07:59 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    وزير الإعلام السوري رامز ترجمان

    وزير الإعلام السوري: إسرائيل تدعم التنظيمات الإرهابية بمختلف الأشكال وربما بالسلاح الكيميائي

    moi.gov.sy
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 30620

    أدلى المهندس محمد رامز ترجمان، وزير الإعلام السوري، بحديث لوكالة "سبوتنيك" تحدث فيه عن مستقبل سوريا في ظل الانتصارات التي حققها الجيش السوري في مواجهة الإرهاب، وجاء نص الحوار كما يلي:

    سبوتنيك: هناك حديث عن عقد مؤتمر يضم جميع أطياف الشعب السوري بالتزامن مع اجتماعات تمهيدية تجري في حميميم، كيف تقيمون هذه الخطوات، وكيف سينعكس ذلك على مستقبل سوريا ومسار المصالحات الوطنية؟

    الدولة السورية دائما وخلال مرحلة العدوان على سوريا وما يسمى بالأزمة السورية كانت تعمل على محورين اثنين، الأول هو العمل الميداني العسكري على الارض والمحور الآخر والموازي هو محور المصالحات الوطنية والتسويات،  وضمن إطار المصالحات هناك الكثير من المصالحات التي حدثت على أرض الجمهورية العربية السورية ويمكن اعتبار موضوع أستانا ضمن هذا الإطار، أي مناطق تخفيف التوتر كمرحلة أولى قبل أن تندرج  في إطار المصالحات والتسويات وبالتالي أعتقد أنه كما قال السيد الرئيس الأسد أي حوار وطني يجب أن يكون سوري سوري وبدون أي إملاءات خارجية وعلى الأرض السورية وفي النهاية لابد لهذا الحوار سواء في أستانا أو جينيف أو أي مكان آخر عليه أن ينضم إلى قطار المصالحات والتسويات وضمن هذا العنوان يمكن اعتبار ماسيجري في مركز حميميم.

    وتعطي الحكومة السورية موضوع المصالحات الشق الأكبر من الاهتمام، فالمصالحات توفر على الجيش العربي السوري الكثير من الدماء والجهد والتعب وتدمير البنى التحتية والمنعكسات الاجتماعية والاقتصادية للعمل العسكري وبالتالي التركيز على موضوع المصالحات هو من صلب اهتمام الدولة السورية، وأي جهد ضمن هذا الإطار وضمن المبادىء الوطنية فلا مانع منه.

    سبوتنيك: إعلان قوات "قسد" تحرير الرقة بالتعاون مع قوات التحالف الذي تقوده أمريكا وتسليم الإدارة لمجلس محلي، كيف ستتعامل دمشق مع هذا الواقع الجديد؟

    ماحدث في الرقة وخروج داعش الإرهابي هو بشكل من الأشكال شيء إيجابي بخروج تنظيم إرهابي من مدينة سورية ولكن كدولة سورية نحن لانأخذ هذا الموضوع بعين الاعتبار لإنه إذا لم يدخل الجيش العربي السوري إلى هذه المدينة وإذا لم يرفرف العلم العربي السوري فوقها فهي مازالت في نقطة الصفر بالنسبة لنا، وبالتالي لابد من دخول الجيش  السوري إلى هذه المدينة سواء كان موجود فيها داعش أو أي فصيل أو تنظيم آخر.

    نحن لا نعتبر أي مدينة محررة إلا بدخول الجيش العربي السوري ورفع العلم السوري فوقها، وهذا ينطبق على أي بقعة جغرافية سورية.

    الجيش السوري مصمم على تحرير كل الأراضي السورية رغم إشكالية المشهد، الجميع يعلم هناك عدوان ودخول لبعض الوحدات العسكرية التركية إلى إدلب ومناطق حدودية أخرى  وتواجد أمريكي في بعض المناطق بقواعد أمريكية في الشمال وفي التنف وكل هذا التواجد ننظر إليه على أنه عدوان سافر ينتهك السيادة السورية والشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة وبالتالي لنا الحق بالرد على هذا العدوان بالطريقة المناسبة وبالتوقيت المناسب.

    وسيفرض الجيش العربي السوري سيطرته على كل ذرة تراب سورية من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب.

    سبوتنيك: هل هناك نوايا لدى الحكومة السورية لاستقطاب أهالي المنطقة الواقعة شرق الفرات لإشراكهم في مسار المصالحات؟.

    طبعا مسار المصالحات مفتوح للجميع، هو سياسة الدولة السورية الرئيسية والأساسية، لكن ضمن المنهجية الوطنية السورية، أي هنا النقطة الفاصلة والتي على الجميع أن يدركها، تحت الدستور السوري والوطنية السورية والعلم السوري كل شيء مفتوح للنقاش والاتفاق والتوافق عليه، شرق الفرات وغرب الفرات هذه تسميات لم نعرفها في السابق ولن نعترف بها، بالنهاية  هي أرض سورية وعلى الدولة السورية بسط سيادتها على كل نقطة جغرافية فيها

    ويأخذنا قطار المصالحات إلى منحى آخر وقد يظن البعض أن المصالحات ومناطق تخفيف التوتر هي عبارة عن مبرر أو فاتحة أو عنوان لما يحاول البعض تسميته فدرالية أو كونفدرالية أو لامركزي أو حكم ذاتي  وإلى آخر هذه التسميات، وبصراحة الدولة السورية  ليست معنية هذا الكلام، هذه أراضي الجمهورية العربية السورية ويحكمها الدستور السوري وكل من يسكن هذه الأراضي يخضع للدستور والقوانين  السورية وبالتالي هو مواطن سوري

    سبوتنيك: لكن "قسد" أعلنت أن من سيحدد مستقبل الرقة هم أهلها ضمن دولة ديمقراطية لا مركزية ما دلالات ذلك وماهو رد دمشق على هذا الموضوع؟

    الرد واضح ويكرر على أكثر من لسان أو من جهة حكومية، الدولة السورية هي صاحبة القرار في هذا الموضوع، تحت غطاء المنهجية الوطنية السورية النقاش مطروح ومفتوح للتفاهم والاتفاق تحت السيادة السورية، لا أمل ولايمكن أن يكون هناك لامركزية، أو أي شيء آخر دمشق هي عاصمة الدولة السورية وهي والتي سوف تقود الجهورية العربية السورية سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا.

    سمعنا الكثير من الكلام منذ بداية الحرب على سوريا والكثير من الأمنيات والأحلام لدى الآخرين ولكن الجيش العربي السوري يفرض رؤيته في الميدان وبالتالي هذه الانتصارات الميدانية تفرض رؤيتها بالمناظير الأخرى سواء السياسية والإقتصادية والإجتماعية وعلى كل حال علينا أن ننتظر، نحن لانقول إن القادم سهل، ولكن علينا أن نكون حكماء وأن نتعلم من التاريخ، وهذا الكلام موجه للاخر،عليه أن يتعلم من التاريخ، هذه الأرض والشعب الذي يسكنها هو الذي يحدد مستقبله وأهدافه وماذا يريد، الدستور السوري بالنهاية يقرره السوريون، هذا ماتعلنه الدولة السورية دائما، الدستور السوري الذي تم إقراره في 2012 أقره الشعب السوري، وإذا كان هناك نية في المستقبل لصياغة دستور جديد فهو مايقوله السوريون وليس الأمريكان ولا أي دولة أخرى، السوريون هم من يقررون مستقبل وشكل دولتهم.

    سبوتنيك: أمريكا أعلنت أنها لا تنوي سحب قواتها من سوريا والعراق بعد القضاء على "داعش"، هل تتوقعون مواجهة عسكرية بين سوريا والعراق ومحور المقاومة من جهة وأمريكا وحلفائها من جهة أخرى في المنطقة؟

    السياسة السورية والإعلام السوري واضحين، إن أي تواجد هو غير شرعي ولو كان بحجة مكافحة الإرهاب إذا لم يتم بالتنسيق مع الحكومة السورية فهو اعتداء وعبارة عن عدوان وإرهاب تحتفظ الدولة السورية بحق الرد عليه ومواجتهه بالطريقة والوقت المناسبين، ولكن اليوم الوضع السياسي والعسكري مركب ومعقد خاصة في بعض المناطق الجغرافية من سوريا وبالتالي فان الإعلان عن حالة صدام وتصادم في المستقبل هو مرهون برد الفعل الأمريكي على انتصارات الجيش السوري والقوات الصديقة، وقد حدث سابقا أن تدخلت الولايات المتحدة عندما قصفت جبل الثردة في محاولة لدعم داعش  لتغيير موازين القوى في دير الزور كما تدخلت أمريكا عندما كان الجيش السوري والقوات الحليفة والصديقة تتجه باتجاه التنف والحدود العراقية وحدث نوع من الاشتباك وقامت طائرات العدوان الأمريكي باستهداف قواتنا وخسرنا عددا من الشهداء، في بعض الأحيان يحدث اشتباك ولكنها تبقى تحت السيطرة، ولكن في النهاية هو عدوان   وانتهاك للسيادة السورية.

    سبوتنيك: هناك معلومات عن وجود اتفاق روسي تركي يفضي إلى سحب القوات التركية من كامل الأراضي السورية بما فيها مناطق خفض التوتر قبل نهاية العام الحالي وتسليمها للقوات الروسية، هل تعتبرون ذلك بمثابة إبداء حسن نية من تركيا في حال نفذت تعهداتها هذه؟

    نحن ليس لدينا هذه المعلومات ونحن أعلنا أن دخول الوحدات التركية الأردوغانية إلى إدلب كان خارج إطار اتفاق أستانا وبالتالي هو خارج علم الدولة السورية لذلك نقول هو عبارة عن عدوان، لكن نحن لدينا ثقة بالضامن الروسي وبطريقة عمل الروس في إدارة مناطق تخفيف التوتر وإدارة النزاع، ولكن التجربة علمتنا أن نكون حذرين في التعامل مع أردوغان نظرا لتغير أهوائه السياسية حسب مصالحه.

    وأعتقد أن على الروس أيضا أن يكونوا حذرين من أردوغان لأنه بتصوري مازال هو يناغم الأمريكان لأن كل بناه التحتية العسكرية والاقتصادية والاجتماعية مرتبطة بشكل من الاشكال مع الناتو وأمريكا رغم كل ما نسمعه من ضجيج ونراه من انتقادات متبادله بين الإدارة الأمريكية وأردوغان ولكن هواه أمريكي.

    سبوتنيك: لأول مرة تقر أمريكا بأن جبهة النصرة استخدمت الأسلحة الكيميائية في سوريا، كيف تفسرون هذا الإقرار بهذا التوقيت؟

    هذه أول مرة، وهي نقطة إيجابية في طريق اعتراف أمريكا بأن جبهة النصرة هي منظمة إرهابية والتي كانت في مرحلة من المراحل تحاول أمريكا أن تضفي الشرعية على جبهة النصرة التي كانت تختبئ تحت أسماء وعناوين مختلفة في محاولة لإعطائها صفة القوة المعتدلة وجميع هذه المنظمات هي إرهابية وتعتمد على أديولوجيا وهدف واحد، وبالتالي إذا كان هناك تحول في السياسة الأمريكية فهذا إيجابي، ولكن عودتنا الإدارات الأمريكية المتلاحقة بأنها تتكلم كثيرا ولاتفعل شيء على أرض الواقع، وهي براغماتية في تصريحاتها ومواقفها السياسية المعلنة وغير المعلنة.

    وأعتقد أن هذا الإقرار هو عبارة عن تغير ولو طفيف باتجاه الروسي، وأجزم أن أمريكا الآن تحاول أن تحافظ على ماء وجهها لان، هناك اثباتات ودلائل واضحة بأن من قام باستخدام الكيماوي ضد المدنيين في إدلب وخان شيخون هم جبهة النصرة والتنظيمات الإرهابية الموجودة هناك والتي تدافع عنهم أمريكا، هي تجد نفسها في مواجهة دلائل وحقائق قد تشير بشكل من الأشكال إلى الولايات المتحدة بسبب دعمها لهذه التنظيمات الإرهابية والدفاع عنها، بالتالي هي صدقت الحدث فقررت الابتعاد عن دائرة الحدث والاتهام. فأقرت بوجود أسلحة كيميائية مصنعة محليا لدى الجماعات الإرهابية.

    سبوتنيك: زيارة تامر السبهان وزير الدولة السعودي لشؤون منطقة الخليج الفارسي إلى مدينة الرقة السورية برفقة المبعوث الأمريكي لمكافحة الإرهاب ماك غورك لماذا لم يظهر أي رد فعل من دمشق على هذه الخطوة؟

    من وجهة نظري كوزير إعلام، هو عبارة عن دليل للتورط السعودي في الحرب على سوريا، هذه الزيارة لاتهم الدولة السورية بشيء لأنها لاتقرب ولاتبعد ونحن لدينا قناعة كاملة بأن هذا دليل إضافي على تورط السعودية بالحرب على سوريا وهو جاء للإطمئنان على قادة التنظيمات الداعشية التي تم إخراجها من الرقة لتلقى الرعاية والاهتمام منهم واخذهم إلى مكان أمن وتحويلهم وتوجيههم إلى أماكن قتال مختلفة سواء في سوريا أو في العراق أو أي مكان آخر.

    سبوتنيك: الرقة أعلنت أنها خالية من تنظيم "داعش"، لكنها مدمرة بالكامل، أهل الرقة لا يمكنهم العودة إليها إلا بعد إعمارها، كيف ستتصرف دمشق في حال بدأت السعودية بإعادة إعمار المدينة المدمرة لتشجيع العشائر العربية في المنطقة الشرقية للقبول بفدرالية يحكمها الأكراد كما وعدهم الأمريكان؟

    موضوع إعادة الأعمار من المبكر التحدث عنه فما زالت المعارك تجري في هذه المناطق ولكن ومن وجهة أخرى، الرئيس الروسي بوتين يسعى بشكل حثيث للترويج لإعادة الإعمار في سوريا ولجمع الدول التي تستطيع المشاركة في إعادة إعمار سوريا بدون شروط مسبقة، هناك تحرك بهذا الاتجاه، ونحن نعي بأننا في نهاية النفق المظلم وأننا على أبواب الانتصار وبالتالي المرحلة القادمة هي لإعادة الأعمار، وهناك من يحاول سرقة هذا الانتصار.

    ومخرجاته عبر مايتم طرحه من ان السعودية او امريكا او غيرها ستقوم باعادة اعمار الرقة او الطبقة او اي مكان اخر خارج ارادة الدولة السورية وبالتالي نحن نعي هذه النقطة ونرسم سياساتنا المستقبلية على قواعد ثابتة واعتمادنا على قدراتنا اولا وقدرات اصدقائنا ثانيا وقدرات اي دولة تريد المشاركة شرط ان تكون غير شريكة بسفك الدم السوري والعدوان على سوريا..هذه هي القواعد التي وضعتها الحكومة السورية.

    سبوتنيك: التحضيرات الجارية للقائي أستانا وجنيف إلى أين وصلت وهل تعتقدون أن هذه الاجتماعات المرتقبة إن كان في أستانا أو جنيف ستكون هذه المرة أكثر إيجابية من حيث النتائج؟

    بالنسبة إلى جنيف عندما ننظر إلى المقلب الآخر نجد حالة ارتباك لدى منصة الرياض وهناك عدم توافق والمتابع لهذه الشخصيات الموجودة في هذه المنصة هي شخصيات بلا وزن ولا لون وكانت وماتزال ممثلة للدول الراعية والداعمة لها، ولم تعد تملك هذا الزخم نظرا للتغير الحاصل في المناخ السياسي والعسكري في سوريا وأصبحوا خارج دائرة الواقع، وبالتالي بتصوري جنيف لن يكون إيجابي بالطريقة التي يمكن أن يظنها البعض، إلى الآن عدم وجود توافق في المنصات الثلاثة  ولن يكون هناك تفاوض مباشر بين الدولة السورية وهذه المنصات التي يحاول دي مستورا والسعودية جمعها بمنصة واحدة.

    الحل السوري  لن يأتي إلا من دمشق، وبرأيي أن مايجري في أستانا وجنيف لابد أن يكون ضمن الأراضي السورية ضمن حوار وطني شامل يضم كل الشخصيات الوطنية السورية التي تؤمن بسيادة الدولة ووحدة أراضي الجمهورية العربية  السورية وتؤمن بسيادة الدستور السوري وبالجيش العربي السوري وبالعلم السوري، ضمن هذه المعطيات الجميع مرحب به للحضور إلى سوريا والدخول في حوار وطني سوري شامل.

    سبوتنيك: استهداف الطائرات الإسرائيلية من قبل المضادات السورية منذ أيام هل هي رسالة لإسرائيل بأن أي خرق لسيادة سوريا لن يمر دون رد مباشر على عكس ما كان يحدث في السابق؟

    المتابع لحالة الكيان الصهيوني يستطيع أن يلمس حالة القلق لدى قياداته هذا القلق الذي بدأ يأخذ مستويات عالية جدا نتيجة الانتصارات التي يحققها الجيش السوري والقوات الحليفة والصديقة والرديفة  في الميدان والأرض وبالتالي لديه قناعة أن المشروع الأمريكي الصهيوني ذهب إلى غير رجعة وأصبحت هذه الأحلام بتقسيم سوريا وتحويلها إلى مجموعة دويلات تقوم على أساس عرقي وطائفي متناحر فيما بينها وتدور في فلك الكيان الصهيوني باتت عبارة عن أضغاث أحلام وأصبح هذا المشروع مدفون تحت التراب ويلمس الإسرائيلي أن هناك تغير في القوى الإقليمية في المنطقة وأن هناك جغرافيا سياسية جديدة يتم رسمها في المنطقة.

    ومن دمشق سيظهر شكل العالم الجديد، وأصبح الجميع يعترف بأن سياسة القطب الواحد أصبحت بلا رجعة وبات هناك سياسة متعددة الأقطاب وبالتالي هذا يستدعي تغير في النظر إلى موازين القوى ومن هنا يأتي شعور القلق الإسرائيلي، فإسرائيل تحاول أن تلوح بقوتها وغطرستها العسكرية لضرب المشروع الروسي في سوريا، الجميع يعلم أن روسيا موجودة في سوريا بناء على الشرعية الدولية وبطلب من الحكومة السورية وتطرح تفسها ضامنا لأمن وأمان واستقلال سوريا والمنطقة ومحاربة التنظيمات الإرهابية في سوريا وكل بقاع العالم، وبالتالي تريد إسرائيل إن تضرب هذا المشروع إو تلوح بضربه، ومن هنا يأتي الرد السوري والذي يقول لإسرائيل بأننا مازلنا دولة قوية وذات سيادة ونملك جيشا قويا، فعندما تحارب المجموعات الإرهابية على عدد من الجبهات وتقوم بالرد على الاعتداءات الإسرائيلية فهو دليل قوة ونحن أيضا على استعداد لأي مواجهة محتملة في حال تراكمت الأخطاء والغباء من القيادات الإسرائيلية في التهديد بالدخول في مواجهة مع سوريا، الكيان الصهيوني يعي تماما بأنه سيخرج وهو الخاسر الأكبر من أي عملية عسكرية غوغائية قد تحدث في المستقبل.

    سبوتنيك: الجيش السوري عثر بعد تحرير مناطق عديدة على أسلحة كيميائية وأسلحة إسرائيلية الصنع بكميات كبيرة، هل ستتقدم سوريا بشكوى أو طلب من مجلس الأمن للتحقيق في هذا الموضوع؟

    بشكل عام سوريا كانت دوما ومنذ بداية اتهامنا بالأسلحة الكيميائية تطلب دخول لجان دولية للتحقيق بهذا الموضوع بلجان موضوعية بعيدة عن أي تسييس، مع مرور الوقت تتضح الأشياء وهذه الضبابية الموجودة والاتهامات أصبحت معروفة كما هو الآن عندما تعترف أمريكا أن هناك أسلحة كيميائية لدى التنظيمات الإرهابية.

    نحن ندرك تماما أن إسرائيل تدعم هذه التتظيمات الإرهابية بالسلاح والمال والعتاد وبالدعم اللوجستي والاستخباراتي ومن المحتمل الدعم بالسلاح الكيميائي، أنا واثق تماما أنه في حال دخول لجان موضوعية وبإشراف دولي وبرعاية روسية ضامنة سوف يخرج هذا التحقيق بنتائج صادمة للعالم بأن الولايات المتحدة وإسرائيل وكل من حالفهم هو شريك باستخدام السلاح الكيمائي على الأراضي السوري، وتنفيذ كل هذا القتل في سوريا.

    سبوتنيك: بعد فشل الوكلاء في الحرب على سوريا يدخل الأصلاء فيها كأمريكا وحلفاؤها في المنطقة، في ظل هذه التعقيدات بالمشهد السوري كيف ترون مستقبل سوريا بالمنطقة وإلى متى ستستمر هذه الحرب؟

    برأيي كحرب عسكرية أصبحت في خواتيمها..رغم وجود الكثير من النقاط الحرجة في هذه المواجهة العسكرية القادمة،هناك تفاهمات على إنهاء الصراع في سوريا، أجبرت انتصارات الجيش السوري بالتعاون مع القوات الصديقة على إيجاد هذه التفاهمات، سوريا قادمة إلى مرحلة.

    إعادة الإعمار وهي مرحلة ستكون سريعة، وستستعيد سوريا عافيتها بسرعة وستعود أقوى وأجمل مما كانت عليه بسبب إرادة الشعب بإعادة الحياة إلى سوريا وطيّ هذه الصفحة السوداء من تاريخ سوريا إلى الأبد، بعيدا عن هذه الضوضاء، السياسة السورية سوف تفرض وجهة نظرها بالمرحلة القادمة، مرحلة التسويات التي تشهدها المنطقة، سوريا ستفرض وجهة نظرها السياسية والاقتصادية والثقافية على الجغرافية السياسية لهذه المنطقة.

    لا يمكن وضع جدول زمني لنهاية الحرب ولكن الجميع يشاهد أن المناطق التي تقع تحت كنف الدولة السورية تتراكم فيها مؤشرات التعافي كما أن الحالة الاقتصادية في تحسن وكذلك الحالة الثقافية والاجتماعية وهناك معالجات وخطط لمعالجة آثار هذه الحرب، الحرب العسكرية في نهاياتها وسندخل بمخاض صعب إلا أن الدولة السورية ستفرض وجهة نظرها ورؤيتها في المنطقة ككل، لا خوف على مستقبل سوريا، فهذا الشعب السوري الذي قدم كل هذه التضحيات وخسر عهودا طويلة من التنمية البشرية والاقتصادية لايمكن أن يتنازل عن ذرة تراب وسيادة بسهولة على كل بقعة جغرافية سورية وعلى الجميع أن يعي ذلك وبهذا الإطار، لامجال ولا تنازل عن الإرادة والسيادة السورية فوق كل الجغرافية السورية من الشمال للجنوب ومن الشرق للغرب.

    انظر أيضا:

    لافروف: لدى روسيا تساؤلات حول السياسية الأمريكية الجديدة في سوريا
    لقطات صادمة من داخل "سجن الموت" في سوريا (فيديو)
    نائب عن الرقة: هذا مصير الأكراد في سوريا
    إسرائيل تؤكد أنها غير معنية في تصعيد الأوضاع في سوريا
    وصول أول رحلة تنقل النساء والأطفال الروس من سوريا إلى غروزني
    اعتراف مربك من واشنطن بشأن سوريا
    الكرملين: بوتين تحدث هاتفيا مع أردوغان حول سوريا
    الكلمات الدلالية:
    انتاج سلاح كيميائي, تحرير الرقة, قوات سوريا الديمقراطية, الحكومة السورية, وزير الإعلام السوري رامز ترجمان, أخبار إسرائيل, أخبار سوريا, أمريكا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik