Widgets Magazine
18:11 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الدولار

    خبير: روسيا لن تسمح باستمرار استعباد العالم بالدولار

    © Sputnik . فلاديمير سيرغييف
    حوارات
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تزداد حدة الصراعات الدولية في كافة الإتجاهات ولكن يبقى الصراع التجاري الاقتصادي الجبهة الأسخن التي توقد الولايات المتحدة تحتها النار بشكل مستمر لتوهم العالم بأنها المنقذ الوحيد بعملتها الخضراء التي لا تحترق في الوقت الذي يحترق فيه كل شيء.

    تفردت الولايات المتحدة لعدة عقود بالسيطرة على السياسات الاقتصادية العالمية على أساس قوة القطب الواحد، اليوم وفي ظل تشكل عالم جديد نرى أن دولاً وقوى عظمى لم تعد تستطع تحمل التسلط الأمريكي والتسيد على الاقتصاد العالمي والتحكم به وبالتجارة الدولية وفي مقدمتها روسيا والصين والهند يوازيها نشوء تكتلات وبروز ودول تجمعها منظمات أخرى مثل بريكس وشنغهاي وغيرها من المنظمات والدول الصاعدة الأخرى، كل هذا يأتي في إطار مواجهة هيمنة الدولار، فهل بات الدولار أو نظام البترو دولار العالمي في مهب الريح؟

    حول هذا الموضوع الهام والذي يشكل لب الصراعات الدولية الناشئة كان لبرنامج "ماوراء الحدث" حوارا خاصا مع الدكتور سليمان عبد الله سليمان الأستاذ والمحاضر في القانون الاقتصادي الدولي والمستشار السياسي والاقتصادي‎

    سبوتنيك: دكتور سليمان أهلاً ومرحباً بكم

    أهلا بكم

    سبوتنيك: دكتور دعنا لو تكرمت أن نبدأ من الآخر قبل أن ندخل التفاصيل، هل ستقضي أو يمكن أن تقضي روسيا وحلفاؤها على الدولار بالضربة القاضية، وأساساً ماهو كنه البترو دولار؟

    الزمن الذي يقال فيه إذا عطس الاقتصاد الأمريكي أصيب اقتصاد العالم بالزكام قد ولى، وقبل الجواب على السؤال، لنشرح لكم كيفية نشوء الدولار ومدى قوتة وكيف تم إستعباد العالم بكذبة الدولار بديلاً عن المعدن الأصفر والتحول بالعالم إلى مجتمعات المخاطر بدلآ عن الاستقرار والتعايش والانتقال من مجتمع يسوده الأمن النسبي والسلم الاجتماعي والعيش المشترك إلى مجتمع تحكمه المخاطر بسبب الفجوة الطبقية واتساعها بين الأغنياء والفقراء وفرض الولايات المتحدة الأمريكية دولرة أسواق هذه الدول مع برنامج وجدول أعمال سياسي واقتصادي واجتماعي على العالم وشعوبه فروجت للعولمة ولاقتصاد السوق المتوحش سوق واحدة تحكمه منظمة التجارة العالمية مع مجموعة شركات وسلاسل اقتصادية وكارتيلات المال العالمي مترافقة مع اتساع دائرة الفقر والحرمان وجيوش العاطلين عن العمل مع زيادة الجريمة المنظمة وتجارة الممنوعات وتعميم الفساد ومخاطر الشك والنقمة الاجتماعية على الحكومات بدلاً من الرضا الأجتماعي وعدم اليقين بالحاضر والتكيك بالمستقبل من الشعوب ضد حكوماتها، وبهذه الأفعال لم يخطفوا حاضر الناس فقط بل رهن مستقبلهم ومنع عليهم التفكير بأي تطور لأوضاعهم.

    في 15 /8 /1971 قرر الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون إغلاق الكوة الذهبية ومبادلة الدولار الأمريكي بالذهب وهكذا إنهار المعيار الذهبي، وكان سؤال أمريكا للعالم ما حاجتكم للذهب وهو غير موجود لديكم؟ في جميع الأحوال إن الذهب بأكمله موجود لدينا تقريبآ ولن نرضى بمبادلة دولاراتنا بسعر 35 دولار للأوقية حتى في القروض الخارجية، فإذا كان بحوزتكم 35 دولار هذا يعني لديكم إيصالآ على استلام أونصة واحدة من الذهب ويمكنكم أن تنشئوا عندكم بكل هدوء احتياطيا من الدولارات، هذا الشيء كما لو أنه ذهب حقيقي وقوموا بالإعلان عن سعر عملتكم الوطنية مقابل الدولار أو الذهب فلا فرق.

    يمكن لأموالكم أن يتراوح سعرها مقابل السعر المعلن من قبلكم في حدود +1%أو — 1% دعوا عندكم العملاء والمضاربون يكسبون، وفي حال لم يكن لديكم احتياطي من العملة الصعبة المنال لدعم عملتكم يمكنكم أن تقترضوا من صندوق النقد الدولي بالدولار واجعلوا احتياطيكم أيضآ بالدولار فالدولارات قابلة لمبادلتها مباشرة بالذهب إنها أموال حقيقية نحن نتحمل مسؤولية ذلك.  

    وفي 15 /أب 1971 ألقى نيكسون خطابآ متلفزاً قال فيه: "أيها الفتيان لقد أودعتم حقائبكم في واحدة من أكثر حجرات الكون لحفظ الأمانات الآمنة في العالم، إذا أعدناها لكم فسوف تنشأ لديكم متاعب ومن الصعب أن تحملوها معكم إذ يمكن أن يسرقوها منكم، فما حاجتكم لأغراضكم طالما أنه لديكم إيصال بذلك؟ ومع ذلك إذ كنتم بحاجة لأغراضكم فلتشتروها مقابل إيصالاتكم حسب سعر السوق، وبذلك راحت أمريكا تفرض على العالم نظاماً اقتصادياً ومالياً جديداً تستعبد فيه العالم، وحل الدولار مكان الذهب بشكل كامل في سوق التعاملات المالية، واعتبر الذهب من مخلفات العصر البربري، وأصبحت طباعة الدولارات والبنك الفدرالي الاحتياطي يقدم خدماته { آلة طباعة لكل العالم} ، لكنه رغم هذا لا يبدي رغبة في الطلاق مع الحقبة البربرية، والتي حافظت أمريكا على مدى أربعة عقود عند مستوى ثمانية آلاف طن من الذهب، وراحت تراكم في البنوك المركزية للدول كميات من الأوراق الخضراء التي تكلف طباعة ال100 دولار 10 سنت مقابل المواد الخام والثروات الطبيعية والموارد من جوف الأرض وما فوقها للبلدان، أما أوراق الدول الوطنية لا قيمة لها وهي بضمانة العم سام وورقته الخضراء.

    بعد هذا التمهيد الضروري يمكن أن نجيب على سؤالكم على النحو التالي:

    الاقتصاد هو السلاح الأمضى والأمثل السلاح ذو المفعول المديد، في عصر الانفتاح "السداح المداح" شعرت كل من روسيا والصين أنهم مستهدفون أكثر إما ان يدخلو الملعب المالي كلاعبين احتياط ضمن منظومة الهرم المالي والاقتصادي العالمي، أو سينظر لهم دول مارقة قد خرقت القواعد في الملعب المالي العالمي، لذلك شدت الأحزمة للمواجهة من خلال تشكيل تكتلات اقتصادية ومالية وسلاسل مالية للتعامل بين هذه المجموعات، سواء بركس أو شننغهاي، وبذلك كان هذا التكتل يستقطب دولاً قرارها السياسي والاقتصادي مستقلاً، الهند وجنوب أفريقيا والبرازيل وإيران، ودأبت على عقد إجتماعات دورية لمراقبة حركة دوران رأس المال ونفوذ الدول الغربية وهيمنتها على الدول من خلال تحرير الاقتصاد والتجارة الخارجية لهذه الدول وارتباطها بمنظمة التجارة العالمية مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وأمريكا والعمل على أن تبقى هذه الدول على الدوام مجرد ملحق بالاقتصاد الغربي يرفده بالمال والمواد الخام.

    تنبه التنين الصيني والقيصر الروسي لتلك التبعية، وكان القرار الزام الدول ضمن منظومة بريكس بإحداث صندوق سيادي للمجموعة مع الألتزام بتبادل الموارد ومستلزمات الأنتاج والأحتياجات بالعملات المحلية بديلاً عن الدولار مع العمل في المستقبل القريب على صك عملة موحدة للمجموعة تكون بديلاً عن الدولارات الخضراء ،لكن في الحقيقة هذا الإجراء من حيث القرار هو ضربة وصفعة كبيرة للمنظومة الإمبريالية، أما من حيث الواقع يحتاج للإرادة الحديدية للتنفيذ، وأهمها إنشاء بنك مركزي موحد لهذه الدول.

    نحن نعلم أن الطبقة المالية العالمية تطالب بإنشاء بنك مركزي عالمي من أجل إستمرار إنسياب الدولار للإسواق وهيمنته على البنوك المركزية، والدول السبع التي تأسست في عام 1976 ثم إنضمت كندا في عام 1977 وأصبحت تجتمع لمناقشة أزمة النفط، ثم إنضمت روسيا وأصبحت الدول الثماني،  لكن دائماً لا تتم دعوة روسيا، وبذلك يكون البنك المركزي الروسي أدنى مرتبة في نظرهم مع التذكير والعمل أن تبقى روسيا على الدوام مجرد ملحق بالحضارة الغربية وفق معيارهم، وتبقى تحت أنظارهم للعمل على دمجها بالاقتصاد العالمي، مع العلم أن روسيا لم توقع على الإنضمام حتى الساعة لمنظمة التجارة العالمية ومعها كوريا الشمالية وايران. لذلك الضربة القاضية لم يحين وقتها بعد وما زالت الجولات ضمن الحلبة المالية والاقتصادية باردة تعتمد على الدهاء وسياسة عض الأصابع، وتعي روسيا والصين في حال تخلي العالم عن الدولار ماذا سيحصل من صدمات وأزمات وإنهيارات في الأسواق وخسارات حد الإفلاس ،وخصوصآ للبلدان التي ترتبط إرتباطاً وثيقاً بالدولار وبالغرب.

    والمعلومات

    سبوتنيك: هل يمكن أن توضح لنا كنه نظام البترو دولاربشكل أدق ؟  

    نعم ، هذا النظام قام على الإحتكارات النفطية، فقد أعطي الضوء الخضر للإحتكارات النفطية من أجل رفع الذهب الأسود في حرب 1973، بعد إستقرار لمدة قرن تم رفع السعر، وخلال أشهر تضاعفت الأسعار، فالسياسة النفطية  الأنكلو أمريكية والنظام العالمي الجديد إستثمر الدور الذي لعبه العامل النقدي في حدوث الصدمة النفطية، فمنذ عام 1945 كانت الدول المنتجة للنفط تنعم بالدولارات، وبزيادة الطلب على النفط يتم زيادة الطلب على الدولار لشراء النفط ن ولم يكن الهدف من مؤتمر "بلدربيغفي" هولندا 1954السري هو تفادي أسعار النفط الجنوني المنتظر بل على العكس كان الهدف منه هو تخطيط لإدارة التدفق المتوقع للدولارات النفطية أي"البترو دولار ". وبذلك قرروا الهجوم الضخم ضد النمو الصناعي العالمي من أجل جعل كفة الميزان تميل لصالح الدولارات النفطية والدوائر المالية الأنكلو أمريكية والتحكم بالدولارات النفطية وإعادة تدويرها عبر التالي:

    أولاً: راحت المصارف الأمريكية تصدر دولارات لدفع ثمن النفط الذي إرتفع سعره

    ثانياً: راحت البلدان المنتجة للنفط وبالتحديد الخليجية وعلى رأسها السعودية تراكم تلك الدولارات في حسابات فتحتها في بنوك أمريكية ولندن ومراكز مالية غربية تنفيذآ لإتفاق الملك فيصل والرئيس الأمريكي روزفلت في السفينة كونتيسي على أن يكون الذهب الأسود إحتياطي للدولار بديلآ عن الذهب الأصفر ويباع ويحدد السعر بالدولار.

    ثالثاً: راحت البنوك الغربية بضمانة تلك الودائع من الدولارات النفطية تصدر دفعات جديدة من الدولارات التي كانت ضرورية ومطلوبة من قبل الجهات المستوردة للنفط، ومن أجل عملية تدوير الدولارات كان يجب المحافظة على زيادة أسعار الذهب الأسود بإستمرار، وللعلم النفط سلعة تتميز بالمرونة ذات القيمة المنخفضة عند الطلب، أي أن الطلب عليها لا يتأثر بزيادة أو إنخفاض السعر لإنها سلعة إستراتيجية.

    سبوتنيك: إذاً كيف يمكن أن تؤثر الأجراءات الروسية الصينية على الدولار؟

    إن الأجراء الذي تم الإتفاق عليه بين مجموعة بركس وهو التعامل بالعملات الوطنية وإستصدار عملة خاصة بهذه المجموعة يعني خسارة أمريكا كتلة كبيرة من دولاراتها كمعيار للتعامل التجاري رغم هيمنة المؤسسات المالية والتأمينية العالمية على قطاعات معينة سواء في النقل والتأمين والتحويلات المالية ،وهنا نؤكد سواء عجبنا أم لم يعجبنا  أن النقد أصبح بالفعل عاملاً من عوامل الإنتاج مثله مثل القوة العاملة ورأس المال الثابت والعامل، لذلك فإن أي غلاء يطرأ على قيمة النقد لا بد سيفضي إلى نمو تضخمي في الأسعار كما هو الحال في زيادة سعر القوة العاملة والعقارات، لذلك الصين أكبر إقتصاد مع الروسي إمبراطور الطاقة والمنافس الأول للغرب في كل الأنساق والتيارات المالية والاقتصادية والسياسية سيؤلم أمريكا وبالتحديد في موضوع هيمنة الدولار على الأسواق، فعملية جذب المزيد من البلدان إلى المجموعة مع إلغاء جميع القيود التي تعرقل دخولهم بهذه العملية تفقد السوق الغربية حصة كبرى من الكعكة الاقتصادية لحساب الأسواق الناشئة، ومن أهم  تجليات عولمة الاقتصاد العالمي هو أن حجم الأستيراد العالمي يساوي تقريباً حجم التصدير من بلاد العم سام.   

    لذا نرى اليوم الرئيس ترامب ينتفض ويمزق الإتفاقيات وينقلب عليها ويبتز الآخرين ويفرض الأتاوات عليهم تحت بند الحماية، وفي الحقيقة كل الدراسات ومراكز الأبحاث تشير وتقر بشيخوخة النظام المالي العالمي وإن الجد الأكبر الدولار أصبح في نهاية أرذل العمر، لذلك نرى ذلك  ترامب كالثور الهائج وهو ابن وول ستريت وول غيت للمضاربات يزبد ويستخدم أسلوب "العربدة" السياسية والاقتصادية بإتجاه الروسي والصيني وعندما لا يقدر على إزعاجهم يذهب في إزعاج حلفائهم وشركائهم من أجل المقايضة والإبتزاز.

    سبوتنيك: هل ستكتفي أمريكا بمشادة العلاقات الروسية الصينية التي تتنامى أم إنها ستدخل وكيف

    في الحقيقة لم تكن أمريكا يوماً مجرد متفرج بل كانت فاعل وخطير وشرير والأهم لدى الأمريكي هو تطبيق الشعار الأمريكي "أمريكا أولاً". فالأمريكي تدخل فعلاً مع الروسي والصيني من خلال العقوبات ومن خلال تمزيق الإتفاقيات، ومن خلال الضغط على حلفائه، ومن خلال التجارة والتصدير والرسوم، كل هذه الأفعال كون الروسي والصيني خارج المنظومة المالية العالمية ولا يمكن الإندماج بالاقتصاد العالمي وتحرير التجارة الخارجية حسب طقوس العم سام. في الواقع لا هم للإمريكي سوى تسييد الولار وإحداث زيادات ملموسة في مدى الإعتماد على الأسواق الخارجية والأجنبية والخليجية مع تدفق الإستثمار الغربي وإطلاق العنان والعمل للقطاع الخاص المحلي والأجنبي مع إحداث ضغط لدور الحكومات وتحجيمها ولجمها لعدم تدخلها في الشؤون الاقتصادية والإجتماعية مع إنخراطات الحكومات في التحالفات الدولية والاقتصادية الغربية والإمبريالية، بهذا يمكن أن يصمد الدولار أمام التنيين الصيني والقيصر الروسي، وهو مريض مرض الموت لفترة معينة.

    وفي الختام نقول إن النموذج الأمريكي في الرخاء العالمي والتطور الاقتصادي يعتمد بالدرجة الأولى على آلة الطباعة للدولار وليس الذهب أو الأنتاج الوطني، بينما البلدان الأخرى مضطرة لأن تضمن رخاء شعوبها بالإعتماد على العمل المضني إذ راحت تكدح لنفسها ولإرضاء العم سام.

    سبوتنيك: شكراً جزيلاً لكم

    شكراً لكم       

    أجرى الحوار: نواف إبراهيم 

    الكلمات الدلالية:
    خبير, روسيا, الدولار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik