واستقطاب هؤلاء المسلحين لإيصالهم إلى بر الأمان وعودتهم إلى حضن الوطن.

    الجانب الآخر، أن الجانب الروسي قدم الكثير من المساعدات الإنسانية والغذائية التي كانت بالمطلق إنسانية في المرحلة الأولى ولكن الآن نحاول توظيفها في عملية المصالحة وأن تستهدف الأماكن جغرافيا وديموغرافيا للناس الداخلين في مشاريع المصالحة لتعزيز خطوات المصالحة في المناطق..الدور الروسي بالطبع استطاع جذب بعضا من قيادات المسلحين إلى عملية سياسية بدأت في أستانا وهذا شيء بمثابة اختبار صدق نوايا للمجموعات المسلحة بأنها راغبة في استبدال السلاح بالعملية السياسية واستبدال الطلقة بالكلمة وهذا الاختبار ستظهر نتائجه بعد فترة من الزمن، للجانب الروسي دور مهم فيه.

    سبوتنيك: ذكرتم أن هناك استهداف للمساعدات الإنسانية في حي الوعر  حمص..الصليب الأحمر الدولي قال إن هناك من اختطف بعض السيارات المحملة بالمساعدات..ماهي المعلومات لديكم حول ذلك؟

    — هذا الاعتداء ليس الأول على القوافل الإنسانية..فقد قام المسلحون مسبقا بإحراق بعض القوافل ومهاجمتها بالصواريخ في ريف إدلب..كما أحرقوا باصات النقل الداخلي واحتجزوا سائقين إضافة إلى استشهاد بعض السائقين وموظفي الإغاثة والهلال الأحمر السوري في مناطق مختلفة وما حصل في حمص يندرج تحت هذا العنوان ومحاولة تشويه الملف الإغاثي في سوريا وتسييسه في مرحلة لاحقة ودب الفوضى والاضطرابات في حركته وقدرته على الوصول إلى كل المناطق من احتياجات المواطنين لمجموعة من الأسباب أولها..محاولة تعميم أن الدولة السورية غير قادرة على حماية تلك العملية لإيصال المساعدات الإنسانية ومحاولة إقناع من هو متردد حتى هذه اللحظة لفتح معابر للدولة السورية من الشمال ومن مناطق خارجة عن سلطة الدولة وأن تكون مقدمة لفتح كريدورات تدخل من خلالها كل الأشياء التي تساهم في إطالة أمد الأزمة وتحديدا ما يساهم في تقوية وضع المسلحين الموجودين في الداخل.

    ماحصل منذ يومين في حمص هو اعتداء على القوافل الإنسانية وتعطيل لملف المصالحة في الوعر وإنجاز مراحله الأخيرة ومحاولات أيضا لإعادتنا إلى المربع الأول كما يحصل في المناطق الأخرى.

    سبوتنيك: ماذا يجري في حيي القابون وبرزة بدمشق؟ 

    — برزة حالة مختلفة، قطعنا فيها شوطا بالمصالحة وهناك هدنة مستمرة منذ فترة على الرغم من بعض الشوائب من عمليات خطف وقنص وقطع للطريق في بعض الأحيان ولكن نحاول تعزيز هذه المصالحة وتحويلها إلى مصالحة حقيقية دائمة وراسخة وعميقة.

    القابون لم تصل إلى تلك المرحلة ومازال بها مجموعات مسلحة تحمل طابع "جبهة النصرة"..وبالتالي من الصعب الوصول معها إلى عملية مصالحة لذلك نحاول العمل على فصل المجموعات المسلحة داخل القابون بين من يريد التسويات والمصالحة وبين "جبهة النصرة" والمجموعات المسلحة الأخرى المرتبطة بها لإيجاد وسيلة لإخراجهم خارج القابون..المسلحون هم يحاولون المبادرة إلى افتعال المعركة وبالتالي الجيش السوري يحضر نفسه ويهيأ الأجواء…نحن نسير باتجاهين رئيسيين وخطين متوازيين..الاستعداد للمعركة العسكرية باللحظة المناسبة الذي هو قرار القيادة العسكرية الذي لا نتدخل به وجهود المصالحة التي نأمل أن تسبق الجهود العسكرية في بدء مرحلة المصالحة في القابون التي من الممكن أن تمتد يمينا باتجاه غرب منطقة حرستا ويسارا باتجاه حي تشرين ومحيطه وبالتالي توسع الدوائر للمصالحة. لكن ذلك لايكفي لأننا نحتاج إلى صدق نوايا المسلحين وهذا ما ننتظره في الأيام القادمة. 

    سبوتنيك: أماكن تواجد "جبهة النصرة" تشهد صعوبة في التوصل للمصالحة وهذا ماحدث في حي الوعر بحمص؟

    — لذلك نحن نبحث عن طريقة لإخراج هذا الحي من الوضع الذي هو فيه..لأننا لا نريد إخراج السكان منه وحتى المسلحين الذين يرغبون بتسوية أوضاعهم لا نريد أن نخسرههم ونقوم بإعادة تأهيل لاعادتهم والاستفادة منهم في إعادة إعمار البلد…لابد من إيجاد وسيلة لإخراج المسلحين الرافضين للتسوية من حي الوعر أو الاحتكام إلى العملية العسكرية لإنهاء هذا الوجود الإرهابي السرطاني المنتشر بين المدنيين في تلك المناطق.

    سبوتنيك: الرئيس الأسد أصدر توجيها بإطلاق سراح سجناء مسلحين مقابل تحرير المخطوفين لدى المسلحين..إلى أين وصلتم في ذلك؟ 

    — التوجيه الرئاسي ليس جديدا..هو محاولة لإنجاز كل الملفات المتعلقة بالأزمة ومنها ملفات الموقوفين والمخطوفين والمفقودين..لمعالجتها بالطاقة القصوى وبالإمكانات المتوفرة..هي مبادرة لمعالجة ملفين بملف واحد..ملف الموقوفين وملف المخطوفين..الأمر متعلق بإرادة الخاطفين والمسلحين وليس عند الدولة التي هي جاهزة على الدوام لهذه العملية..الاستجابة تكون من قبل المسلحين أحيانا تبعا لتوجيهات خارجية استثمارا لمتطلبات سياسية وإقليمية..نحن من يقدر كيف تتقاطع المصالح في مرحلة ما..

    سبوتنيك: هل لديكم إحصائية لعدد المفقودين والمخطوفين؟

    — نحن لا نعطي رقما محددا هو بالآلاف وهو متحرك يومي..كل الأرقام تقريبية..ما يهمنا ليست الأعداد وإنما طبيعة هذا الملف وحجم العبء الذي يتركه على كل المنطقة..والدولة تنظر إلى هذا الملف من هذه الزاوية.

    سبوتنيك: كيف ستنعكس نتائج أستانا على مؤتمر جنيف 4 خاصة أن الحكومة السورية قالت إن جنيف4 سيكون مبنيا على مخرجات أستانا؟.

    — بغض النظر عن نتائج أستاتا..لدينا عناوين رئيسية بأننا نتعاطى إيجابيا مع أي استحقاق دولي ليس من باب الثقة بأنه المخرج لحل الأزمة السورية ولكن من باب الثقة بأنفسنا بأننا يمكن أن نقدم في هذا المحفل رؤيتنا الحقيقية ودفاعنا المستميت عن هذه الرؤية بما يحقق مصلحة الشعب السوري. 

    أستانا1 و2 تؤسس نتائجه لمرحلة اختبار نوايا..حول قدرة المجموعات المسلحة التي تعلن رغبتها والدول الداعمة لها أن تقوم بفك ارتباطها مع باقي التنظيمات الإرهابية وتغيير هدفها والتحول في أن تكون قوة لضرب الإرهاب…والتخلي عن السلاح في معركة إنجاز الحل للأزمة السورية حول طاولة العمل السياسي والتحول إلى قوة غير مرتبطة بالخارج وإنما بالمشروع الوطني وتعود إلى داخل سورية مع بقاء الخلاف السياسي الذي نعالجه حول الطاولة..لا نستطيع التكلم عن نتائج ملموسة وواضحة لأستانا..ففي بعض المناطق رأينا كيف عدنا إلى نقطة الصفر..حتى الدول الإقليمية التي ادعت بأنها ستكون راعية، كتركيا، عادت إلى ما قبل كل الترتيبات التي أنجزت في المرحلة الماضية..أي أننا نحن في مرحلة مخاض اختبار النوايا.وهي مرحلة مبكرة جدا للحديث عن نتائج واضحة..وبالتالي عندنا نقول أن جنيف مرتبط بأستانا فالموقف بجنيف لا زال مشوشا وغائما وغير واضح المعالم طالما أننا في أستانا لا نزال نقول أننا في مرحلة مخاض نوايا.

    سبوتنيك: الانتقادات حول الدعوات التي وجهت لحضور جنيف حيث قالت المعارضة إنها لا تتوافق مع 2254 ما رأيكم بهذه الانتقادات؟

    — لدي انتقادات أكبر بكثير على كل مسار جنيف وبرنامج عمله مرورا بالفريق الذي اعتمد على أنه يمثل المعارضة السورية وتم تصديره على أنه مجموعة منصات موسكو والقاهرة والرياض وغيرها واستبعاد الداخل السوري بالكامل ولم يدع نهائيا..لذلك الانتقادات ليست فقط بحجم تمثيل المنصات لأنها مسألة إجرائية يمكن معالجتها لكن المشكلة أكبر بكثير ولا مجال للخوض فيها الآن

    سبوتنيك: وزير الخارجية السعودي قال إن قوات خاصة من بلاده بالإضافة إلى قوات خليجية أخرى جاهزة للدخول إلى سوريا لمحاربة "داعش" بانتظار قرار الرئيس ترامب..ما رأيكم بذلك؟

    — هي محاولة لاستقطاب القرار الأمريكي ما بعد الانتخابات..خطط ما قبل الانتخابات المعلنة تختلف كليا عما بعده..التصريحات المقتضبة من قبل ترامب لا يمكن البناء عليها لأن موقف ترامب من إسرائيل غير واضح. المسألة في سوريا ليست مرتبطة بإقامة منطقة حظر جوي أو لا، لأنها خارج إمكانيات ترامب..هذه مسائل لا تعبر عن طبيعة السياسة الأمريكية في المنطقة وإن ما يعبر عنه هو الموقف الأمريكي الواضح والصريح من القضية الفلسطينية والسياسات الإسرائيلية تجاهها..مازالت أمريكا تحلق بالفلك الإسرائيلي ومازالت السعودية تقترب من إسرائيل أكثر فأكثر من السر إلى العلن. وتغرق في مشاكل المنطقة أكثر فأكثر إن كان في اليمن أم البحرين أم سوريا.

    سبوتنيك: الوساطة الروسية بين الحكومة السورية والأكراد على ماذا ترتكز وما دور وزارتكم بها؟

    — لا يوجد وساطة بمعنى الوساطة..روسيا حليف لسوريا وتحاول أن تساعدها في جميع الملفات والملف الكردي من ضمن هذه الملفات التي تحتاج إلى معالجة…دور روسيا ميسر..

    طبيعة العلاقة مع الأكراد هي داخلية ويجب مناقشتها داخليا، الأكراد ليسوا مكون خارحي..وليسوا حالة منفصلة عن الشعب السوري، فالأكراد بدمشق مثل الأكراد بالقامشلي وغيرها من المدن السورية..

    سبوتنيك: الخارجية السورية أعلنت في السابق أن أي تدخل تركي سيتم مواجهته والآن الجيش وجها لوجه مع الجيش التركي في الشمال..الوضع إلى أين يتجه وما هو الاتفاق الذي جرى بين روسيا وتركيا لمنع الصدام؟

    — سياسة الدولة السورية لم تتغير..وموقفها تجاه وجود القوات التركية لم يتغير وهو اعتداء على السيادة السورية وهو احتلال..والباب مفتوح لمواجهة مباشرة بيننا وبين الأتراك..ولكن بالتفصيل اختيار المكان والزمان والآلية لهذه المواجهة متروك للقيادة السياسية والعسكرية وقد يكون من المستحسن أن يعالج في المرحلة الأولى سياسيا وأن لا يتحول إلى صدام مباشر عسكري.

    الأمر متعلق بقدرة الجانب الروسي لمنع الوصول إلى المواجهة العسكرية وتراجع القيادة التركية عن إمكانية دخولها إلى الأراضي السورية والبقاء فيها إلى أجل طويل ومفتوح..لذلك من غير المستبعد تطور المواجهة في أي وقت من الأوقات ولا يوجد أي ممنوعات لذلك..الممنوع الوحيد هو أن تحاول تركيا فرض تواجدها في سوريا بطريقة مفتوحة وأن تعتبر أنها تستطيع أن تعيد التاريخ إلى تجربة لواء إسكندرون.

    أجرى الحوار محمد معروف.

    انظر أيضا:

    شويغو: فرض الهدنة منع انهيار الدولة في سوريا
    لأول مرة أحدث صاروخ مضاد للدبابات يشاهد في سوريا
    بيلاروسيا توجه دعوة لأبناء الشهداء في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, روسيا الاتحادية, أخبار روسيا اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook