02:32 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    يعتبر قطاع السكك الحديدية من القطاعات الحيوية الهامة في حياة أي بلد من نواحي كثيرة، وسورية كغيرها من الدول تعتبر هذا القطاع أحد أهم الركائز في دعم الاقتصاد الوطني وفي إعادة إعمار البلاد بعد الأحداث التي عاشتها طيلة الأعوام السبعة الماضية.

    بطبيعة الحال لم يكن هذا القطاع كغيره من القطاعات السورية الأخرى بمنأى عن التدمير الممنهج الذي تعرضت له جميع القطاعات من قبل العصابات الإرهابية.

    اليوم، وعلى هامش اللقاءات التي أجراها دميتري راغوزين، نائب رئيس الوزراء الروسي، والوفد المرافق له استضاف برنامج "ماوراء الحدث " المدير العام للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية، الدكتور نجيب فارس، وكان الحوار التالي: 

    سبوتنيك: حبذا لو نتحدث في البداية عن شبكة السكك الحديدية وأهميتها في سورية ودورها في الحياة الاقتصادية انطلاقا من الموقع الجغرافي والجيوستراتيجي على مستوى المنطقة والعالم؟ 

    فارس: من المعروف أن  الموقع الجغرافي للجمهورية العربية السورية في وسط العالم القديم جعل مكانها يشكل عقدة هامة في النقل الدولي السككي وخاصة أن هذا الموقع يأتي على الساحل الشرقي لحوض بحر الأبيض المتوسط. تعتبر الجمهورية العربية السورية عقدة وصل إنطلاقا من موقعها الجغرافي تربط أسيا وأوروبا وأفريقيا وهذا الموقع جعل للسكك الحديدية دوراً هاما في الاقتصاد من خلال النقل سواء نقل البضائع أو نقل الركاب ، خاصة أنه توجد حالياً لدى السكك الحديدية من خلال وزارة النقل خطط لوصل السكك الحديدية مع دول الجوار، وهذا الموقع الهام جعل من هذه المؤسسة الإقتصادية في مركز الثقل بأن يكون لها دوراً مهما جداً ، حيث أن طول شبكة الخطوط الحديدية السورية بحدود  2500 كم ، وهناك أكثر من عدة نقاط تم تحديدها على الحدود مع دول الجوار من أجل وصل شبكة الخطوط الحديدية وخاصة مع جمهورية العراق ، وهناك برامج للمؤسسة بخصوص تطوير شبكة الخطوط الحديدية بما يتوافق مع المواصفات الفنية والخدمية الدولية وخاصة أن سورية عضو في الإتحاد الدولي للسكك الحديدية، وقد وقعت مؤسستنا عدة إتفاقات مع هذه المنظمة الدولية  بخصوص تبادل الشاحنات والعربات بحيث شبكاتنا وقاطراتنا تصل إلى شبكة الخطوط الحديدية و الأدوات المتحركة والمحّركة لشبكة الخطوط الحديدية  إلى دول الجوار ليصبح بإمكانها أيضاً الدخول إلى شبكة السكك الحديدية السورية ، خاصة وأنه لدينا في سورية مرفأين مهمين على ساحل البحر الأبيض المتوسط ، وهذه المرافىء مخدمة بالسكك الحديدية، ونعمل الآن على إنجاز أهم المشاريع لجهة  تطوير الكثير من المحاور خاصة التي تربط المرافىء السورية مع مراكز الإنتاج ومع دول الجوار.

    سبوتنيك : قبل أن نتحدث عن تطوير وإعادة بناء السكك الحديدية في سورية خاصة أن هذه العملية تحتاج إلى الأمن والاستقرار ويتضح أن هناك أمل باستتباب الوضع، لكن السؤال الأهم هنا على من ستعتمدون في تطبيق هذه المشاريع، هل يكفي الاعتماد على الذات أم أنكم ستعتمدون على الحلفاء والأصدقاء؟ 

    فارس: للسكك الحديدية دوراً هاماً جداً وخاصة في مرحلة إعادة الإعمار، نحن لدينا خبرات لابأس بها ولدينا شركات وطنية عامة وخاصة مختصة ببناء البنية التحتية وخاصة في موضوع الجسم الترابي وتمديد الخطوط الحديدية وحتى الجسور وإلى ماهنالك ، الموضوع الأهم والذي نحن بحاجة ماسة إليه إعادة التأهيل مثل القضايا التي تخص الأدوات المحرّكة والمتحرّكة من قاطرات وشاحنات ، وكذلك الأمر مواد الخط الحديدي. نحن حالياً من ضمن البرنامج الذي نعمل عليه لتطورير قطاع الخطود الحديدية نسعى إلى أن ننتقل العمل على الخطوط الحديدية الملحومة ، وكهربة الخطوط الحديدية.

    سبوتنيك: ماهي الأولويات التي وضعتموها نصب أعينكم لتطوير شبكة الخطوط الحديدية السورية؟

    فارس: تم وضع خطة استراتيجية متكاملة من أجل أن يكون تطبيق أي جزء من هذا البرنامج المتكامل في الإتجاه الصحيح ، حالياً سورية تعافت تقريباً وخاصة في أكثر محاور السكك الحديدية ، ونحن في الوقت الراهن نعمل وفق الأولويات التي حددتها رئاسة مجلس الوزراء ووزرارة النقل بخصوص موضوع  وأولويات محاور  شبكة الخطوط الحديدية سواء أكان في مجال التطويرو إعادة التأهيل أو فيما يخص الأدوات المحرّكة والمتحرّكة ، وفي الحقيقة الأولوية الآن في خططنا هي المحاور التي تربط المرافىء مع مراكز الإنتاج ومراكز مناجم الفوسفات ومراكز نقل الإحضارات الحصوية وكذلك الأمر الربط مع دولة العراق.

    سبوتنيك: هل من دراسة كاملة أو إحصاءات تبين حجم الخسائر لكي تتناسب مع قدرة التعويض اللازم لإعادة تأهيل وبناء شبكة السكك الحديدية؟

    فارس: تعرضت الخطوط الحديدية منذ بداية الحرب الظالمة على سورية إلى عمليات تدمير ممنهج  ، وسرقة الكثير من مواد الخطوط الحديدية و الأدوات المحرّكة والمتحرّكة وتدميرها ، فقد بلغت الخسائر الموثقة أصولاً حتى اللحظة  حدود 500 مليار ليرة سورية ، وهذا الرقم قد يزداد حالما ننتهي من عملية إحصاء الخسائرعلى كامل شبكة الخطوط الحديدية.  هذه الأضرار أدت إلى دمار ممنهج في شبكة الإشارات والإتصالات وفي شبكة النقل الحديدي نفسه وصولاً إلى  الأدوات المحرّكة والمتحرّكة ، هذا الأمر يتطلب جهد وإمكانات كبيرة لإعادة إعمار السكك الحديدية بكافة مكوناتها إن كان في الشبكة أو في مجال الأدوات المحرّكة والمتحرّكة ، ونحن في عملية إعادة الإعمار نعتمد على الشركات المتخصصة في السكك الحديدية لدى الأصدقاء وخاصة في روسيا الإتحادية.

    سبوتنيك: كما تفضلتم سيكون هناك اعتماد على الأصدقاء في إعادة بناء شبكة السكك الحديدية في سورية كما تم الاعتماد عليهم في الدفاع عن سورية وفي مقدمتهم روسيا، مؤخراً كان هناك وفداً روسيا برئاسة السيد راغوزين في دمشق هل جرت محادثات دقيقة بهذا الخصوص، مالذي تنتظروه من الجانب الروسي ومالذي يمكن أن يقدمه لكم في هذا المجال؟

    فارس: الحقيقة نحن نعمل مع الشركات الروسية حالياً بما يحقق المصالح المشتركة والتعاون البناء ، وهذا التعاون يحمل الطابع الإستراتيجي لمستقبل السكك الحديدية في سورية. نعم إلتقينا  بالكثير من الشركات الروسية في روسيا وإلتقينا مع ممثلي شركات روسية في دمشق.

    سبوتنيك: تقصدون المؤتمر الدولي للصناعيين ورجال الأعمال الذي يزور سورية بالتوازي مع الوفد الروسي الرسمي؟

    فارس: نعم ، تماما،  وتحاورنا حول كل القضايا التي تخص السكك الحديدية والمسائل التي تفيدنا في مجال التعاون مابين الخطوط الحديدية السورية والشركات الروسية المتخصصة بالسكك الحديدية ، وكانت أسس الحوار ركيزة لما يحقق مصالح الطرفين وبما يحقق هدف القيادتين الساسيتين في البلدين بخصوص دعم الجانب الإقتصادي للمؤسسات السورية.

    المدير العام للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية، الدكتور نجيب فارس
    © Sputnik
    المدير العام للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية، الدكتور نجيب فارس

    سبوتنيك: هل حصلتم على وعود محددة بهذا الشأن؟

    فارس: في الحقيقة هناك وعود من خلال الإجتماعات التي تمت مع الشركات الروسية وحصلنا على وعود بتقديم الدعم الكامل بما يخص متطلبات إعادة إعمار وبناء السكك الحديدية ليكون لها دوراَ كاملاً في إعادة إعمار سورية بشكل عام وبما يدعم الناحية الإقتصادية للشعب السوري ولسورية ككل.

    سبوتنيك: نتمنى أن نتابع معكم في المستقبل تطورات عمل هذا القطاع الهام الذي له دور أساسي في إعادة إعمار سورية، نتمى لكم التوفيق وسنستمر بالتواصل معكم للوقوف على أخر التطورات في هذا القطاع؟

    فارس: شكرا لكم ، طبعا سنكون على تواصل دائم ، والأيام القادمة ستظهر الكثير من النتائج التي ستترتب على هذه اللقاءات مع الجانب الروسي وستترجم على أرض الواقع بواقعية وبما يحقق المصالح المشتركة لمؤسسة الخطوط الحديدية السورية وللشركات الروسية الصديقة.

    سبوتنيك: شكراً لكم

    فارس: شكراً

    أجرى الحوار: نواف إبراهيم

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook