Widgets Magazine
18:14 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    اعتصام السودان

    عضو تفاوض الحرية والتغيير لـ"سبوتنيك": "العسكري" يقود حملة مضللة ضد الثورة السودانية

    © REUTERS / STRINGER
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تحاول القوى الثورية السودانية عدم تكرار سيناريوهات معظم الانتفاضات العربية، وعدم القبول بغير الدولة المدنية مكتملة الأركان، وأن يقتصر دور القوات المسلحة فيها على الدفاع وحماية الحدود، تلك هي مهمته وفق الدستور والقانون.

     

    للوقوف على آخر المستجدات السياسية بين قوى الثورة السودانية والمجلس العسكري الحاكم في البلاد، بعد توقف عملية التفاوض عقب فض اعتصام القيادة العامة بالخرطوم، وأهم الأسباب التي أعادت الأوضاع إلى ما يشبه المرحلة التي سبقت رحيل البشر، ومتى يعود الثوار للمفاوضات ونتائج الوساطات الاقليمية والدولية، أجرت "سبوتنيك" المقابلة التالية مع علي الريح السنهوري عضو التفاوض مع المجلس العسكري والقيادي في "قوى الحرية والتغيير". إلى نص الحوار…

    ما هي أهم نقاط الخلاف بينكم وبين المجلس العسكري؟

    المجلس العسكري يقود حملة مضللة وخبيثة، سيما بعد إيقاف الشبكة "الإنترنت" والتي كانت تمثل الوسيلة الرئيسة في التواصل مع قطاع عريض من جماهير الشعب داخل السودان وخارجه، فقد كان الخلاف الأساس حول ادعائه بأنه الضمان والحكم للشعب والبلاد، متراجعا عن تسليم السلطة للشعب ممثلا في قوى إعلان الحرية والتغيير، وعندما رددنا عليه بأن الضامن هو الإعلان الدستوري، والحكم هو القانون، قال أحد المفاوضين من أعضاء المجلس العسكري في الاجتماع التفاوضي، الدستور والقانون مجرد ورق، الأمر الذي أثار قلقنا، كما بدأوا أيضا حملة التشكيك في مدى تمثيل تحالف قوى الإعلان للشعب.

    وما الهدف أو النتيجة التي كانوا يريدونها من وراء هذا التراجع؟

    التراجع عما تم الاتفاق عليه حول مجلس الوزراء والمجلس التشريعي كان الهدف منه فتح باب الحديث عن وجود قوى سياسية خارج التحالف ينبغي تمثيلها، إشارة لأنصار "نظام" البشير وحقهم في المشاركة وفي تسمية أعضاء مجلس الوزراء والمجلس التشريعي.

    أنتم كفريق تفاوض ماذا كان رد فعلكم على تلك الإيحاءات؟

    قررنا أحكام صيغ الإعلان الدستوري لتأكيد ما تم الاتفاق عليه ولقطع الطريق أمام محاولات المجلس العسكري للتسلط وفرض الوصاية، وفي 27 رمضان تم تسليمهم مشروع الإعلان الدستوري بصيغة وثيقة الاتفاق السياسي بين الطرفين.

    المجلس العسكري أعلن موافقته على الإعلان الدستوري إلا بعض النقاط التي سيتم بحثها…فما الذي حدث؟

     بعد الإعلان عن التوافق بين الأطراف حاول المجلس الالتفاف على ما تم التوصل إليه، ومن أجل إجهاض الاتفاق ارتكب المجلس جريمة فض الاعتصام، تلك المجزرة التي اعترف أخيرا المجلس العسكري بالتخطيط لها، واتهم المنفذين من بعض الضباط والجنود بالانحراف والتجاوز في تنفيذها.

    ما النتائج التي ترتبت على فض الاعتصام؟

    إزاء تلك الجريمة التي اهتز لها الضمير الإنساني، تغيرت الكثير من الأوضاع منها، إعلان التحالف "إعلان قوى الحرية والتغيير" الإضراب السياسي والعصيان المدني، وتعليق عضوية السودان في الاتحاد الأفريقي، وانسداد أفق التوصل إلى مخرج من الأزمة السياسية، وبرزت المبادرة الإثيوبية للتوسط مع مداخلات مبعوث الاتحاد الأفريقي والايفاد، والاتحاد الأوروبي والترويكا ومجلس الأمن وأخيرا الجامعة العربية.

    العصيان المدني الذي دعوتم له ثم قمتم بتعليقه…هل حقق أهدافه؟

    الإضراب والعصيان المدني حقق نجاحا مشهودا رغم محاولات المجلس العسكري بكل وسائل الترغيب والترهيب وأثبت وحدة جبهة الشعب.

    إلى أي مدى فقدت الثقة بينكم وبين المجلس العسكري؟

     

    بعد ما حدث أمام القيادة العامة من بشاعة في عمليات القتل واستعمال العنف مع المعتصمين السلميين، أصبح هناك جدارا من الدم يفصل بين المجلس العسكري والشعب، فضلا عن اليقين بفقدانه المصداقية والثقة، ولم يعد من الممكن التفاوض المباشر معه قبل محاكمة من خططوا ونفذوا هذه الجريمة الموصوفة بجريمة ضد الإنسانية، كما تم فض الاعتصامات بالقوة في العديد من مدن السودان.

    حال تم الاستجابة لكم وحوكم المتورطون…هل سيبدأ التفاوض من الصفر؟

    من الطبيعي أن أي صيغة جديدة للتوافق سوف تنطلق مما تم الاتفاق عليه سابقا، لكن ليس بذات السقف حول تمثيل المجلس العسكري في مجلس السيادة.

    موقفكم من قوات الدعم السريع وقائدها "حميدتي" بعد 3 يونيو؟

    تلك التطورات أثارت القلق لدى شعبنا حول مكونات المجلس العسكري بشكل عام وخاصة قوات الدعم السريع، لدورها المقدر في تنفيذ جرائم مجزرة فض الاعتصام والقتل العشوائي في شوارع العاصمة والولايات والانتهاكات الأخرى القمعية والأخلاقية التي هدفت إلى ترويع وإرهاب وإذلال الشعب إلى جانب دور قائدها في تحشيد بقايا النظام الساقط والانتهازيين في محاولة بائسة لخلق جبهة موازية لجبهة الثورة.

    تتحدثون عن اقتلاع "نظام" الإنقاذ…فهل أوجدتم البديل؟

     إننا في حزب البعث وفي التحالف" إعلان قوى الحرية والتغيير"، كما هو عهدنا منذ البداية، نعول على إرادة شعبنا الوطنية في بناء بديل وطني ديمقراطي يقتلع نظام الانقاذ من جذوره، ويحقق أهداف الشعب المنصوص عليها في ميثاق قوى إعلان الحرية والتغيير.

    ما الذي تتميز به ثورة ديسمبر…وموقف العالم منها؟

    نعتز بمساندة أحرار العالم انتفاضتنا ذات الطابع الثوري والتي تتميز عن الانتفاضات الشعبية العربية بتوفر قيادة مركزية تهدئ وتوجه الاندفاعات العفوية للجماهير، كما تتميز بوحدة الرأي العام الشعبي ووعي الجماهير وتحفزها للنضال السلمي واستعدادها العالي لتقديم التضحيات، والحيلولة دون احتوائها وتغيير مسارها وعسكرتها، لتجنب ما آل إليه حال بعض الانتفاضات في الوطن العربي.

    أجرى الحوار: أحمد عبد الوهاب

     

    انظر أيضا:

    تضارب أنباء "محاولة الانقلاب" في السودان... موقع سعودي يؤكد وآخر ينفي
    خبراء يحذرون دول المنطقة والجامعة العربية من إنزلاق السودان إلى هذا المنحدر
    محمد بن سلمان: أمن السودان يهمنا كثيرا
    السودان... ما الرسائل التي يحملها أبو الغيط إلى الخرطوم
    إريتريا تهاجم البشير بقوة: جعل السودان نقطة انطلاق لتحالفات إقليمية مدمرة
    "تفويض شعبي" يفجر أزمة جديدة في السودان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, المجلس العسكري السوداني, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik