02:50 24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    "الحرب" لم تترك شيئا في سوريا إلا وطالته، البشر والحجر والشجر، شردت الملايين وقتلت مئات الآلاف، تحولت فئة كبيرة من الشعب إما بلا مأوى في الداخل أو لاجيء أو قتيل.

    "سبوتنيك" أجرت مقابلة مع المهندس حسين عرنوس، وزير الأشغال والإسكان السوري، للتعرف على المرحلة الجديدة من حياة سوريا "خطة إعادة الإعمار"، ما هي عناصرها والدول المشاركة فيها وأين موقع المواطن في تلك العملية، بجانب عدد من الموضوعات  في الحوار التالي…

    سبوتنيك:  بداية…ما هو حجم الدمار الذي لحق بالمدن السورية خلال السنوات الماضية؟

    * لحق بالمدن السورية خلال تلك الحرب اللاأخلاقية دمار كبير، حيث تم تدمير الكثير من البنية التحتية، ومع ذلك لم نتوقف عن الإصلاح والتأهيل لبعض المناطق المدمرة والبنى التحتية في فترة الحرب، من أجل توفير أبسط سبل الحياة للمواطنين في ظل تلك الظروف القاسية، فلم يترك العدوان الإرهابي أي من المرافق إلا وكانت هدفا له من أجل تقطيع أوصال الدولة السورية وتشريد أهلها.

     

    سبوتنيك: في ظل تشريد الملايين ولجوئهم لمناطق بعيدة عن ساحات الحرب…هل كانت لديكم خطة لإعادتهم بعد التحرير؟

    نعم كانت هناك خطط كما قلنا تزامنت مع المعارك الدائرة، ومع كل منطقة كان يتم تحريرها كنا نقوم بمساعدة المواطنين العائدين إلى منازلهم والتي لم تتضرر بشكل كامل، وتم إنفاق مبالغ كبيرة على تلك العمليات وفقاً للخطط التي وضعتها الدولة، وقمنا بإنشاء العديد من نقاط الإسعاف بشكل مؤقت لمساعدة المواطنين أثناء قيامهم بعمليات إصلاح منازلهم، هذا بجانب أن هناك مجموعة كبيرة من المباني تضررت بشكل كبير ولابد من إزالتها، وهناك عروض من شركات المقاولات من الداخل ومن الدول الصديقة نسعى من خلالها لإعادة بناء ما دمرته الحرب لاستيعاب المواطنين العائدين إلى مدنهم وقراهم.

    سبوتنيك: هناك خطة شاملة للإعمار أعلنت عنها الدولة السورية…هل تشمل تلك الخطة السوريين في الداخل أم أنها تشمل أيضاً السوريين الذين هاجروا إلى خارج البلاد أثناء الحرب؟

    المواطن السوري في الداخل أو الخارج ليس بعيداً عن حسابات الدولة، وللجميع الحق في السكن اللائق وهذا الأمر من البنود الرئيسية في خطة الإعمار.

    سبوتنيك: هل لديكم حصر بتكلفة إعادة الإعمار؟

    نعم لدينا حصر لحجم تلك الخسائر ولكن ليس بشكل كامل ودقيق، وقد تم إعادة تأهيل بعض المناطق حتى قبل الخطة الشاملة، فعلى سبيل المثال لو نظرنا إلى مدينة حلب، كيف كانت منذ 10 أشهر وكيف صارت اليوم، بعد أن عادت لها الحياة، ومع ذلك هناك مناطق نسبة الدمار فيها كبيرة جداً مثل مدينة الرقة ومناطق أخرى، لذا لا يمكن الإعلان اليوم عن رقم أو أرقام محدده لتكلفه الدمار الذي لحق بالبلاد، فعمليات الحصر والحساب مازالت مستمرة في كل منطقة يتم تحريرها من قبضة الإرهابيين وبشكل دقيق لمعرفة حجم ما لحق بها من دمار.

    سبوتنيك: المرافق من "مياه وكهرباء وصرف صحي" تمثل شريان الحياة  في أي من بلدان العالم…ما هو حجم التدمير الذي لحق بها في سوريا؟

    كان لدينا في سوريا قبل الحرب بنية تحتية قوية جداً، وأثناء الحرب كنا نقوم بإصلاح وبناء كل مرفق يتم تدميره بالتوازي، فكلما هدموا مدرسة أو مستشفى  قمنا ببنائها أو ترميمها، فلم تتوقف الدولة في عملية إصلاح وترميم المرافق أثناء فترة الحرب قدر الإمكان، ونظراً لخطة الإصلاح التي اتبعناها، أصبح اليوم ومع انحسار العمليات الحربية، لدينا وفرة في المدارس والمستشفيات تستطيع تقديم الخدمات المستوى المقبول من الخدمات للمواطنين، رغم أن هناك خسائر كبيرة جداً في كل البنى التحتية في سوريا.

    سبوتنيك: الدولة السورية أعلنت عن خطة شاملة للإعمار في البلاد…هل لك أن توضح لنا مصادر تمويل تلك الخطة؟

    هناك موارد ذاتية في الدولة السورية سوف تغطي جزء ليس بالقليل في تلك المرحلة، وستزداد تلك المساهمة مع تعافي الاقتصاد السوري، هذا بجانب أن لدينا أصدقاء سوف يشاركون في عملية إعادة الإعمار سواء عن طريق التشارك أو الاتفاقات أو إنشاء المشروعات الإستثمارية، وبكل تأكيد ستكون نقطة انطلاق تلك الخطة من السوريين في الداخل والخارج، كما أن الدول الصديقة التي وقفت معنا في الحرب ستؤازنا في عملية إعادة الإعمار بالقروض الإئتمانية أو بالتشاركات.

    سبوتنيك: هل تتوقع مشاركة بعض الدول الغربية في عملية إعادة الإعمار؟

    تعرضت سوريا لحرب مدمرة شاركت فيها العديد من دول العالم عن طريق دعمها الغير مباشر للإرهاب الذي دمر سوريا وهدم بناها التحتية وأسال دم شعبها، في الوقت الذي شاركت فيه دول أخرى في دعم الشعب والجيش السوري، فليس من المعقول أن من شاركوا في تدمير سوريا يكونوا شركاء في عمليات التعمير، هذا غير منطقي وكما قلنا لدينا الكثير من الأصدقاء ممن شاركونا في الحرب على الإرهاب سيكملون معنا الطريق لبناء سوريا جديدة.

    سبوتنيك: كانت ومازالت روسيا الاتحادية من أبرز الداعمين للدولة السورية في حربها ضد الإرهاب…ما الدور المنتظر أن تقوم به موسكو في مرحلة إعادة الإعمار؟

    سوف يكون لروسيا دور رائد في عملية إعادة الإعمار كما كان لها دور في الحرب على الإرهاب، وهناك العديد من الشركات الروسية والصينية والإيرانية ستشارك بجهد أكبر في عملية إعادة الإعمار كما ساهمت من قبل في إعادة الاستقرار، وقد قطعنا شوط كبير مع الجانب الروسي في هذا الأمر.

    سبوتنيك: في أي من بنود خطة إعادة الإعمار سيكون المواطن السوري، الذي هاجر وتشرد وقتل أهله وذويه بفعل الحرب؟

    المواطن السوري هو الهدف الرئيسي لخطة إعادة الإعمار، فقد تضرر كثيراً بفعل الحرب، فنحن نفعل الكثير اليوم من أجل توفير السكن الملائم والمناسب للمواطنين العائدين لمدنهم وقراهم بعد تطهيرها من "داعش"، والذين هدمت منازلهم بشكل كامل، كما قمنا بترميم المنازل والمرافق التي تضررت بشكل جزئي، فقد وضعنا  جانب اقتصادي في خطة إعادة الإعمار ليكون داعم لتلك الشريحة من المواطنين بشكل كبير، لذا نعمل على توفير السكن والصحة والتعليم لأكثر من 90% من الشعب السوري الذي تحمل الكثير من أجل الوطن، ومن يتحمل تلك المآسي بكل تأكيد سيكون في مقدمة إهتمام الدولة.

    سبوتنيك: وماذا عن مشاريع إسكان الشباب التي أعلنتم عنها وشروط الحصول عليها؟

    بالنسبة لمشاريع إسكان الشباب، يقوم الشاب بدفع 30% من قيمة الوحدة عند التخصيص، والـ 70% الباقية تعطية الدول قرض بـ 30% بدون فائدة والـ 40% الباقية بفائدة 5% فقط، فالمواطن يدفع فقط 30% ويستلم منزله، فنحن لسنا تجاراً ولكننا نتدخل للتيسير على المواطن فبعدما يقوم الموطن بدفع الـ 30%، يقوم بدفع قسط شهري على مدى 25 عاماً وقد بدأنا تطبيق ذلك في طرطوس وعدد من المدن الأخرى، وقد بذلنا كل ما في وسعنا وقمنا بالعديد من التجارب من أجل تخفيض قيمة المنازل.

    سبوتنيك: ما هي رسالتك للسوريين بعد أن قاربت الحرب على الانتهاء؟

    أقول للسوريين في الداخل "كفى حرب"، كفى استهداف لقدرات وثروات سوريا من جانب الخارجين عن كل القيم الإنسانية والأعراف الدولية، وعلينا جميعاً أن نعمل من أجل السلام وإعادة هذا البلد إلى الطريق الصحيح، أما لمن هم خارج البلاد، سوريا في احتياج لكم ويجب أن تعودوا للوطن في اسرع وقت وهو ما نعمل من أجله ليل نهار.

     

    أجرى الحوار / أحمد عبد الوهاب

    انظر أيضا:

    إعمار سوريا...أدواته ومعرقلاته
    سفير روسيا بالاتحاد الأوروبي: أوروبا غير مستعدة لإعادة إعمار سوريا
    الصين ستساعد في إعادة إعمار سوريا
    وزير الاقتصاد اللبناني لـ"سبوتنيك": طرحنا شراكة مع روسيا لإعادة إعمار سوريا
    معرض دولي لإعادة إعمار سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الجيش السوري, وزير الأشغال والأسكان السوري, حسين عرنوس, إعمار سوريا, إعادة إعمار سوريا, أخبار سوريا, الرئاسة السورية, الحكومة السورية, حسين عرنوس, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik