21:49 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود، أول وزير للثقافة في المملكة العربية السعودية

    وزير الثقافة السعودي: نحن مهتمون بالتعاون مع روسيا

    © AFP 2019 / YOAN VALAT
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان آل سعود، أول وزير للثقافة في المملكة العربية السعودية، خلال مقابلة أجراها مع وكالة "سبوتنيك" عزم بلاده، والتي تتموضع على جزء كبير من شبه الجزيرة العربية، بتوسيع مساحة الحفريات واستقطاب المتخصصين الأجانب، بما في ذلك الخبراء الروس، بالإضافة إلى التعاون في مجال دور السينما والفن.

    موسكو- سبوتنيك. تحدث الأمير بدر بن عبد الله فرحان آل سعود، وزير الثقافة في المملكة العربية السعودية في لقاء مع "سبوتنيك" عن البيئة الثقافية في المملكة في ظل الإعلان عن مشروع "رؤية 2030" بالإضافة لتطوير عمليات البحث الأثرية وتطور الفن والمتاحف في المملكة، في الوقت الذي تشغل فيه المملكة الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية التي تعد واحدة من أغنى المناطق وأقلها استكشافا من قبل علماء الآثار.

    تم الإعلان عن "رؤية 2030" منذ عامين وبدأت تظهر الآن… كيف ستتغير البيئة الثقافية في المملكة العربية السعودية وما هي النتيجة الرئيسية لتلك الخطة؟

    المملكة العربية السعودية هي أرض الكنوز الثقافية العظيمة، والمواقع التاريخية، والفنانين الموهوبين، والموسيقيين، ومجالات الإبداع المختلفة. نحن فخورون جدا بميراثنا الثقافي، وكجزء من الرؤية الجديدة لثقافة بلدنا، ستحصل دفعة هائلة. لدينا وزارة جديدة قائمة، مع قيادة جديدة، وفريق جديد، ونحن ندفع السياسات والخطط إلى الأمام لوضع الفن والثقافة في صميم حياة الناس. وسبب قيامنا بذلك هو المساعدة في إثراء حياة جميع مواطنينا، وبناء جسور التفاهم بين الثقافات.

    بلدك مكان مهم جدا للعديد من الآثاريين..وكانت هناك مفاوضات مع مدير متحف "الإرميتاج" الروسي ميخائيل بيتروفسكي حول مشاركة المتخصصين الروس. المفاوضات في أي مرحلة الآن؟

    علم الآثار مهم للغاية للإنسانية، فهو يساعدنا على فهم من نحن ومن أين أتينا. نحن محظوظون في المملكة العربية السعودية لأن لدينا العديد من المواقع الأثرية المحفوظة جيدا بفضل مناخنا. مجرد إلقاء نظرة على مقبرة "ثقب المفتاح" أو فننا الصخري المدرج في قائمة "اليونسكو"، يكشف بعضا من الأشكال الأولى للتعبير المعروفة للإنسان والمواقع النبطية مثل "مدائن صالح" هي أساس الإمبراطوريات التجارية وتطوير اللغة.
    لدينا أكثر من 40 من الحفريات النشطة قيد التنفيذ وأكثر من 10000 موقع غير محفور. نحن حريصون للغاية على التعاون مع المؤسسات الدولية ونعترف بإمكانية إقامة شراكات مع أصدقائنا في روسيا وفي أي مكان آخر.

    هل كانت هناك أية اكتشافات أثرية استثنائية في العام الماضي، وأين يمكن رؤيتها الآن؟

    على سبيل المثال، تقوم رئيسة الفريق الفرنسي في المشروع السعودي — الفرنسي لمسح المواقع الأثرية في جزيرة فرسان الدكتورة سولين ماريون دي بروس، من المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي وفريقها، بأعمال تنقيب أثرية في جزيرة فرسان منذ عام 2017. ومنذ ذلك الوقت، اكتشف الفريق 30 موقعا تشمل مستعمرات قديمة جدا، وبقايا لحيوانات بما في ذلك الغزلان والأبقار والخيول والسلاحف، واكتشافات مختلفة بما في ذلك نقوش عربية قديمة، ومواقع أخرى يعود تاريخها إلى الإمبراطورية الرومانية. أوصي الزوار المهتمين بالتوجه مباشرة لأي من مواقعنا الخمسة المدرجة على قائمة التراث العالمي التابعة لـ"اليونسكو".

    عند الحديث عن التغييرات التي تحدث حاليا في المملكة العربية السعودية، غالبا ما تظهر عبارة "ازدهار المتاحف". ما هي المتاحف المخطط بناؤها في المستقبل القريب؟

    نحن فخورون جدا بمتحفنا الوطني، فضلا عن العديد من المتاحف الوطنية والمحلية الأخرى الممتازة في جميع أنحاء بلدنا. ونحن نضيف الآن متاحف جديدة، سيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب، ولدينا التزام كامل بتطوير قطاع المتاحف من خلال هيئة المتاحف الجديدة التي ننشئها.

    أقامت المملكة العربية السعودية جناحها الوطني في بينالي البندقية هذا العام. وتم إسناده إلى مسؤولة سيدة وفنانة سيدة. كيف يتطور الفن المعاصر في البلاد؟

    لقد كان لدينا دائما تراث عريق للفنون البصرية والعديد من الفنانين العالميين المشهود لهم. ويسرنا أن نكون ممثلين في بينالي فينيسيا هذا العام بريشة زهرة الغامدي، وهي موهبة رائعة أسر عملها "بعدَ تَوَهُّم" الجماهير. والفن المعاصر يحظى بشعبية كبيرة ولدينا العديد من المعارض والمؤسسات الناشئة لإظهار العمل المعاصر ومساعدة الناس على التعلم.
    وعلى سبيل المثال، يضم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (المعروف أيضا باسم إثراء)، في الظهران، المملكة العربية السعودية، الذي طورته "أرامكو" السعودية وافتتحه الملك سلمان بن عبد العزيز في 1 ديسمبر/ كانون الأول 2017 متحفين أحدهما للأطفال، ومكتبة، ودور سينما، وقاعات المعارض.

    بدأ منتدى سان بطرسبرغ الاقتصادي الدولي في مطلع يونيو/ حزيران، وكان هناك برنامجا ثقافيا. هل يمكن أن تحدثنا عن المشاركين؟

    كان لدينا فنانتين موهوبتين للغاية ممثلين في المنتدى هذا العام، وهما لولوة الحمود، ودانية الصالح. ويستكشف عملهما الدرامي التقاطع الساحر بين الفن والذكاء الاصطناعي. وكان من الرائع أن نرى فنانينا ممثلين في هذا الحدث العالمي المهم.

    أود التحدث عن تطور دور السينما. قبل عام، تم افتتاح أول سينما رسميا في البلاد، ولكن هناك معلومات تفيد بأنه بحلول عام 2030، سيكون هناك 300 منها. هل يمكن أن توضح قليلا عن ذلك؟

    يمثل الذهاب إلى السينما نشاطا ترفيهيا ممتعا يجب على شعبنا الاستمتاع به، ونحن نعمل بجد لتحقيقه. ونعم، بالطبع، يجب أن يكون الناس قادرين على الاستمتاع بالأفلام السعودية الصنع، وكذلك أفلام هوليود وبوليوود وأماكن أخرى. هناك العديد من المخرجين السعوديين الموهوبين، أوصي أي شخص مهتم بالفيلم السعودي بإلقاء نظرة على أعمالهم.

    كيف ينظر للإصلاحات الثقافية في البلد، وما مدى استعداد المجتمع لتبني التقاليد الثقافية الأخرى، وكيف يمكن الحفاظ على الثقافة الوطنية الفريدة؟

    هذا هو السؤال المهم والذي فكرنا فيه لفترة طويلة. هدفنا هو إطلاق أشكال التعبير الجديدة والملهمة، في نفس الوقت الذي نحمي فيه تقاليدنا الثقافية ونعتز بها. عندما نأتي بتقاليد أخرى، يكون ذلك من أجل المنفعة المتبادلة والتفاهم — وهذا هو ما يدور حوله التبادل الثقافي.

    انظر أيضا:

    رئيس مهرجان أفلام السعودية: المملكة تشهد تحولات كبرى في صناعة السينما
    تعرف على أول فيلم عربي سيعرض في السينما السعودية
    مسؤول يكشف عدد زوار السينما في السعودية حتى الآن... رقم مفاجئ
    الكلمات الدلالية:
    علم الآثار, المملكة العربية السعودية, رؤية 2030, السعودية, الآثار, وزير الثقافة السعودي, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik