23:26 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    مدينة سان بطرسبورغ

    مدير متاحف قطر يكشف تفاصيل مشاركة بلاده في منتدى "سان بطرسبورغ"

    © Sputnik . Alexei Danichev
    حوارات
    انسخ الرابط
    130

    تستضيف مدينة سان بطرسبورغ الروسية منتدى "سان بطرسبورغ الثقافي الدولي"، الذي يعتبر حدثا ثقافيا فريدا يعقد في نهاية العام. وهو عبارة ملتقى لنقاش فريد يجمع آلاف الخبراء في مجال الثقافة من جميع أنحاء العالم. منهم نجوم المسرح والأوبرا، وراقصات الباليه والمدربين، والموسيقيين، وممثلي السلطة والأعمال، وقادة المجتمع الأكاديمي.

    وفي عام 2018 ، ستكون قطر ضيف شرف في المنتدى وسيتم تنظيم عدد من الفعاليات من قبل عدد من القطاعات الثقافية في قطر خلال المنتدى. وأجرت "سبوتنيك"، على خلفية المنتدى حوارا مع خالد آل إبراهيم، المدير التنفيذي للتخطيط الاستراتيجي في متاحف قطر، وإلى نص الحوار:

    للمرة الأولى تصبح قطر ضيف شرف في منتدى سان بطرسبرغ الثقافي الدولي. ما هي توقعاتك للحدث القادم؟

    يسعدنا أن نشارك في منتدى سان بطرسبورغ الثقافي الدولي ونشرف نكون ضمن ضيوف الشرف بجانب إيطاليا. بينما نحتفل بالسنة الثقافية الروسية القطرية، نشارك في المنتدى كعنصر رئيسي في مبادرة التبادل الثقافي لهذا العام. ومن أهم ما يميز مشاركتنا في المنتدى معرض بعنوان "قطر معاصرة: الفن والتصوير الفوتوغرافي"، وقد تم تطويره وتصميمه من قبل متاحف قطر، والذي سيتم افتتاحه في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني.

    وبرعاية الدكتور بهاء الدين أبو ديه، أمين متحف الفن المعاصر، سيتم عرض أكثر من 150 عملا فنيا من أكثر من 50 فنانا، إلى جانب 370 صورة من 60 مصورا مقيمين في قطر، برعاية الدكتور جايلز ماثيو هدسون والشيخة مريم حسن آل ثاني.

    وسوف تنضم أعمال هؤلاء إلى 200 صورة فوتوغرافية من مجموعة متاحف قطر، مما يوفر منصة رفيعة المستوى للتصوير الفوتوغرافي لتعزيز التفاهم المتبادل بين الثقافات والدول. ويسعى المعرض إلى دراسة الطبيعة المتغيرة لقطر والأشخاص الذين يعيشون فيها من خلال التصوير وتوفير منصة للمصورين الناشئين في البلاد.

    كما يمثل المنتدى فرصة لتبادل خبراتنا في مجالات المتاحف والفنون البصرية والتعليم والسياحة والتراث الثقافي مع الخبراء الروس والدوليين. مما لا شك فيه أن هذه المناقشات والاتصالات ستقودنا نحو توثيق التعاون والمشروعات المشتركة وتبادل المعرفة في المستقبل. نأمل أن ينتهز أعضاء المنتدى الفرصة للتعرف على الفن والثقافة القطرية التي تم عرضها كجزء من المعرض والأنشطة الأخرى التي تم تنظيمها كجزء من المنتدى.

    يتضمن المنتدى برنامجا تجاريا بالإضافة إلى برنامج احتفالي. ما الذي ستقوم قطر بإعداده لكل برنامج؟ ما هي الأحداث والأنشطة المخطط لها؟

    بالإضافة إلى معرض قطر للفن والتصوير المعاصر، ستكون هناك فعاليات أخرى تجريبية ستعطي الجمهور نبذة عن الإنتاج الثقافي للبلاد. سيتم عرض أفلام وثائقية وأفلام قصيرة التي يقدمها صانعي الأفلام القطريين الشباب في قاعة عرض "مانيج" في سان بطرسبورغ خلال المنتدى وبعد انتهائه.

    في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، ستقيم أوركسترا قطر الفلهارمونية حفلا موسيقيا في سانت بطرسبرغ، تؤدي خلاله مؤلفات موسيقية لملحنين روس وقطريين.

    وتهدف السنة القطرية الروسية إلى تقوية العلاقات بين البلدين، مع الاحتفال بالروابط النابضة للبلدين وشعبها. من خلال مشاركتنا في المنتدى، سنعرض جمهورا جديدا للتطور السريع لقطر كما قيل من خلال أعين الناس الذين عاشوا تحول بلادنا. لا شك أن الأحداث التي قمنا بتنظيمها ستساعد في تعزيز الحوار الثقافي بين كل من جربوه، وبالتالي المساعدة في تحقيق الهدف المركزي لبرنامج سنوات الثقافة.

    من هي الشخصيات الثقافية والفنية القطرية والمسؤولين والخبراء الذين سيشاركون في منتدى سانت بطرسبورغ الثقافي الدولي؟

    وزير الثقافة والرياضة في قطر، صلاح بن غانم العلي، سيشارك في واحدة من المناقشات الرئيسية، إلى جانب نظيريه الروسي والإيطالي.

    ستشارك فاطمة الرميحي، مديرة معهد الدوحة للأفلام، في مجالين مختلفين بشأن الثقافة والسينما، ومكانة المرأة في السينما اليوم.

    ستناقش الدكتورة أمل المالكي، عميد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة حمد بن خليفة، دور المرأة في التعليم العالي في الشرق الأوسط.

    من متاحف قطر، ستتحدث الشيخة ريم آل ثاني، مديرة المعارض، والشيخة مريم آل ثاني، مديرة الفنون العامة، عن الفن المعاصر في قطر والمنطقة وخارجها، بينما سأركز على تنمية قطر والدور الذي لعبته من خلال الثقافة في تشكيل البلاد. سوف يشارك العديد من المتحدثين الآخرين أيضا في تغطية مجموعة متنوعة من الموضوعات.

    أي نوع من الاتفاقيات ومع أي المؤسسات العلمية أو الثقافية أو التعليمية التي تود قطر تحقيقها خلال المنتدى. ما هي المشاريع المشتركة للتنفيذ؟

    السنة الثقافية الروسية لعام 2018 تعتبر أرضية خصبة للتعاون بين المؤسسات القطرية والروسية المؤدية إلى المنتدى وأثنائه. بعض المبادرات الأكثر إثارة لن تكون ممكنة دون زملائنا وأقراننا في روسيا. وتشمل هذه المتحف العالمي الألماس ومتحف الدولة التاريخي في موسكو حيث استضفنا معرض "اللؤلؤ: كنوز من البحار" ومعرض موسكو الدولي للكتاب، ومتحف المرآب وغيرها الكثير. وسيكون المنتدى بمثابة فرصة لمواصلة الحوار وتقوية روابطنا، التي نأمل في أن يكون جزء منها في المبادرات المستمرة والمتبادلة بين بلدينا.

    هل يستمر التعاون بين البلدين بعد المنتدى؟ هل تخطط قطر لاتخاذ أي خطوات في هذا الاتجاه؟ هل سنرى نفس المنتدى الثقافي في قطر؟

    تلتزم قطر بتطوير علاقات أوثق مع روسيا. في مجالات التبادل الثقافي والتعاون التربوي، فإن بلداننا، رغم اختلافها الكبير في الحجم وخلفيتها التاريخية المختلفة، لها أيضا أوجه تشابه كثيرة. نحن حريصون بشكل خاص على مواصلة المناقشات التي ستبدأ هنا في المنتدى والتخطيط لتنظيم مؤتمر مع روسيا والدول الأخرى التي شاركت في برنامج سنوات الثقافة.

    لأول مرة، ستقدم متاحف قطر للسكان والزوار شرحا معمقا لفترة أساسية في الفن الروسي، حيث ستعرض بعض الشخصيات الأكثر أهمية وتأثيرا خلال فترة حرجة من التطور الفني والثقافي في البلاد.

    انظر أيضا:

    وزير الاقتصاد السوري يتحدث عن أهمية المشاركة في منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي
    انطلاق فعاليات منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي بمشاركة عالمية واسعة
    وفد سعودي كبير إلى منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي
    ما الذي يعنيه منتدى سان بطرسبورغ الدولي لجهة تفعيل التعاون الاقتصادي مع البلدان العربية
    دعوة روسية لمشاركة السعودية في منتدى سان بطرسبورغ
    الكلمات الدلالية:
    أخبار قطر, منتدى سان بطرسبورغ, قطر, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik