09:37 23 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    علم الأردن

    مقابلة خاصة لـ"سبوتنيك" مع السفير الروسي في الأردن

    © flickr.com/ Isriya Paireepairit
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 24811

    تنشر وكالة "سبوتنيك" الدولية مقابلة خاصة أجرتها مع السفير الروسي في الأردن،بوريس بولوتين ،الذي تحدث عن مجمل القضايا الدولية وعن زيارة وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف المرتقبة الى الأردن.

    سبوتنيك: السفير الروسي في الأردن، بوريس بولوتين ، ماهي أبرز الملفات التي تعتقدون أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف سيناقشها في الأردن؟

    سعادة السفير: الملفات سوف تتعلق بالشأن الثنائي بين البلدين، من جهة وبالشأن الدولي الإقليمي من جهة أخرى، وهذه الزيارة يقوم بها وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، تلبية لدعوة وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي. ونحن نرى  هذه الزيارة في إطار استمرار الحوار السياسي بين روسيا والأردن. وفي إطار تعميق التعاون الثنائي بين روسيا والأردن، ولدينا علاقات الصداقة وهي علاقات مميزة، وقبل ذلك كله حوار مستمر على مستوى قادة البلدين فخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجلالة الملك عبد الله الثاني. وفي هذه السنة زار الملك عبد الله الثاني موسكو في زيارة للرئيس بوتين في نهاية شهر كانون الثاني، وأيضاً هنالك مكالمات هاتفية دورية، بين قيادتي البلدين، وهنالك حوار على مستوى وزراء الخارجية في هذه السنة كان هنالك لقاءان بين وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف وبين وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في بداية هذه السنة وفي شهر نيسان، يضاف إلى ما سبق المكالمات الهاتفية المستمرة بين الوزيرين لتنسيق المواقف اتجاه القضايا الدولية الراهنة وقضايا المنطقة، وكذلك سبل تطوير العمل الثنائي.

    سبوتنيك: ماهي أبرز القضايا الثنائية التي ستتم مناقشتها خلال الزيارة بين الجانبين الروسي والأردني؟

    سعادة السفير: نحن ننتظر أن تناقش خلال هذه الزيارة مسائل التعاون الثنائي في الحوار السياسي والتعاون الاقتصادي والتعاون في ميدان التعليم العالي والسياحة، وهناك مصلحة متبادلة في تعميق التعاون في جميع  مجالات بين البلدين.

    سبوتنيك: وماهي أبرز الملفات الدولية التي ستتم مناقشتها؟

    سعادة السفير: ستتم مناقشات الملفات الدولية وتلك المتعلقة بالمنطقة، وقبل كل شيء الأزمة السورية، وهناك تطابق كبير بين وجهات نظر البلدين في قضايا عديدة رئيسية وعلى رأسها القضية المتعلقة بمحاربة الإرهاب والتطرف، ومواقف فخامة الرئيس بوتين وجلالة الملك متقاربة جداً بما يخص موضوع توحيد الجهود الدولية لمواجهة هذا التحدي الذي يواجه المجتمع الدولي.

    وبما يخص الأزمة السورية لدى البلدين مواقف متقاربة جداً، بما يخص الدعوة إلى الحل السياسي في سورية، ومن ناحية أخرى العمل المشترك في مسارات مختلفة، نحن على يقين أنه لا بديل عن إيجاد حل سياسي في سوريا رغم كل الصعوبات، وثمة عمل مشترك يجمع روسيا والأردن في صيغة مختلفة بغية تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254 وهو أساس إيجاد الحل السياسي في سورية. كما نعمل على استمرار المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة السورية، لايجاد حل سياسي. وباعتقادي فإنه سيكون في هذه المرحلة دور لروسيا والأردن في المساهمة بتكوين وفد موحد للمعارضة السورية.

    يضاف إلى ما سبق، أنه وضمن لقاءات أستانا، هنالك مشاركة للأردن من خلال وفد أردني مراقب.

    وللأردن دور هام في هذه العملية، ونحن في تشاور مع شركائنا الأردنيين في إطار عملية أستانا، وتنفيذاً للاتفاق في إطار لقاءات أستانا لإنشاء مناطق خفض التوتر، تم الاتفاق ضمن إطار ثلاثي روسي، أميركا والأردن وكانت مشاورات ناجحة أدت إلى إنشاء منطقة خفض توتر في جنوب غرب سورية.  ونحن نواصل العمل في هذا الاتجاه، إذ بدأ تنفيذ ما اتفق عليه الأطراف الثلاثة. ومازالت المتابعات مستمرة لتحديد بعض المسائل العملية بما يخص إنشاء هذه المنطقة [منطقة خفض التوتر في الجنوب الغرب السوري].

    هنالك مسار مهم جداً وهو المسار الإنساني، ونحن ننسق الجهود لتحسين الأوضاع الإنسانية في سورية.

     

    سبوتنيك: الأوضاع الإنسانية في الداخل السوري فقط، ألا يوجد هنالك اهتمام بما يخص قضية اللاجئين السوريين في الدول المحيطة، ومن بينها الأردن؟

    سعادة السفير: نحن نأمل في التقدم باتجاه الحل السياسي، ونحن نرى أن التقدم في الحل السياسي ممكن من خلال إنشاء مناطق خفض التوتر في سورية، لخلق ظروف ملائمة لضمان عودة اللاجئين السوريين إلى أرضهم تدريجياً. وفي ظل وجود مناطق خفض التوتر ستتوفر الأجواء الصحية لتقديم المساعدات الإنسانية وتهيئة ظروف أفضل للمواطن السوري على أرضه.

     

    سبوتنيك: زيارة وزير الخارجية الروسي إلى الأردن، ستتم بعد زيارة إلى المملكة العربية السعودية، وقبل ذلك كان هنالك زيارة من وزير الخارجية الروسي إلى دول الخليج العربي، هل نلمح في ذلك دور اردني في الوساطة الخليجية؟

    سعادة السفير: من المعروف أن الوزير الروسي زار ثلاث دول خليجية الإمارات وقطر والكويت، وغداً سيزور المملكة العربية السعودية، وخلال الزيارة من المؤكد انه سيتم مناقشة الأوضاع المقلقة جداً في الخليج العربي، نتيجة الخلافات بين قطر وبعض دول الخليج، ومن المؤكد انه ستتم مناقشة الأوضاع المقلقة في الخليج أثناء زيارة لافروف إلى الأردن.

    وبما يخص الأزمة الخليجية، نحن أيضاً نعتقد ان للأردن وروسيا مواقف متقاربة، فنحن ندعو إلى الحوار بين جميع الأطراف المعنية، ولحل المشاكل بأسلوب حضاري يقوم على الحوار. وإننا [الأردن وروسيا] ندعم الوساطة الكويتية.

     

    سبوتنيك: كيف ترى موسكو دور عمان، بما يخص ملفات المنطقة، في قادم الأيام؟

    سعادة السفير: نحن نقدر تقديرا عاليا السياسية الأردنية المعروفة باعتدالها، وقيامها على أسس الحوار، وجهود جلالة الملك التي تقوم على حل المشاكل في المنطقة بناء على قاعدة الحل السياسي.

     

    سبوتنيك: بعد نجاح اتفاق مناطق خفض التوتر، وهو ما يعرف باتفاق عمان، هل هنالك اتفاقات  قادمة تجمع الأطراف الثلاثة (روسيا، أميركا والأردن) أو أي أطراف أخرى بما يخص الأزمة السورية؟

    سعادة السفير: نحن نأمل تعميم اتفاق وقف إطلاق النار في كل الأراضي السورية، تمهيداً للحل السياسي، وقف إطلاق النار هنا نعني به وقف إطلاق النار بين الحكومة السورية وقوات المعارضة المعتدلة، وهو لا يشمل التنظيمات الإرهابية، التي يعمل الجميع على محاربتها في سورية، ونحن نعمل قبل كل شيء في إطار عملية أستانا مع شركائنا؛ تركيا وإيران. طبعاً نحن مستعدين للتعاون مع الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب بصفة عامة، وفي سورية بصفة خاصة. ونحن اقترحنا مشاركة أميركا في عملية أستانا في إطار مشاركة وفود أميركة مراقبة. وثمة عمل مستمر في صيغ مختلفة، ومن المنتظر انعقاد لقاء جديد في أستانا خلال الشهر الحالي.

     

    سبوتنيك: من الملفات الأخرى التي ستتم مناقشتها خلال زيارة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف؟

    سعادة السفير: إذا أردنا استعراض جدول الاعمال السياسي، فإن من القضايا التي ستتم مناقشتها، هي القضية الفلسطينية. وإن لموسكو وعمّان مواقف متقاربة في هذا الشأن، فنحن ندعو الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للعودة إلى طاولة المفاوضات، والتوصل إلى حل القضية الفلسطينية — التي نراها قضية محورية في المنطقة — على أساس قرارات الشرعية الدولية بما فيها المبادرة العربية، فنحن ندعو إلى حل دولتين؛ فلسطينية وإسرائيلية.

    ونحن في روسيا نحترم ونقدر دور جلالة الملك كـ "حامي للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس".

    انظر أيضا:

    مصدر مصري: قريبا تحديد موعد نهائي لعودة الطيران مع روسيا
    سفير روسيا الجديد في واشنطن يؤكد لترامب أنه يعول على تحسين العلاقات بين البلدين
    ما الأسلحة التي ستقدمها روسيا للبنان
    بعد دير الزور روسيا تعول على تحرير الرقة من "داعش"
    سوريا وإسرائيل مهتمتان بشراء "الوحش المدمر" من روسيا
    مدير FBI: لا يوجد دليل على تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية
    خبير علاقات دولية: رؤية روسيا بشأن كوريا الشمالية ستفرض نفسها
    الكلمات الدلالية:
    الأردن, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik