Widgets Magazine
12:09 17 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    محادثات جنيف

    قدري جميل: الطاقم المتشدد في منصة الرياض يجب عزله وإبعاده عن العمل السياسي

    © AFP 2019 / FABRICE COFFRINI
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 10

    بعد الغموض الذي أحاط بحقيقة ماجرى خلال إجتماعات منصات المعارضة السورية الثلاث في الرياض تبين أن منصة الرياض مازالت متمسكة بنفس المطالب المسبقة التي وضعتها كشرط أساسي للدخول في العملية السياسية بيد أن منصة موسكو رفضت بالكامل هذه الشروط وإتهمت منصة الرياض بالعمل على تخريب المفاوضات بتمسكها بهذه الشروط غير المقبولة في الظرف الحالي.

    حول حقيقة ماجرى في إجتماعات الرياض والنتائج المترتبة عليها  كان لبرنامج "ماوراء الحدث " حواراً خاصاً مع رئيس منصة موسكو الدكتور قدري جميل.

    نص الحوار:

    سبوتنيك: دكتور ماهي العوامل الحقيقية التي جعلت منصة موسكو تشارك في لقاءات الرياض  لطالما رفضت كل هذه السنوات اللقاء مع منصة الرياض بناء على الشروط التي تتمسك بها معارضة الرياض يعني أن هناك ضغوطا مورست عليكم من قبل الوزير لافروف أو بسبب تأجيل ديمستورا الإجتماع  ؟

    جميل: الغريب أن لا تجتمع المعارضة لا أن تجتمع ، لذلك حينما تطرح أسئلة إستغرابية حول إجتماعها فهذا أمر مستغرب أكثر ، ولكن هنا في  تفصيل واحد دعينا إلى الرياض في ال15 من الشهر وقلنا في حينه نفضل الاجتماع في جنيف ورحبنا بالفكرة وأيدناها وقلنا نفضل جنيف ، لماذا نفضل جينيف ؟ لأنه كنا نعلم أنه في 21 الشهر يوجد إجتماعات في جنيف في حينيه ،لم يجيبونا وجاءتنا دعوة ثانية 20 الشهر دعوة إلى الرياض وأرسلنا رسالة رد ثانية وقلنا لهم  جنيف في ال22 تحدد لماذا الذهاب إلى الرياض ومن ثم إلى جنيف فلنذهب فلنجتمع هناك مباشرة ، وبعد أربع ساعات من إرسالنا للرسالة ، ديمستورا يعلن تأجيل الجولة التقنية في ال22 من الشهر إلى أجل غير مسمى وأعدنا البحث في قيادة المنصة في دمشق في الوضع الناشىء وقررنا الذهاب ، لأن عدم ذهابنا في الظرف الجديد سوف يحملنا  وزر أفشال إجتماعات المعارضة التي تبحث في إمكانية تشكيل وفد واحد ، ونحن نصب أعيينا ويهمنا إختصار الكارثة الإنسانية وتخفيقف معاناة وآلام السوريين وكل يوم تأخير في المفاوضات المباشرة ثمنه دم وخراب وآلام وعذابات بالنسبة للسورين ، هذا مايهمنا وهذا مايشغل بالنا لذلك ذهبنا. نعلم أن البعض إستغرب ، فكرهم أننا نتحجج بديمستورا  فليضع نفسه مكاننا من يتسائل ، وإذا إجتماع ب 20 وديمستورا في 22  ماذا يعني ؟ لذلك لا جدوى من محاولة إيجاد تفسيرات غير موضوعية لما جرى ، وهذا ماجرى بالحرف الواحد ولاتوجد أي ضغوطات أو أي شيء آخر، نحن مستقلون وشورنا من رأسنا وأخذنا القرارعلى أساس الوضع الناشىء.

    سبوتنيك: ظهر من خلال هذه اللقاءات أنه لايوجد إنسجام فعلي بين المنصات الثلاثة وهذ بدا واضحاً في البيانات المتناقضة، مالذي يجري في حقيقية الأمر أو بالأحرى مالذي جرى أو مالذي تم الإتفاق عليه دون الإعلان عنه؟

     جميل:تقييم منصىة موسكو لما جرى هو أن النتيجة العامة وبالمحصلة إيجابية ، لماذا ؟

    أولاً:  لأنه لأول مرة يكسر إحتكار منصة الرياض لتمثيل المعارضة السورية رسمياً وليس من قبل الأمم المتحدة ، بل من قبلهم ، ومن قبل الخارجية السعودية ، وهذا عامل جديد دخل على الخط يجب أخذه بالحسبان.

    وثانياً: إتفقنا على كل المبادىء العامة الخاصة بحل الأزمة السورية فيما يتعلق بسورية ووحدتها وسيادتها والحل السياسي والقرارات الدولية والخ ، إختلفنا حول نقتطين فقط،هاتان النقطتان يمكن تدوير زواياهما حينما نذهب إلى جنيف إلى حين ذهابنا إلى المفاوضات المباشرة،هما نقطة الإعلان الدستوري ونقطة الرئيس ،هم عندهم رأي، يعني غير معقول إختصار كل المفاوضات القادمة بهاتين النقتطين ، المفاوضات القادمة فيهما مئات النقاط،هاتين النقتطين وهما يجوز أنهما مهمتين ولكن هاتين النقتطين مختلفتين مبدئياً ولايمكن من خلالهما فقط تقييم كل ماجرى.

    سبوتنيك: طيب دكتور بالفعل إلى أي حد يمكن لمنصتي القاهرة وموسكو وتحديداً منصة موسكو مسايرة منصة الرياض التي تتمسك بتعنتها منذ بداية الأزمة لجهة التعامل مع الحالة بشكلها العام مع الأخذ بعين الإعتبار ماتفضلت به ، المطالب التي تتمسك بها بخصوص العملية الإنتقالية والإعلان الدستوري وحتى موقع الرئاسة ؟

     جميل:السؤال الذي كان يشغل بالي لماذا بعد اللقاء الإيجابي مع الخارجية السعودية خرجت منصة الرياض إلى الإجتماع الثالث وأصبحت أكثر تشنجاً وغير قابلة للحوار.

    سبوتنيك: هل وجدت الجواب دكتور ؟

    جميل:  أخيراً وجدت…

    سبوتنيك: ماهو ؟

    قبل أن أقول لك ماهو الجواب ، النقطتان اللتان إختلفنا عليهما يمكن أن يكون لهما تسوية مبدئية وإقترحتها في الإجتماع الثالث وتحدثت عنها يوم أمس بالمؤتمر الصحفي، المهم هم تحججوا أنه لا صلاحيات لديهم ولذلك إستنتاجي أن إنزعاجهم من الإجتماع مع الخارجية السعودية  بما فيه من محتوى  جعلهم عمليا يعكسوا هذا الإنزعاج على الجلسة الثالثة لإفشالها ، هم انتقموا ليس منا وإنما من الخارجية السعودية  بالمواقف التي قلت البارحة أن فيها تطور، لم أقل أن فيها تغير، ولم أقل أن فيها تطور كبير، كما جاء في بعض وسائل الإعلام وإنما قلت هناك تطور في مواقف الخارجية السعودية ، وهذا لمسته وسمعته بأذني وعندما ذهبوا إلى الإجتماع المسائي خربطوا كل الطاولة نكاية بالخارجية السعودية ، عمليا كانوا يفشون خلقهم فينا ، وماهي القضايا التي إقترحتها أنا…

    ورقة التسوية ماقبل النهائية طرح فيها: موضوع رحيل بشار الأسد يبحث في المفاوضات ويتم الصمت الإعلامي عنه أنا قلت لهم موضوع بشار الأسد يبحث في المفاوضات ويتم الصمت الإعلامي عنه ، لانه لا يمكن إقرار أننا نريد رحيله، هنا قلت لهم هذه القضية لايعلم بها إلا الله وهذا غيب وتبصير وعندما سنذهب إلى هناك نقرر مالذي يجب فعله  حسب الظرف الملموس.

    سبوتنيك: عذراً دكتور ، هل هذه المنصات أو هذه المعارضات هي من يقرر مصير الرئيس بشار الأسد في الوقت الذي تعترف به كل الدول والأمم المتحدة بأن الشعب السوري هو من يقرر ؟

    جميل: "لا لا، طول بالك  لايطلع خلقك"

    سبوتنيك: تفضل

    جميل: هم قصدهم أننا نحن سنلتزم بهذا العمل بهذا الإتجاه، الكل يعني ، قصدهم إلزام المعارضة بالعمل على هذا التوجه.

    سبوتنيك: أنا أسأل عن توجههم هم أنا أعلم تماماً توجهكم ؟

    جميل: أنا قلت لهم إذا أصريتم على هذه الفكرة لن تكون هناك مفاوضات لأننا نكون  خالفنا القرار 2254 وسنعطي النظام الحق بأن يقول هؤلاء يخرجون عن القرار ولماذا أفاوضهم ، إذا لن يكون هناك مفاوضات ويعني إستمرار العذاب  والآلام للشعب السوري.

    سبوتنيك: والحل يادكتور قدري ؟

    جميل: الحل أن الطاقم المتشدد الذي كان ينتقم من الموقف السعودي يجب التعامل معه بعزله وإبعاده عن العمل السياسي وإبعاد قيادة منصة الرياض الحالية التي تستخدم سلطاتها وصلاحياتها لتخريب بدء المفاوضات ، وأعتقد أن الفرصة الأخيرة أعطيت لهم.

    سبوتنيك: هذا كلام كبير يادكتور قدري…!!!

    جميل:أنا تحدثت بهذا الكلام يوم أمس في المؤتمر الصحفي أنه الآن نحن ذهبنا لهدفين ، الهدف الأول هو التفاهم بالإجماع ، والهدف الثاني هو إذا لم نتفاهم يكون بفرز المعارضة السورية بين المتشددين والمعتدلين ، المتشددين يعطون الغطاء السياسي للمتشددين عسكرياً ، القصة خطيرة ، لذلك من لايريد تنفيذ القرار 2254 حرفياً  ويضع له أيدي وأرجل غير موجودة فيه يجب أن يخرج من عملية التفاوض نهائياً  ولامكان له فيها، لأن المسألة لم تعد مسألة كلام فقط هي قصة لها آثارها المادية السيئة والسلبية بالدم الإضافي والخراب الإضافي.

    انظر أيضا:

    قدري جميل: وتيرة حل الأزمة السورية تتسارع بشكل كبير
    قدري جميل: ننتظر من مؤتمر أستانا إثبات وقف إطلاق النار لبدء الحوار السياسي في جنيف
    قدري جميل : الإحداثيات والظروف تتحسن نحو الحل الشامل في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik