12:27 25 يونيو/ حزيران 2017
مباشر
    قوات حزب الله

    نائب: "حزب الله" لم ينسحب من الحدود السورية نتيجة ضغوطات...المهمة انتهت

    © AFP 2017/ Ebrahim Talal
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 153561

    قال عضو "كتلة الوفاء للمقاومة"، النائب في البرلمان اللبناني، حسين الموسوي، في مقابلة مع "سبوتنيك"، اليوم الجمعة، إنه لا وجود لأي ضغوطات أو اتفاقات وراء انسحاب "حزب الله" من السلسلة الجبلية الشرقية للحدود بين لبنان وسوريا، لأن الإخلاء كان في الأماكن التي تحررت من التكفيريين، وبالتالي مهمة الحزب أنجزت في تلك المنطقة.

    أجرت وكالة "سبوتنيك" حوارا مع عضو "كتلة الوفاء للمقاومة"، النائب في البرلمان اللبناني، حسين الموسوي، إليكم نصه:

    سبوتنيك: أعلن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله إنهاء تواجد قواته في السلسلة الجبلية الشرقية للحدود بين لبنان وسوريا، ما الأسباب الفعلية وراء انسحاب "حزب الله" من هذه المواقع؟

    الموسوي: "حزب الله" ذهب إلى سوريا ليدافع عن الناس والأرض والمظلومين الذين اجتاحتهم سكاكين وخناجر وبنادق وآليات القتل والذبح في القرى السورية واللبنانية، وعندما انتهت هذه المهمة واستطاعت المقاومة بالتعاون مع الحلفاء الآخرين والجيش العربي السوري أن تنجز هذه المهمة، والمهمة قد انتهت، كما شرح أمس السيد حسن نصر الله أمين عام "حزب الله"، فإن مهمتنا انتهت، المطلوب كان التحرير من المغتصبين والمعتدين، وهؤلاء لم يعودوا موجودين، إذاً المهمة أنجزت في تلك المنطقة.

    أما في الأماكن التي لا زال فيها تكفيريون، فإن أخواننا في المقاومة لا زالوا موجودين فيها، الإخلاء كان في الأماكن التي تحررت في التمام والكمال ولم يعد هناك خطر على القرى السورية واللبنانية وعلى الناس المستضعفين.

    سبوتنيك: هل يعد هذا الانسحاب الجزئي مدخلاً لانسحاب كلي لـ"حزب الله" من سوريا؟

    الموسوي: مجموعة هذه الأسئلة وما يشابهها أجاب عنها سماحة السيد حسن نصر الله، وأكد أمس، "نحن نكون حيث يجب أن نكون"، يجب أن نكون حيث يكون هناك ظلم ولا يمكننا أن نتفرج على الظلم، عندما ينتهي هذا الخطر وحيث ينتهي هذا الخطر وعندما ترى قيادة الحزب أن وجود مقاتلينا وشبابنا في هذه البلاد بلا معنى وبلا هدف فنحن سنخلي هذه المنطقة، سواء في الجرود الشرقية والغربية أو في حلب أو اليمن أو في أي أرض يعتدى فيها من قبل الأمريكيين والإسرائيليين وعملائهم.

    سبوتنيك: هل من ضغوطات خارجية وراء انسحاب "حزب الله" من هذه المواقع العسكرية؟

    الموسوي: أي ضغوطات؟ نحن ندافع عن الناس…المعتدون ذهبوا، فماذا سنفعل في هذه المواقع؟ وقلنا لأهل "الطفيل" أرضكم أصبحت نظيفة وخالية من العدوان، وكل القرى الأخرى هكذا.

     لا يوجد ضغوطات أبداً، نحن عندما نرى مظلوم اسمه قرية أو جرد أو مدينة مفترض أنه لدينا إمكانية لندافع عنه نحن نكون موجودين وندفع دماء بلا تحفظ، ولا أحد يؤثر علينا ولا أحد يمنعنا من نصرة المظلومين.

    ومن يقول أن هناك ضغوطات على "حزب الله" فهم جهلة ولا يعرفون الحرية والاستقلال…والأمريكيون أعلنوا أن مهمتهم شيطنة "حزب الله".

    سبوتنيك: هل تم الاتفاق في أستانا على هذا الانسحاب؟

    الموسوي: لا يمنع أن يتطرق الحديث في أستانا إلى الموضوع، عندما ذهبنا إلى سوريا لم يكن هناك لا أستانا ولا غيرها، ذهبنا للدفاع عن حق المظلوم، وعندما تنتهي هذه المهمة لن نحتاج أحدا لا أمم متحدة ولا قوى عالمية، سنرجع بأنفسنا لأنه بالأساس لم يكلفنا أحد، الله هو من كفلنا بذلك.

    سبوتنيك: برأيكم متى ستنتهي مهمة "حزب الله" في سوريا؟

    الموسوي: عندما تنتهي مهمة المعتدين الأمريكيين والإسرائيليين في قتل وذبح شعبنا، ويصبح أهلنا في أمن كما أصبح أهلنا في "الطفيل" في أمن وهدوء، سنرجع إلى مكاننا لننتظر واجباً آخراً.

    سبوتنيك: هل برأيكم يمكن التوصل إلى حل قريب للأزمة السورية؟

    الموسوي: حل قريب للأزمة السورية بمعنى الأسابيع والأشهر لا أظن ذلك، روسيا وإيران والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين، يعني هذا المحور يقاوم ويدافع، وعندما ينتهي العدوان تنتهي المقاومة، ولكن الحل ليس بقريب لأن الأطماع كثيرة في النفط، بالتقسيم، هناك أطماع في إعادة الإعمار، وبالغاز، كالجرذان يبحثون عن الفتات الوسخ، سنرى متى ينتهي طمعهم وجشعهم، ونحن دائماً في حالة دفاع.

    أجرت الحوار: زهراء الأمير

    Facebook

    اشترك في حساب فيسبوك لدينا لمتابعة أهم الأحداث العالمية والإقليمية.

    انظر أيضا:

    عسكري سوري ينفي وجود مخازن أسلحة لـ"حزب الله" قرب مطار دمشق
    الحريري يلحق بـ"حزب الله" إلى الحدود اللبنانية
    ماذا فعل حزب الله أمس في الجنوب اللبناني؟
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, حزب الله, لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik