13:38 19 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    منظومة تور-إم2أو المضادة للطائرات

    صانع منظومة صواريخ "تور": أكدت قدراتها الرائعة في ميدان القتال

    حوارات
    انسخ الرابط
    0 40

    نالت منتجات شركة "ألماز-أنتي" الروسية شهرة عالمية. وتنتج هذه الشركة منظومات ووسائط الدفاع الجوي. ومن منتجاتها منظومات "إس-300" و"إس-400"، وكذلك منظومات صواريخ "تور" القريبة المدى المضادة للطائرات التي يلقى استخدامها داخل روسيا وخارجها نجاحا كبيرا.

    "سبوتنيك" التقت فانيل زياتدينوف، المدير العام لمصنع "كوبول" التابع لشركة "ألماز-أنتي"، وحاورته لتسليط الضوء على مهام المصنع الذي أبدع منظومة "تور" وخططه.

    فانيل زياتدينوف، المدير العام لمصنع كوبول التابع لشركة ألماز-أنتي
    © Photo / جهاز الإعلام التابع لشركة "ألماز-أنتي"
    فانيل زياتدينوف، المدير العام لمصنع "كوبول" التابع لشركة "ألماز-أنتي"

    سبوتنيك: هل لكم أن تحدثونا عن مواصفات منظومة "تور-إم2" المتطورة وهل تطابق المنظومة المواصفات المعلنة؟

    مدير عام مصنع "كوبول": أكدت الاختبارات الرسمية والبيانات العملية أن منظومة "تور-إم2" تطابق المواصفات المعلنة وتفي بمتطلبات وزارة الدفاع الروسية التي أعرب ممثلوها عن تقديرهم لأداء المنظومة وأشادوا بمواصفاتها. ووافقت وزارة الدفاع على إدخال المنظومة الخدمة في الجيش الروسي وهو أبلغ دليل على مدى كفاءتها.

    وتجدر الإشارة إلى أن منظومة "تور-إم2" لم تؤكد قدراتها خلال الاختبارات فحسب، بل أكدتها في ميدان القتال الحقيقي.

    ولأن الراغبين في اقتناء منظومات الدفاع الجوي على معرفة جيدة بقدرات منظومات "تور" فإنهم يقبلون على شرائها.

    سبوتنيك: هل لمنتجات مصنع "كوبول" قدرة تنافسية في الأسواق الخارجية؟

    مدير عام مصنع "كوبول": يعرف خبراء بلادنا والبلدان الأخرى جيدا أن منظومات "تور" لا ند لها وتستطيع أن تنافس بنجاح أي منظومة مماثلة حديثة للدفاع الجوي وهو ما يدل عليه توريد منتجاتنا لعدد من الجيوش الأجنبية. وبطبيعة الحال فإن الدول التي سقطت في اسار التبعية السياسية للولايات المتحدة الأمريكية أو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لا بد أن تشتري منتجات هذه الدول. ويختلف الأمر بالنسبة لمَن لا يأخذ في الاعتبار إلا المواصفات التكتيكية الفنية ولا يحتكم إلى أي شيء آخر. ويشهد على ذلك توريد مجموعة كبيرة من منتجاتنا لبلد أجنبي في نهاية العام الماضي.

    سبوتنيك: لمنظومات "تور" نسخ عدة. وماذا يميز النسخة الأركتيكية "تور-إم2دي تي"؟

    مدير عام مصنع "كوبول": تملك النسخة الأركتيكية كل إمكانيات النموذج الأساسي "تور-إم2" وتتمتع في الوقت نفسه بما يمكّنها من العمل في الظروف القاسية سواء في منطقة القطب الشمالي أو المناطق الاستوائية والصحراوية.

    ومعدات المنظومة تحملها عربة "دي تي —30 فيتياز" وهي عربة مجنزرة قادرة على اجتياز الأراضي الوعرة الخالية من الطرق.

    وتستطيع منظومة "تور-إم2دي تي" العمل في الأراضي المغطاة بالثلج ووسط الرمال والمستنقعات وفي ظل البرد والحر الشديدين، وتقدر على اجتياز العوائق المائية.

    نسخة أركتيكية لمنظومة صواريخ تور-إم2 المضادة للطائرات
    © Sputnik . Vitaliy Timkiv
    نسخة أركتيكية لمنظومة صواريخ "تور-إم2" المضادة للطائرات

    سبوتنيك: كيف يتم تطوير منظومات "تور"؟

    مدير عام مصنع "كوبول": لدينا برنامج واسع لإبداع ما هو جديد وتطوير وتحديث ما هو موجود. وتهدف العمليات التطويرية إلى تعزيز الحماية من التشويش وزيادة إمكانيات اكتشاف وتدمير الأهداف المناورة وصغيرة الحجم التي يصعب كشفها، وتوسيع نطاق إصابة الأهداف وزيادة احتمال تدمير الأهداف الجوية عندما تطير بأقصى سرعة. ونعمل بنشاط عال على أتمتة العمل القتالي من خلال إسناد مهامه إلى الروبوت، وتسريع رد الفعل… إلخ.

    ومن نتائج هذا العمل شمولية استخدام منتجاتنا التي لا تجد لها استخداما ناجحا في القوات البرية وحدها بل يمكن أن تستخدمها بنجاح أفرع القوات الأخرى. ونعمل الآن على إنشاء النسخة البحرية لمنظومة "تور". وقد اجتاز نموذجها التجريبي عددا من الاختبارات بنجاح. وسيتيح إنجاح هذا العمل تزويد قواتنا البحرية بوسيطة الدفاع الجوي الفعّالة.

    ولا بد من الإشارة إلى أن العملية التطويرية المتواصلة تضمن محافظة منظومات "تور" على الفاعلية الكبيرة.

    سبوتنيك: ما هي الجوانب التي يتم التركيز على تطويرها؟

    مدير عام مصنع "كوبول": تم تحديث وتطوير عدد كبير من معدات منظومة "تور". ومن أبرز التعديلات تزويد المنظومة بصاروخ موجه جديد مضاد للطائرات هو "9إم338". ويتمتع الصاروخ الجديد بقدرات رائعة ولكنه لا يفعل كل شيء بشكل انفرادي، بل يتوجه إلى هدف محدد ويدمره بتفجير عبوته الناسفة حسب توجيهات محطة التوجيه. ولذلك تم تحديث نظام التوجيه من أجل زيادة دقة إصابة الأهداف.

    ولأن نظام التوجيه يحصل على المعلومات من محطة اكتشاف الأهداف وأجهزة الحاسب الآلي فإن الأمر تطلب تحديث محطة اكتشاف الأهداف وزيادة سرعة عمل أجهزة الكمبيوتر وتطوير أدائها.

    كما تم تعديل مجموعة الهوائي ومنصة إطلاق الصواريخ لكي تتسع لـ16 صاروخا بدلا من 8 صواريخ.

    وهكذا يستوجب تطوير شيء ما تعديل غالبية الأشياء الأخرى لكي تظل منظومة "تور" تتمتع بقدرات متميزة منقطعة النظير.

    وتم تطوير منظومة "تور" إلى "تور-إم2" بإشراف كبير مصممي "تور"، يوسف ماتفييفيتش دريزي، الذي قال قبل وفاته بوقت قصير في عام 2016: "لا أرى حدا لتطوير المنظومة".

    ولا يوجد حد على الإطلاق لتطوير منظومة "تور"، ذلك أن تصميمها يراعي إمكانية التطور المستمر.

    سبوتنيك: كيف تم إنشاء منظومة "أديوتانت"؟

    مدير عام مصنع "كوبول": منظومة "أديوتانت" مثال على التنفيذ الناجح لبرنامج إبداع ما هو جديد.

    وخصصت منظومة "أديوتانت" لأغراض إعداد طواقم منظومات الصواريخ المضادة للطائرات مع تهيئة وضع أشبه ما يكون بالقتال الحقيقي.

    وتتدرب طواقم منظومات الصواريخ المضادة للطائرات الآن باستخدام الصواريخ القديمة كأهداف. غير أن وسائل الهجوم الجوي الحديثة تختلف اختلافا كبيرا عن الصواريخ القديمة، وهو ما دفعنا لإنشاء منظومة الأهداف الجديدة.

    وجرى العمل بالتعاون مع خبراء وزارة الدفاع الروسية. وتمكنا بفضل هذا التعاون من إنشاء ما يلبي متطلبات العسكريين إلى أقصى حد في زمن قصير.

    وتحتوي منظومة "أديوتانت" على مركز التحكم الأرضي ووسائل تبيان الوضع الجوي وأجهزة الاتصال وأجهزة توفير مقومات حياة مشغّلي المنظومة وأربعة أهداف تمثل الطائرة المروحية والطائرة النفاثة والصاروخ الجوّال (كروز) أو القنبلة الجوية الموجهة، وطائرة الهليكوبتر.

    وقد اجتاز النموذج التجريبي لمنظومة "أديوتانت" اختبارا تمهيديا بنجاح، ونتوقع أن يجتاز الاختبارات الرسمية في أقرب وقت لنبدأ تصنيع ما يطلبه الكثيرون.

    سبوتنيك: كيف تواجهون انخفاضا مرتقبا في الطلب المحلي على المعدات العسكرية؟

    مدير عام مصنع "كوبول": انخفاض الطلب المحلي لا يعني أن الدولة الروسية تنوي التوقف عن شراء المعدات العسكرية. صحيح أن تحديث أسلحة الجيش الروسي على النطاق الواسع قارب على النهاية ولكن تجديد ترسانة الجيش وتزويده بنماذج العتاد العسكري الجديدة سيستمران.

    وبطبيعة الحال نتطلع إلى الاستمرار في إدخال منتجاتنا إلى سوق العالم للأسلحة.

    كما نتطلع إلى تنويع الإنتاج وإنتاج ما يمكن أن يكون له استخدام مزدوج، عسكري وسلمي مثل الجيروسكوب الموجي الصلب الذي يمكن استخدامه لأغراض عسكرية وسلمية.   

    سبوتنيك: هل لكم أن تحدثونا عن سياستكم الاجتماعية؟

    مدير عام مصنع "كوبول": تولي إدارة المصنع الاعتناء بالعاملين فيه اهتماما كبيرا. وهناك عشرات بل مئات الفعاليات لتنمية الكادر.

    ونهتم باستقطاب خريجي الجامعات الروسية الرئيسية مثل جامعة باومان وجامعة فياتكا وجامعة قازان وجامعة بيرم وجامعة الأورال، للعمل في مصنعنا.

    وأنشأنا نظاما لرفع كفاءة العاملين في المصنع. وتم رفع كفاءة أكثر من 10 آلاف شخص خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

    انظر أيضا:

    صواريخ "تور" تبرع في التعامل مع أهداف جوية في سوريا
    روسيا صاحبة القول الفصل بفضل صواريخ "تور"
    من يطاله "تور" يخرج من حيز الوجود
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, منظومات دفاع جوي, حوار, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik