13:50 06 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    حفيظ دراجي معلق شبكة بي إن سبورت

    حفيظ دراجي يتحدث لـ"سبوتنيك" عن المنتخب الجزائري والكرة الإفريقية والعالمية

    © Photo / facebook\Hafid Derradji - حفيظ دراجي
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    حقق المنتخب الجزائري لقب بطولة أمم إفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، بأداء فاجأ الكثير من عشاق الكرة حول العالم.

    في حوار أجرته وكالة "سبوتنيك" مع المعلق الجزائري الشهير حفيظ دراجي، معلق شبكة قنوات "بي إن سبورت" الرياضية، تحدث فيه عن منتخب محاربي الصحراء، وعن الكرة الإفريقية والعالمية.

    الجزائر لم تكن مرشحة أبدا، وكان هناك العديد من أسماء المنتخبات القوية على مستوى القارة، كيف استطاع محاربو الصحراء حصد اللقب؟

    فعلا الجزائر لم تكن مرشحة قبل البطولة، ولم يكن أحد يتوقع ليس فقط التتويج وإنما الأداء الذي لفت انتباه كل المتابعين، وجلب الكثير من التعاطف من عشاق كرة القدم، نعتقد أن كل الفضل يعود لجمال بلماضي،  كونه بنفس اللاعبين تقريبا الذين كانو موجودين في سنوات خلت ومع مدربين سابقين تراجعت نتائج المتخب وأداؤه منذ مونديال البرازيل.

    جمال بلماضي زرع في نفوس اللاعبين روحا جديدة وثقة كبيرة، وتمكن من منح هوية للاعبين، مكنتنا من الوصول إلى النهائي والتتويج.

    الجزائر كانت حصانا أسودا في البطولة حيث أنها لم تكن مرشحة، ولم يكن هناك ضغط إعلامي وجماهيري على اللاعبين وعلى الطاقم الفني، وأعتقد أن هذا الأمر ساعد المنتخب الجزائري ليفعل ما فعل.

    كنا نرى نجوم عديدة في كل منتخب في أمم إفريقيا، فيما أصبحت الأسماء قليلة ولا تتجاوز أصابع اليد على مستوى البطولة ككل، ما سبب هذا التراجع بالكرة الإفريقية؟

    أصلا النجوم في العالم أصبح عددهم قليل جدا بمفهوم النجومية، وفي إفريقيا هناك جيل صاعد ربما لم يتألق بعد، ومنهم 5 أو 6 لاعبين معروفين على الساحة، إضف إلى ذلك أن البلدان الإفريقية لم تعد تنتج وتعطي نجوما كبارا، ربما هو أمر مؤقت وسيأتي وقت يظهر فيه نجوم آخرون.

    الاتحاد الإفريقي لكرة القدم من مشكلة إلى أخرى.. فساد وإشارات استفهام عديدة حول إداء اتحاد القارة السمراء... إلى أين تذهب الكرة الإفريقية؟

    الأمر ليس جديدا، ربما ظهر الأمر على الساحة مؤخرا، فالكرة الإفريقية عانت منذ زمن من تسيير سيء لشؤون الكرة في إفريقيا، وهذا امتداد لظروف الكثير من البلدان الإفريقية، وعوامل أخرى معروفة، سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو ثقافية أو فكرية، تؤثر طبعا على سير عمل الاتحاد.

    أعتقد أن الكرة الإفريقية تتخبط في متاعب كثيرة منذ مجيء أحمد أحمد رئيسا للاتحاد، واتضح أن المسؤولية أكبر منه نسبيا، واتضح أن حياتو بكل سلبياته كان يغطي على كثير من السلبيات في الكرة الإفريقية.

    دعنا ننتقل إلى الكرة العالمية وأنت خبير بها، ما رأيك بالتنقلات الصيفية هذا الموسم؟

    لحد الآن لم نشهد تنقلات كبيرة جدا ما عدا غريزمان إلى برشلونة، ولا يزال هناك وقت كاف وسنسمع بالتأكيد عن انتقالات كبيرة خلال هذه الفترة، ولا ننسى أن الاستقرار يميز الكثير من النوادي، وهذا يفرض على النوادي عدم الإنفاق بشكل كبير جدا.

    طبعا بعض النوادي تعتبر الإنفاق وتجديد النفس أمرا ضوروي للحفاظ على توازنها والمنافسة على دوري أبطال أوروبا والألقاب المحلية، لذلك هذا العام سنشهد انتقالات ولكن ليس بالحجم الكبير كما كان يحدث في الماضي.

    هل سيكون هناك صفقات مدوية في الفترة المتبقية من الميركاتو؟؟ كمبابي أو نيمار إلى الريال مثلا؟؟

    ممكن أن يكون نيمار وليس مبابي، لأنه لاعب شاب يبلغ 21 عاما، وسعره يرتفع من سنة إلى أخرى، أما نيمار بحكم المتاعب التي خلقها لباريس سان جيرمان فأتصور بأنه سيتم الإستغناء عنه قريبا، ومن المرجح أن يكون لريال مدريد، كون برشلونة قد استقدم غريزمان ومن الصعب عليه استقدام لاعب آخر في نفس المركز، لذلك أتوقع أن يذهب إلى الريال.

    بالحديث عن باريس سان جيرمان، ما سبب تغيير النادي لسياسة استقطاب النجوم إلى جلب لاعبين مفيدين فقط للفريق؟؟

    اتضح مع الوقت أن النجوم وحدهم لا يمكنهم أن يمنحوا لباريس سان جيرمان اللقب الغالي المرتقب، وهو التتويج بدوري أبطال أوروبا، وكثافة النجوم في نادي واحد قد تهلكه أكثر، وهذا ما حدث لباريس سان جيرمان، وأعتقد أن هناك توجه لتغيير الاستراتيجية باستقطاب الأفضل وليس بالضرورة النجوم.

    ما سبب عودة الكالتشيو الإيطالية إلى الواجهة، حيث أصبح وجهة للعديد من نجوم اللعبة، وهل يمكن أن تعود الكرة الإيطالية للسيطرة على أوروبا؟؟

    سيطرة لا، لكن من الممكن أن تعود خلال السنوات القليلة القادمة للمنافسة على الألقاب الأوروبية، لا ننسى أن الكرة الإيطالية عانت كثيرا من شح الأموال، والدوري الإنجليزي خطف كل النجوم وكل الأنظار.

    الدوري الإيطالي تراجع بسبب تراجع الميلان والإنتر، وبقي فقط يوفنتوس يصارع الكبار في أوروبا من أجل التتويج بلقب دوري الأبطال، وهذا أمر لا يمكن أن يساعدهم ما دامت المنافسة المحلية بعيدة عما كانت عليه سابقا.

    لذلك ممكن أن يعود الدوري الإيطالي، ولكن ليس بسرعة ولا بالقوة التي كانت عليه، وهو يحتاج إلى وقت وعمل كثير.

    نعرف أن كرة القدم هي الرياضة الأقرب إلى قلبك .. ما هي الرياضة الأخرى التي يتابعها حفيظ دراجي؟؟

    مارست كرة السلة لسبع سنوات عندما كنت صغير، وأتابع حاليا كرة السلة وكرة اليد، وأتابع قليلا الملاكمة وألعاب القوى، وهذه هي الرياضات التي أتابعها بانتظام بالإضافة إلى كرة القدم.

    أجرى الحوار: أيهم مصا

    انظر أيضا:

    الرئيس الجزائري يمنح لاعبي المنتخب وسام الاستحقاق الوطني
    الكلمات الدلالية:
    بي إن سبورت, الجزائر, إفريقيا, رياضة, كرة القدم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik