08:56 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    علي عبدالله صالح

    قيادي في حزب المؤتمر يكشف مفاجآت حول مقتل صالح ودخول "الحوثيين" صنعاء (1)

    © AP Photo /
    حوارات
    انسخ الرابط
    343

    مازال الوضع في اليمن يكتنفه الكثير من الغموض حول ما يجري من أحداث، منذ اندلاع الحرب قبل سنوات. خاصة أنه لا تلوح في الأفق بوادر على قرب توقفها بعدما فشلت كل الجهود لجمع الأطراف حول طاولة واحدة.

    فالصراع في اليمن ليس بين "أنصار الله" (الحوثيين) والرئيس عبد ربه منصور هادي، بل بين مكونات كثيرة في الشمال والجنوب.

    في مقابلة مع "سبوتنيك" أزاح ياسر اليماني، القيادي بحزب المؤتمر أزاح الستار والغموض عن الكثير من المواقف الملتبسة ووضع النقاط فوق الحروف، كاشفا عما كان وراء التحالف بين صالح و"الحوثيين" وعن الدور الإماراتي السعودي في ذلك، ولماذا قرر "الحوثيون" التخلص منه، كما يسلط الضوء على أسباب تخلي السعودية عن صالح وحزب المؤتمر.

    تلك القضايا وغيرها يتم الكشف عن تفاصيلها، في الجزء الأول من الحوار:

    سبوتنيك: عدد كبير من قيادات وأعضاء المؤتمر يهاجمون بأشد العبارات أنصار الله "الحوثيين"… ألستم من تحالفتم معهم وسلمتم لهم اليمن بكامل عتاده وعدته، ما هي قصة التحالف من البداية؟
    لا أختلف معك في كل ما ورد، وكانت هناك أخطاء كبيرة وتاريخية، وعن نفسي كقيادي المؤتمر ووكيل الأمانة العامة لحزب المؤتمر سابقا ومتحدث باسم الرئيس السابق وباسم المؤتمر، كنت أحد القيادات المعارضة لهذا التحالف وعارضنا بشدة من البداية، والمشكلة أن المؤتمر الشعبي خدع في هذا التحالف، الذي تم مباركته من الأمم المتحدة، عندما اقتحم "الحوثيين" صنعاء في عام 2014. الجميع ساهم فيما وصلت إليه اليمن، والمبعوث الأممي لليمن في هذا التوقيت جمال بن عمر، والمؤتمر الشعبي العام ساهم بدرجة أساسية، وكذلك المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، الكل ساهم في وصول "الحوثيين" إلى صنعاء، وعلينا مراجعة تصريحات محمد ناصر وزير الدفاع اليمني السابق، بعد عودته من الإمارات قبل سقوط صنعاء، ومحافظة عمران وتصريحاته لوسائل الإعلام بأن الجيش اليمني على الحياد، فكيف يكون الجيش على الحياد ومعسكرات الدولة تقاتل المليشيات، والحقيقة أن الإمارات رتبت لسقوط محافظة عمران بذريعة إسقاط حزب التجمع اليمني للإصلاح.

    سبوتنيك: تريد أن تقول أن جهات خارجية ساهمت في تمكين "أنصار الله" من اليمن عن طريق حزب المؤتمر، ثم عادت لتقاتلهم بعد ذلك؟
    كنا نتمنى أن لا يضع الأشقاء اليمن في هذا الوضع، حيث كان الرئيس السابق والنظام حريص على مدار 33 عاما على علاقته بالأشقاء العرب، وكنا نتمنى ألا يساهموا في سقوط اليمن، وكان يمكن أن تحاكم حزب أوجماعة أو أي طرف ديني بعيدا عن المجيء بعناصر موالية لإيران و"حزب الله" وتفرض أجندة على اليمن واليمنيين، والإمارات ساهمت بشكل كبير فيما وصلت إليه الأمور في اليمن، فهى من أقنعت الرئيس السابق علي عبد الله صالح بهذا السيناريو الذي تعيشه اليمن في الوقت الحالي، حيث أقنعت الإمارات الرئيس صالح والمؤتمر الشعبي العام بالتحالف مع "الحوثيين" بزعم اسقاط الإخوان أو الإصلاح، واستطاعت أن تجعل الرئيس السابق على عبد الله صالح وحزب المؤتمر يبتلع "الطعم" وكذلك الرئيس عبد ربه منصور هادي.

    والسؤال هنا "لماذا تقبلت السعودية سقوط صنعاء، وأن يخرج علينا الزياني وجمال بنعمر بعد اقتحام دار الرئاسة والتليفزيون والأماكن السيادية، ليقولوا إنهم ذهبوا بقادة "الحوثيين" للتوقيع على مبادرة السلم والشراكة بدار الرئاسة، في الوقت الذي لم يكن هناك سلم أو شراكة بعد أن أسقطوا اليمن والعاصمة بالسلاح، فكيف يخرج الزياني ليبارك هذا الأمر تحت ظلال البنادق ويطلق عليه اتفاق السلم والشراكة.

    وكان دخول الحوثيين إلى صنعاء انقلابا على المبادرة الخليجية بصورة أساسية، وإتفاق السلم والشراكة الذي تم التوقيع عليه بعد دخول "الحوثيين" العاصمة صنعاء لم يتطرق بكلمة واحدة إلى المبادرة الخليجية، وهذا يعني أن الجميع ساهم في إسقاط الدولة وسيدفع الجميع الثمن، لأن جماعة الحوثي هى جماعة متمردة لها أجندة عقائدية وليست سياسية، وأنا أتحدث عن شهادتي على ما حدث  فالسعودية والإمارات هم من فرضوا على الرئيس صالح أن يسهل وأن يكون عونا ودعما "للميليشيات" الحوثية عن طريق الحرس الجمهورية وقيادات المؤتمر.
    سبوتنيك: إذا كيف كانت العلاقة بين الرئيس صالح و"الحوثيين" خلال فترة التحالف بين الطرفين؟
    لم تكن العلاقة بين الطرفين إيجابية ولم يكن هناك وفاق أو مشروع وطني حقيقي بين الطرفين على الإطلاق، وكان كل طرف ينظر لتلك العلاقة على أنها استخدام للآخر حتى يصل إلى هدفه، وهذا التحالف بين المؤتمر الشعبي العام و"الحوثيين" جاء نتيجة ضغوط كما قلنا، فكيف للمؤتمر أن يتحالف مع "الحوثيين" وقد خاض ضدهم ست حروب في المدى القريب، ولم تكن الولايات المتحدة وسفيرها في صنعاء بعيدين عن تلك المهمة.

    لكن بذريعة محاربة الإرهاب، دعمت الولايات المتحدة ومازالت تدعم الحوثي وميليشياته وصولا إلى عدن وإلى البيضاء، وكل الظروف في تلك الفترة خدمت الحوثي ولم تخدم السعودية أو الامارات أو حزب المؤتمر وأمريكا.
    سبوتنيك: هل يعني هذا أن ما يحدث في اليمن هو مخطط خارجي بالدرجة الأولى؟
    نعم مخطط خارجي وربما تكون معروفة للبعض، ولكن لا يستطيع أحد كشف الحقائق، التي مازالت تجري أحداثها على الأرض حتى اليوم، ونحن اليوم بحاجة إلى تدخل مصر، التي كان لها النصيب الأكبر من اليمنيين الفارين من ويلات الحرب، ولم تتعامل معهم كلاجئين بل كمصريين بينما حاربت دول أخرى عربية المغتربين اليمنيين رغم ادعائهم السابق بأنهم جاءوا لنصرتهم.

    وكيف نقول دول التحالف العربي أنها جاءت لنصرة الرئيس والشرعية وفي نفس الوقت تؤسس مليشيات في عدن تحت ما يسمى بالحراك، نحن بحاجة اليوم بدور فاعل في المنطقة، فلا السعودية ولا الإمارات ولا أي دولة عربية تستطيع أن تتحمل أي اخفاقات أو إشكالات في المنطقة سوى مصر وهى التي نعول عليها لإنقاذ اليمن.

    سبوتنيك: متى شعر الرئيس صالح وحزب المؤتمر أن العمل مع "الحوثيين" يجب أن يتوقف؟
    الرئيس السابق علي عبد الله صالح وصل إلى قناعة بأنه لا يمكن الاستمرار في التحالف مع "الحوثيين"، فبدأ مرحلة فك الارتباط معهم ولم يكن هذا بالسلاح، فهم من هاجموه.

    وكان الرئيس صالح يعتقد وقتها أن التحالف العربي، الذي يقود الحرب في اليمن سوف يتدخل لنجدة اليمن والمؤتمر، لكن التحالف خذل الرئيس صالح والمؤتمر والمؤتمريين من جديد ولم تكن هناك نوايا حقيقية لإعادة الدولة وإنهاء الإنقلاب، وكانت هناك فرصة تاريخية للتحالف إذا أراد أثناء إعلان الرئيس فك الإرتباط مع "الحوثيين"، لكن للأسف قتل الرئيس علي عبد الله صالح بمباركة التحالف وتلك كانت المآساة الأكبر.

    سبوتنيك: هل كانت هناك قنوات اتصال بين الرئيس صالح وكل من السعودية والإمارات خلال فترة الارتباط بين المؤتمر و"الحوثيين"؟
    كانت هناك قنوات تواصل بين بعض قيادات المؤتمر مع الرياض، وكان يصعب التواصل المباشر بين الرئيس صالح والسعودية بعد اشتداد الحرب والخراب والدمار وهدم البنية التحتية، لكن كانت هناك قيادات مؤتمرية موجودة في الرياض ممثلة في الشيخ سلطان البركاني وعبد الكريم الإرياني ومجموعة كبيرة كانت تمثل قنوات شخصية للتواصل غير المباشر مع الرئيس  صالح.

    وما حدث أن الرئيس صالح كان يدرك خطورة جماعة "الحوثي" وبعث العديد من الرسائل للتحالف، وحملت أنا على رسالة بشكل خاص من الرئيس صالح، وكان معي من الطرف الآخر الكاتب عبد الرحمن الراشد في الرياض، وكانت الرسالة موجهة للسعودية بضرورة وقف العدوان بشكل تام والإعداد لمصالحة وطنية والعمل وفق المبادرة الخليجية ورفع العقوبات المفروضة على اليمن.

    و تلك كانت طلبات الرئيس صالح، التي حملتها للطرف الآخر للوسيط عبد الرحمن الراشد، الذي كانت تربطة علاقة ببعض القيادات السعودية، وهى المرة الأولي، التي يتم فيها الكشف عن تلك الرسالة، فلم يكن الرئيس صالح يرغب في استمرار العلاقة مع المليشيات.

    والحقيقة أن رد الرياض على تلك الرسالة كان إيجابيا للغاية، وفي اليوم التالي تحرك المبعوث الأممي إلى صنعاء وتم عقد أول لقاء بين المبعوث الأممي والرئيس علي عبد الله صالح في صنعاء وكان اللقاء إيجابيا، لكن تطورت الأمور بعد ذلك من جانب "الحوثيين".

    ويبدو أن محتوى الرسالة التي أرسل بها الرئيس صالح للرياض قد وصل لهم، وأدركوا أن هناك قنوات بين الرئيس صالح والتحالف فبدأوا في مهاجمة منازل الرئيس، بعد تيقنهم من أن المؤتمر يريد إبعادهم عن المشهد بشكل كامل.

    وحملت رسالة الرئيس صالح للرياض بند إبعاد "الحوثيين" بشكل أساسي وهذه شهادتي للتاريخ، وحتى الآن لا ندري من أوصل محتوى الرسالة أو الاتفاق لـ"الحوثيين".

    يبدو أنه كان هناك اختراق كبير يقوم بتسريب كل ما كان يدور بين المؤتمر الشعبي في اليمن وبين الأشقاء في السعودية.

    نستكمل الحوار في "الجزء الثاني"، الذي ينشر لاحقا.

    أجرى الحوار أحمد عبد الوهاب

    انظر أيضا:

    اليمن... التحالف يشن سلسلة غارات على مواقع لـ"أنصار الله" في صعدة
    4 قتلى من "القاعدة" بينهم قيادي في غارة بطائرة دون طيار في اليمن
    دعوة عاجلة من مفوضة حقوق الإنسان إلى "التحالف السعودي" بشأن حرب اليمن
    أبو الغيط يبحث مع اليماني تطورات الأوضاع في اليمن
    مصير إدلب في قمة طهران بالتزامن مع جلسة مجلس الأمن... احتجاجات البصرة بين الاستغلال السياسي والفساد... هل فشلت مفاوضات جنيف بشأن اليمن
    الرئيس هادي: صحتي طيبة والتجربة الإيرانية لن تنجح في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, حرب اليمن, حزب المؤتمر, أنصار الله, على عبد الله صالح, السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik