08:43 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    السوري القومي الإجتماعي في موسكو وملف سوتشي على رأس المشاورات

    الحزب السوري القومي الاجتماعي في موسكو وملف سوتشي على رأس المشاورات

    © Sputnik .
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    ضمن عملية الحراك السياسي الدائر بشأن الملف السوري استقبلت موسكو وفدا مركزيا من "الحزب السوري القومي الاجتماعي" يرأسه عميد الخارجية حسان صقر، للبحث في آخر مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وبشكل خاص على الساحة السورية قبيل عقد مؤتمر سوتشي .

    حول تفاصيل هذه الزيارة كان لبرنامج "ماوراء" الحدث حواراً خاصاً مع رئيس الوفد عميد الخارجية في الحزب السوري الاجتماعي، حسان صقر

    يقول صقر في معرض حديثه حول طبيعة وهدف الزيارة

    هذه الزيارة زيارة طبيعية تأتي ضمن سياق العلاقة مع الدولة الروسية ومؤسساتها ، نحن نأتي إلى موسكو بشكل دوري نظراً لدورها الكبير في المنطقة وكونها تقوم بدور كبير في محاربة الإرهاب في سورية والمنطقة. أهمية هذه الزيارة تأتي في إطار مناقشة الملف السوري وخاصة مؤتمر سوتشي وإنتاج مسار حواري يأخذ الواقع بعين الإعتبار وخارجاً عن أي تدخلات وأجندات إقليمية ودولية بما يؤسس للحوار بين الدولة السورية والمعارضة بدون شروط مسبقة ، وبهذا المعنى نعتقد أن سوتشي سيشكل محطة جديدة ومسار جديد لإنتاج حواري حقيقي في سورية.

     وحول رؤية الحزب للتطورات الحالية على الساحة السورية رأى صقر أن

    التطور الميداني جاء نتيجة لتصاعد الحملة التي يقوم بها الجيش السوري وحلفائه لإستعادة كامل الجغرافيا السورية إلى تحت سيطرة الدولة ، وهذه العملية تلقى الممانعة من الإرهابيين ومن الدولة التركية التي هي الآن في موقع لاتحسد عليه لناحية إصطدامها بالواقع في الشمال السوري، وهذا الواقع يجبرها إما على التعاون مع الإرهابيين أو مع الدولة السورية ، لأنه في الوقت الحالي لم يعد للدولة التركية شريكاً أو أي شريك إلا الإرهابيين أو الدولة السورية من جهة  ، ومن جهة أخرى  الولايات المتحدة الأمريكة تدعم الأكراد ، ومن هنا باتت تركيا في مكان لاتستطيع الخروج منه وبالتالي هي مضطرة إلى التعاون مع روسيا ومع الدولة السورية لكي تستطيع الخروج من ورطتها و تمنع تنفيذ المشروع الأمريكي في إقامة دولة كردية.

    وبما يخص  تقييم المتغيرات الراهنة ودور الحزب فيها بناء على الموقف الروسي قال صقر

    الدولة السورية مصممة على متابعة عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين ، وماسمعناه خلال زيارتنا هو أن روسيا مازالت على موقفها لناحية دعم الجيش السوري لإستعادة كامل الأراضي السورية، وهذا الأمر لن يقف في وجهه أو توقفه أي ممانعة لا أمريكية ولاخليجية ، هذا قرار مركزي إتخذ على مستوى الإدارتين الروسية والسورية  وهو قيد المتابعة اليوم ، روسيا في الحقيقة تحاول أن تؤمن مهبطاً آمنا للدولة السورية نحو الحل السياسي بعد إنتهاء الحرب ، ومؤتمر سوتشي جاء ليثبت الحل السياسي وللحفاظ على الدولة السورية ووحدة أراضيها وسيادتها حزبنا حزب إصلاحي تاريخياً في سورية ونحن نقاتل إلى جانب الدولة السورية وهذا مكاننا الطبيعي ، والحرب في سورية ليست حرب بين الدولة والمعارضة وإنما هي حرب بين الدولة السورية والمجتمع السوري من جهة وبين الإرهابيين من جهة أخرى ونحن بطبيعىة الحال جزء من النسيج السوري ولنا مشروعنا الإصلاحي.

    وعن موقف الحزب من مؤتمر سوتشي وإمكانية نقله فيما بعد إلى دمشق قال صقر

    مؤتمر سوتشي ينقل الحوار من الإلتباس إلى الوضوح ، ونحن نعلم أن هناك خلافاً حقيقياً حول جنيف وتفسير جنيف ، مثلا حول تفسير فكرة المرحلة الإنتقالية ، هل هي بقيادة الرئيس الأسد أم ليست بقيادة الرئيس الأسد ، ونحن دوما على قناعة بأن الحوار في سورية يجب أن يكون بين الدولة والأطراف المعارضة وبرعاية الدولة مع الأطراف المعارضة لا يجوز أن يكون هناك حوار بدون رعاية الدولة وإنتاج يؤسس خلاصات وبرامج الحوار ، من يريد مرحلة إنتقالية دون رئاسة هو يريد التأسيس لإعادة الفوضى ، يريدون أن يحققوا  مالم يقدروا على تحقيقه من خلال العسكرة والميدان عن طريق إنتشار الفوضى نحو إفراغ الدولة السورية كي لاتسطتيع إنتاج الأمن والإستقرار ، وبهذا المعنى سوتشي يؤمن الفرصة المناسبة للإنتقال إلى الحل السياسي ، لأن الواقع الميداني يقول أن أي مسار سياسي يجب أن يكون برعاية الدولة السورية وبهذا المعنى نرى أن سوتشي تصبح تأسيساً لمرحلة مقبلة يكون فيها الحوار بين الدولة والمعارضة أو بين المعارضة والمولاة على قاعدة الرعاية من قبل الدولة السورية ، ونحن كحزب نتمنى أن يأتي الحوار في مكانه الطبيعي على الأرض السورية في دمشق ، الدور الروسي محوري ومهم لأن روسيا كقوة إقليمية ودولية قادرة على رعاية المسارات السلمية أكثر من أي طرف آخر بسبب إنتصاؤها للقضايا المحقة من جهة ، وبسبب تنامي قوتها الإقليمية والدولية من جهة أخرى.

    أما عن ملامح المرحلة القادمة أشار صقر إلى أن  

    هناك مساعي حقيقية لعرقلة سوتشي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية ،  لأنهم لايريدون للمسار السياسي أن يتقدم ، وكما نرى الأمريكيون يحاولون الآن إنتاج جيشً جديدا على الأرض السورية ، وهذا يعني أن الأمريكيين مازالو يعملون على تقسيم سورية  ومنع وحدة أراضيها ، وهذا ما لن تقبل به سورية ولا روسيا ، وكما نعلم ديمستورا حاول المقايضة على سوتشي بحيث طلب أن يكون هناك لقاءاً مسبقاً وهذا يأتي في إطار الإبتزاز السياسي عبر فرض لقاء قبل سوتشي للتخفيف من أهمية سوتشي ، وجود القوى الأساسية في سوتشي الدولة السورية والمعارضة وبعض القوى الحقيقية على الأرض بين الدولة والمعارضة مع وجود تركي حقيقي ضروري لأن الدور التركي اليوم لناحية دعم الإرهابيين لوجستياً ومدهم بالجغرافيا العسكرية والسياسية هو آخر منفذ للإرهابيين، وبعدما تخرج تركيا من موقعها الداعم للإرهابيين حينها لايصبح للإرهابيين أي منفذ عسكري على الأرض ، كما أن جميع الحدود المفتوحة على الدولة السورية سواء من جهة العراق أو الأردن أو لبنان باتت نظيفة ومطهرة من الإرهابين أو مغلقة أمام الإرهابيين كما هو الحال مع لبنان ، تبقى الحدود مع فلسطين  والتي هي أيضا حدود لاتستطيع إسرائيل من خلالها القيام بأي إعتداء وخاصة أن الحدود مع فلسطين المحتلة ليست مناسبة أو مؤاتية للقيام بهكذا أعمال ، ولاتستطيع إسرائيل أن تؤمن لنفسها أي تعاون من أي طرف عدا عن أن المنطقة لاتوجد فيها بيئة حاضنة للإرهاب وداعميه ، وبالتالي لايبقى أمام الإرهابيين إلا تركيا ، ومن هنا إذا إنتقلت تركيا  إلى المحور الذي يريد إنتاج حل سياسي ويسعى لتحقيق السلم والإستقرار في سورية بالتعاون مع روسيا خوفاً منها على نفسها من التقسيم سيحقق تقدم كبير ، تركيا اليوم في مهب الريح ، والمشروع الأمريكي لإقامة دولة كردية يهدد كيانها ووجودها وإستقرارها ، لذلك تركيا اليوم لم تعد في وارد مشروع هجومي على سورية بل أصبحت في واقع دفاعي عن وحدة أراضيها من خلال منع قيام دولة كردية ، وبالتالي واقع وجود الدولة السورية والمعارضة السورية والأطراف السورية الحقيقية بحد ذاته هو نقلة نوعية نحو الأمام ولو أنه غير كاف ، لكنه يؤسس إلى تفعيل الحوار من جنيف الملتبس لناحية المرحلة الإنتقالية  إلى سوتشي الواضح لناحية رعاية الدولة للحوار الداخلي.

    نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    الخارجية الروسية: لافروف وظريف يبحثان هاتفيا مؤتمر سوتشي والاتفاق النووي
    انتهاء قائمة المشاركين المقترحين في مؤتمر سوتشي وتوزيع الدعوات يبدأ اليوم الثلاثاء
    بوتين يبحث مع مجلس الأمن القومي الروسي التسوية في سوريا والتحضير لمؤتمر سوتشي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik