07:55 GMT11 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تعددت الخطوات التي حاول القيام بها عدد من المسؤولين الأتراك السابقين ذات الوزن العسكري والسياسي والاجتماعي لرأب الصدع في العلاقة السورية التركية المتوترة منذ بدء الحرب في سوريا عام.

    هذه الخطوات كان آخرها محاولة إنشاء لجنة برلمانية تركية للمصالحة السورية التركية ، لكنها لم تر النور، كما وحاولت العديد من الشخصيات التركية التواصل مع الحكومة السورية للقيام بدور ما في إعادة العلاقات أو على الأقل التخفيف من حدة توترها.

    اليوم نرى رئيس جهاز الإستخبارات السابق في هيئة الأركان التركية اللواء إسماعيل حقي بكين في دمشق فهل بدأ الخطوات الفعلية لتصحيح العلاقة بين البلدين وعلى أية أسس؟.

    سبوتنيك: كيف تقيّمون هذه الزيارة إلى سورية، وكيف رأيتم الإستقبال وإلى ما توصلتم في لقاءاتكم الرسمية وغير الرسمية ؟

    اللواء إسماعيل حقي بكين: " وفدنا جاء من أجل أن يشكل دفعة إيجابية في تحسين العلاقات التركية السورية وإعادة نبضها نحو الأفضل وفي الحقيقة نحن من طلب الزيارة إلى سورية ،والطرف السوري مشكوراً وافق على زيارتنا، في دمشق إستقبلونا وإستضافونا بشكل جيد،  نحن أتينا إلى هنا ونحمل مشروع الدبلوماسية الشعبية الذي ينظمه السيد حسن جنكيز، ونحمل معنا مشاريع تفعيل هذه الدبلوماسية الشعبية ، لقد طرحنا الكثير من الأفكار التي يجب العمل على تفعيلها ، كما وإلتقينا عدد من المسؤولين السوريين من بينهم مسؤولين أمنين ، وإلتقينا مع نائب وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد، ومع عضو القيادة القطرية هلال هلال ،ولدينا لقاءات أخرى".

    سبوتنيك: سيادة اللواء ، هل يمكن أن نقول عن أن هذه الزيارات وما سلف من عمل لإنشاء لجنة مصالحة في البرلمان التركي ووفود غير معلنة إلى موسكو ، بالمحصلة هل هناك تنسيق بهذا الشأن مع الرئيس أردوغان أم انه كالعادة ينتظر نتائج إيجابية في البداية؟

    اللواء بكين: إقترحنا العديد من الأفكار التي لاقت تجاوباُ وردوداُ إيجابية من الجانب السوري عليها ،ولكن لا أدري كيف يمكن أن تؤثر أو كيف سيكون تأثيرها على الرئيس التركي في الوقت الحالي ، ونحن كما قلنا قدمنا عدد من المقترحات لعدد من المشاريع في مجال الدبلوماسية الشعبية ، الدبلوماسية الشعبية عصب مهم ي بناء العلاقات ،وعندما تنجح الدبلوماسية الشعبية من المؤكد أنها سوف تؤثر على التوجه التركي تجاه سورية وتؤثر على رئيس الجمهورية طيب أردوغان وعلى السياسة التركية ككل."

    سبوتنيك: هل يمكن أن نرى تحولاً فعلياً في الموقف التركي تجاه سورية 

    اللواء بكين: "لا أقول أننا نريد أن نضغط على الحكومة التركية ، ولكن يجب أن يكون هناك ردود فعل إيجابية من الحكومة التركية بفعل هذه الزيارة ونتائجها الإيجابية ، ونحن كما قلنا أتينا إلى سورية بطلب من الشعب التركي الذي يطالب بإعادة العلاقات ، ووقوفاً عند رأي الشعب التركي وبناءاً على طلب الشعب التركي موجودون في سورية، ونحن سوف نبدأ بالفعل والعمل وليس فقط بالكلام من خلال تطبيق المشاريع الشعبية التي قدمناها وشرحناها للطرف السوري ، وهذه المشاريع بدورها سوف تنعكس بشكل إيجابي على الموقف التركي، وسوف نحصل على التشجيع والدعم من قبل الأحزاب التركية الأخرى".

    سبوتنيك: سيادة اللواء كيف تقيمون الدور الروسي ، والعلاقة مع روسيا ؟

    اللواء بكين: "هذا الموضوع يتعلق بروسيا وبالعلاقات الروسية التركية وهذه الزيارة سوف تنعكس إيجابيا على العلاقات الروسية التركية وتتوسع ، وأيضا هناك أمر مهم يكمن في أن روسيا تسعى إلى تحسين العلاقات السورية التركية وهي تطالب دائما بهذا الأمر وتحاول توفير الظروف اللازمة له، وأكرر بالمجمل هذا سوف ينعكس بشكل إيجابي على العلاقات الروسية التركية وسوف يسهم في رفع مستوى التنسيق و التعاون الروسي التركي بشكل عام وبشأن سورية بشكل خاص ".

    أجرى الحوار: نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    أردوغان: سنكرر عملية عفرين في منبج إذا تحركت فرنسا مع "وحدات حماية الشعب"
    الاتحاد الأوروبي: العملية التركية في عفرين تزيد الوضع الإنساني تعقيدا
    الرئيس التركي: سنسلم عفرين لأصحابها عندما يحين الوقت
    نائب رئيس الوزراء التركي: قواتنا في عفرين غير دائمة وسنسلم المدينة لسكانها
    لافروف يعلن أبسط طريقة لتطبيع الوضع في عفرين
    أردوغان: أبلغت الرئيس بوتين شخصيا بعملية "غصن الزيتون" في عفرين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, تركيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook