Widgets Magazine
01:46 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بالمغرب

    كاتبة الدولة للصناعة التقليدية بالمغرب: نعتمد على 3 محاور للحفاظ على الحرف من الاندثار

    © Photo / artisanat
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بالمغرب، إن هناك العديد من الجهود الحكومية، للحفاظ على الحرف والمهن التراثية من الاندثار. 

    وأضافت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية، في حوارها مع "سبوتنيك"، اليوم الخميس 18 يوليو / تموز، أن برنامج الوزارة في مجال المحافظة يعتمد على ثلاثة محاور أساسية هي: المحافظة على الفنون والمهارات، عبر التوثيق والتوصيف الدقيق للمعارف والتقنيات، وضمان توارثها عبر الأجيال من خلال التكوين، وتثمينها عبر عملية مندمجة للإنعاش.

    وإلى نص الحوار: 

    سبوتنيك: هناك العديد من الحرف المهددة بالانقراض في المغرب، حدثينا عنها وعن عدد العاملين فيها. 

    هناك مجموعة من الفنون وحرف الصناعة التقليدية مهددة بالانقراض لمجموعة من العوامل، اقتصادية واجتماعية ومناخية، وهناك مهارات ومعارف وطقوس مرتبطة بهذه الحرف، التي تواجه خطر الاندثار، بمجرد أن يصبح الصناع التقليديون المعلمين، عاجزين على تلقينها وضمان توارثها عبر الأجيال. 

    وهذا هو ما نسعى إلى مواجهته من خلال حماية حرف تساهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وصون رصيد ثقافي لامادي ثمين متنوع، وإرث جماعي غني يشكل إحدى خصوصياتنا كمغاربة، وكذلك حماية حامليه من صانعات وصناع للتمكن من توثيق مهاراتهم ومعارفهم، ونقلها عبر التكوين للأجيال المقبلة.

    سبوتنيك: ما اللائحة التي أعدت كمرحلة أولية في المغرب بشأن حماية هذه الحرف؟ 

    في هذا السياق تم وضع لائحة أولية تضم 42 حرفة، صنفت كحرف مهددة بالانقراض، ونحن في أفق القيام بتصنيف وجرد وطني شامل للمهارات والمعارف المرتبطة بالحرف اليدوية المهددة بالانقراض.

    سبوتنيك: ما هي الإجراءات التي تعمل عليها الوزارة بشأن الحرف المهدد بالانقراض؟ 

    بالنسبة للوزارة، نحن نعتبر موضوع المحافظة على حرف الصناعة التقليدية ذات الحمولة الثقافية وتثمين التقنيات والمهارات المرتبطة بها، من صلب اهتماماتنا ومن بين أهم الورش في برامج عملنا.

    وذلك وعيا منا، ومن شركائنا بالمؤسسات الأخرى، بأن مسألة صون هذا الموروث الحرفي مسؤولية جماعية تجاه حماية رصيد ثقافي، ومكون أساسي من مكونات التراث الوطني والإنساني، يساهم في إشعاع المغرب على المستويين، الوطني والدولي. 

    ويعتمد برنامج الوزارة في مجال المحافظة ثلاثة محاور أساسية، هي: المحافظة على هذه الفنون والمهارات، عبر التوثيق والتوصيف الدقيق للمعارف والتقنيات، وضمان توارثها عبر الأجيال من خلال التكوين، وتثمينها عبر عملية مندمجة للإنعاش. 

    أما فيما يتعلق بأهم الإجراءات المعتمدة لصون هذه الحرف فهي تصنيف وجرد الحرف التقليدية المهددة بالانقراض، حيث تم وضع لائحة أولية تضم 42 حرفة مهددة بالانقراض من بينها 16 حرفة مهددة بسبب التغيرات المناخية، وخاصة الحرف المرتبطة بالخشب والنسيج والمصنوعات النباتية.

    ويضاف لذلك توصيف وتدوين التقنيات والمهارات الحرفية المتأصلة، حيث وثقنا حتى اليوم 32 حرفة، من بين الحرف المصنفة في طريق الانقراض، ونضع في اعتبارنا التنوع الغني لأصول هذا التراث في اختيارنا للحرف المستهدفة بعملية المحافظة، وذلك بناء على اختلاف خاصيات وثقافات الجهات المكونة للمملكة. 

    وقمنا بوضع منظومة معلوماتية تفاعلية من خلال موقع إلكتروني خاص بالحرف موضوع التوصيف، وذلك بمساهمة فعلية للصناع المنتمين للحرف المستهدفة، وتنظيم لقاءات تواصلية وإخبارية سنوية بهدف رصد منجزات برنامج المحافظة على الحرف، وفتح آفاق الحوار والتشاور، وتدارس التجارب الوطنية والدولية حول هذا الموضوع، وكذا استشراف المستقبل حول هذه الإشكالية المتعددة الأبعاد، ونقوم بالشراكة مع منظمة اليونيسكو لإنجاز برامج مشتركة لصون التراث الثقافي، غير المادي المرتبط بحرف الصناعة التقليدية.

    سبوتنيك: وماذا عن الحرف التي تتأثر وتؤثر في التغيرات المناخية والبيئة؟ 

    نضع في اعتبارنا البيئة والتنمية المستدامة، وتأثير التغيرات المناخية على المحافظة على التراث الثقافي غير المادي المرتبط بحرف الصناعة التقليدية، والمناظرة المشتركة في نفس الموضوع التي تم تنظيمها في ثلاثة نسخ، على هامش الدورة 22 لمؤتمر الأطراف حول التغيرات المناخية (COP22) بمراكش، والدورة 23 (COP23) ببون ـ ألمانيا والدورة 24 (24COP) بكاتوفيش- بولونيا.

    ونحن الآن بصدد الإعداد لتسجيل المهارات المرتبطة بحرفتي "البروكار"وصناعة "القفطان المغربي"، على لوائح اليونيسكو، لصون التراث الثقافي غير المادي، بتنسيق مع مكتب اليونيسكو لدى الدول المغاربية ووزارة الثقافة والاتصال.

    سبوتنيك: هل تقدم الحكومة الدعم للحرف والصناعات التقليدية وما أوجه هذا الدعم؟ 

    الحكومة تؤمن بدور قطاع الصناعة التقليدية، الذي يحتضن أكثر من 2.3 مليون صانع وصانعة، وقدرته على خلق مناصب شغل إضافية، وانتشاره بكل مناطق وجهات المملكة، مع تميز الاستثمار بالقطاع، بكونه لا يتطلب استثمارات ورأس مال كبيرة، مقارنة مع قطاعات اقتصادية أخرى.

    ونؤكد ضمن البرنامج الحكومي العام على ضرورة مواصلة تأهيله وتعزيز مساهمته في الاقتصاد الوطني، من خلال عدة إجراءات. وتدابير، وهي الرفع من جودة وجاذبية الخدمات والمنتجات، وتطوير سلاسل الإنتاج والتحويل المحلي للمنتوجات، وربط الصناعة التقليدية بالإرث الثقافي والتاريخي لبلادنا، وتحسين ظروف العيش واشتغال الحرفيين والصناع التقليديين، وتعزيز الإطار القانوني والتنظيمي والمؤسساتي للقطاع، ومواكبة تطوير دور غرف الصناعة التقليدية. 

    سبوتنيك: هل هناك حرف خاصة بالسيدات في المغرب وما عدد العاملات في تلك الحرف؟ 

    هناك حرف تشكل نشاطا نسائيا كبيرا، ويتعلق الأمر بالأنشطة المرتبطة بمجالات النسيج وصناعة السجاد "الزربية والخرقة" والخياطة والطرز، إلى جانب المصنوعات النباتية والمصنوعات الجلدية وصناعة الخيام بالجهات الجنوبية للمملكة، وكلها أنشطة تشغل عددا كبيرا من النساء بمختلف مناطق المملكة. 

    وتعرف جميع المعارض، التي تنظمها كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية مشاركة فعالة للمرأة، حيث تخصص لها ما لا تقل عن 30 %، لكن عمليا يتجاوز عددهن أحيانا نصف العارضين في المعارض الكبرى. 

    سبوتنيك: ما هو حجم الاقتصاد الخاص بالحرف والمهن التقليدية، وهل تستهدفون الوصول إلى أرقام بعينها خلال الفترة المقبلة؟

    يحظى قطاع الصناعة التقليدية المغربية بمكانة مهمة داخل النسيج الاقتصادي الوطني، إذ أنه يعتبر قطاعا مشغلا بامتياز، يساهم في تشغيل شريحة هامة من الصناع التقليديين تشكل أزيد من 19 في المئة، كما يساهم بما يقارب 7 في المئة من الناتج الداخلي الخام الوطني.

    وقطاع الصناعة التقليدية بالمغرب ينقسم إلى فرع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية، الذي يضم بعض الحرف منها الزرابي والمصنوعات الجلدية والخشبية والنباتية والنحاسيات والملابس التقليدية، وفرع الصناعة الخدماتية، والتي تشمل حرف المطالة وإصلاح الآلات والتجهيزات المختلفة بما فيها الكهربائية والتجميل وغيرها من الحرف.

    وبناء على آخر المؤشرات المتعلقة بسنة 2017، حقق فرع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية رقم معاملات يقدر بـ 73.5 مليار درهم، وقيمة مضافة تبلغ 36.3 مليار درهم، وقد حققت مبيعات المنتجات النفعية 62% من رقم المعاملات الإجمالي، في حين بلغت حصة مبيعات المنتجات ذات الحمولة الثقافية القوية 38 في المئة.

    أما من حيث التشغيل، فقد فاق عدد الصناع التقليديين المشتغلين بفرع الصناعة التقليدية الفنية والإنتاجية خلال 2017، مليون و128 صانع وصانعة، 63 في المئة، منهم تشتغل بالصناعة التقليدية النفعية و37 في المئة بالصناعة التقليدية ذات الحمولة الثقافية القوية.

    سبوتنيك: وماذا عن الأهداف المستقبلية؟ 

    فيما يخص الأهداف المستقبلية، فإن كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بصدد وضع استراتيجية لتنمية القطاع بشقيه الفني-الإنتاجي والخدماتي، وتمتد على مدى 10 سنوات، "2021-2030"، حيث يتم تحديد أهداف مرقمة، تأخذ بعين الاعتبار نتائج التشخيص المتعلق بالوضعية الراهنة للقطاع الذي سيتم إنجازه في المرحلة الممهدة لوضع هذه الاستراتيجية. 

    سبوتنيك: ما هي أبرز الأرقام والإحصائيات فيما يتعلق بالتصدير والصناعات القروية والنمو في مجال الصناعات المغربية؟

    فيما يتعلق بالتصدير، وابتداء من عام 2012، أظهرت صادرات القطاع عن بوادر تخطيها للأزمة الاقتصادية التي طالت معظم البلدان، التي تشكل المستهدف الأساسي لمنتجات الصناعة التقليدية المغربية، حيث سجلت معدل نمو متوسط بلغ 14 في المئة، خلال الفترة 2012-2018. 

    وهذه الصادرات سجلت قفزة نوعية خلال سنوات 2017 والنصف الأول من سنة 2018، حيث سجلت ارتفاعا استثنائيا خلال سنة 2017 بلغ 32 بالمائة مقارنة مع سنة 2016، وخلال السبعة أشهر الأولى من سنة 2018، سجلت ارتفاعا بنسبة 27 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017. 

    وإلى حدود نهاية سنة 2018، حققت الصادرات بالقطاع رقم معاملات قدره 795.5 مليون درهما، على مستوى المنتجات المصدرة، تشكل ثلاث مجموعات من منتوجات الصناعة التقليدية وهي الفخار/الحجر، الملابس التقليدية والزرابي، المنتجات الأكثر طلبا بالأسواق الخارجية، إذ تحقق نصف القيمة الإجمالية للصادرات 51 في المئة.

    أما بالنسبة للأسواق المستقبلة لمنتوجات الصناعة التقليدية المغربية، فتبقى السوق الأوروبية أول زبون بحصة تبلغ 33 في المئة، كما أنه بفضل المجهودات التي تبدلها الوزارة لتنويع الأسواق وتوسيعها، تمكنت منتجات الصناعة التقليدية من ولوج الأسواق العربية والأمريكية اللتين أضحت حصتيهما من رقم معاملات التصدير تشكل 29 في المئة و26 في المئة، على التوالي.

    وتمر المنتجات الموجهة إلى الأسواق الخارجية عبر قطبين أساسيين للتصدير هما الدار البيضاء ومراكش، إذ تشكل حصة قطب الدار البيضاء نصف الصادرات الإجمالية مقابل حصة 31 في لمدينة مراكش.

    وتدل المؤشرات المتعلقة بالنمو الذي حققته الصناعة التقليدية ذات الحمولة الثقافية القوية منذ أن حظيت، سنة 2006، باستراتيجية "رؤية 2015" إلى حدود سنة 2017، على أنها عرفت دينامية جيدة خلال هذه المدة، حيث سجل رقم معاملاتها تطورا بمعدل نمو سنوي متوسط بلغ 9.6 في المئة، مقابل معدل نمو سنوي متوسط للتشغيل بلغ 1.9 في المئة.

    سبوتنيك: فيما يتعلق بالأوضاع الاقتصادية للمرأة في المغرب هل تسعى الوزارة لتقديم الدعم لهن، وما هي أوجه هذا الدعم؟ 

    قطعنا أشواطا كبيرة خلال العقد الأخير في سعيها للنهوض بأوضاع المرأة، سواء من خلال تكريس فاعلية حقوق الإنسان بما فيها حقوق المرأة التي رسخها الدستور الجديد، أو من خلال تعزيز ترسانتها القانونية بقوانين ذات مناحي إصلاحية جديدة، أو عبر وضع استراتيجيات وطنية تروم الرقي والنهوض بوضعية النساء المغربيات وإدماجهن في التنمية المستدامة.

    وتعتمد الوزارة استراتيجية متكاملة، ترتكز على تقييم الانجازات وتثمين المكتسبات والوقوف عند الصعوبات والتحديات، من خلال برامج ومشاريع تهدف تعزيز دور المرأة في التنمية، وإدماجها في النسيج الاقتصادي الوطني، وفق مقاربة تشاركية مع مختلف الفاعلين محليا ووطنيا. 

    وتهدف الورش إلى تمكين الصانعات وفتح الأسواق أمامهن، وتوفير فضاء ملائم للعمل الجماعي للإنتاج وتخزين وعرض المنتجات، والحفاظ على الطابع الثقافي، ويكون نقطة جذب سياحي مما يزيد من رقم المبيعات لدى الصانعات وتحسين مداخلهن.

    وبشأن حصيلة البرنامج، جرى إحداث 90 دارا للصانعة، بشراكة مع الجماعات المحلية وبرنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتستفيد من هذه الدور نحو 3522 صانعة في فروع الزربية التقليدية القروية والطرز والخياطة.

    سبوتنيك: ما هي أوجه التعاون مع روسيا؟

    مع الأسف لا يوجد إطار قانوني يؤطر علاقة التعاون الثنائي المغربي-الروسي، في مجال الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي حتى اليوم.

    وتجدر الإشارة أن الوزارة سبق لها أن اقترحت على الجانب الروسي محاور تعاون، كان آخرها، المقترح المقدم بمناسبة الدورة السابعة للجنة المشتركة المغربية الروسية، المنعقدة بالرباط بين 02 و04 أكتوبر / تشرين الأول 2018، الذي يرمي إلى دراسة إمكانية التوقيع على اتفاق تعاون في مجال الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، وتنظيم أسبوع للصناعة التقليدية بإحدى المدن الروسية، وكذا عقد لقاءات تجمع العاملين بالقطاع بالبلدين.

    سبوتنيك: وما هي أبرز محطات التعاون والتطوير المرتقبة خلال 2019- 2020؟ 

    تعمل الوزارة على تعزيز علاقات شراكاتها على الصعيد الدولي، حيث تجمعها عدة اتفاقيات شراكة وتعاون مع منظمات وبلدان من مختلف بقاع العالم مثل دول المغرب العربي ودول الخليج ودول البحر الأبيض المتوسط ودول أفريقية وغيرها.

    وتتوخى هذه الاتفاقيات الموقعة في مجملها تبادل الزيارات والخبرات والتجارب وتنظيم المعارض.

    حوار: محمد حميدة 

    انظر أيضا:

    المغرب يستعد لإطلاق قمرين صناعيين لأغراض عسكرية واستخباراتية
    المغرب يهدد البوليساريو...الأقمار الصناعية ترصد تحركات عسكرية (فيديو)
    قرار مغربي لتشجيع الاستثمار الصناعي
    الكلمات الدلالية:
    التغيرات المناخية, أخبار المغرب, الاقتصاد, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik