Widgets Magazine
21:11 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    قارب يقل مهاجرين إلى أوروبا

    المتحدث باسم أركان البحرية الليبية: منظمات دولية تعقد صفقات المهاجرين غير الشرعيين

    © REUTERS / MOAS/Jason Florio
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال العميد أيوب قاسم، المتحدث باسم رئاسة أركان القوات البحرية الليبية، إن مئات الآلاف من المهاجرين في ليبيا يمكن أن يقوموا بالهجرة غير الشرعية تحت الإغراءات والظروف الحالية.

    وأضاف في حواره مع "سبوتنيك"، أن بعض المنظمات الدولية تقف خلف عمليات الهجرة غير الشرعية، وتعقد الصفقات، فيما تقوم العناصر في الداخل الليبي بنقل المهاجرين من نقطة لأخرى فقط... إليكم نص الحوار.

     سبوتنيك: برأيك من يتحمل مسؤولية الحوادث المتكررة في المتوسط انطلاقا من ليبيا؟

    يتحمل هذه المسؤولية المجتمع الدولي والمنظمات وكل الدول التي تصدر الهجرة غير الشرعية، ليبيا تعاني من الكثير من الأزمات في الوقت الراهن، كما أن المهاجرين الذين يأتون إلى ليبيا يصلون من دول مستقرة وآمنة ولديها إمكانياتها، وما يشاع بأن أفريقيا فقيرة غير صحيح، خاصة أن أفريقيا من أغنى القارات، إلا أن الدول الاستعمارية هي من تشجع على عمليات الهجرة غير الشرعية من أجل بقاء السرقات والنهب في الدول الأفريقية، فيما يغيب الإنسان الأفريقي من خلال ما يزرعه في خياله عن حلم الوصول إلى أوروبا.

    إذا ما الذي حول ليبيا إلى مركز للمهاجرين رغم الحالة التي تمر بها؟

    بعض الدول ترى أن ليبيا هي المركز الذي يمكن أن يستقبل العدد الأكبر من المهاجرين، حتى تنتقي الدول الأوربية فيما بعد من المهاجرين ما تراهم أنسب، ويبقى العدد الأكبر في ليبيا، ويتحمل ذلك المنظمات الدولية التي تعمل ترعى هذه الأزمة.

    سبوتنيك: وكيف تتعاملون مع المهاجرين بعد القبض عليهم أو إنقاذهم؟

    نحن في ليبيا لدينا مئات الآلاف من رعايا الدول ولا يملكون تصاريح رسمية، ويعتبروا مهاجرين غير شرعيين، لكن أغلبهم يعمل ويشتغل ويعمل بشكل عادي، إلا أن الأشخاص الذين يقدمون على الهروب عبر البحر نعتبرهم غير آمنين على أنفسهم، لذلك حال القبض عليهم أو إنقاذهم يتم إيداعهم في مراكز الإيواء.

    سبوتنيك: وما هي المرحلة التالية بعد إيداعهم في مراكز الإيواء؟

    للأسف الشديد المنظمات الدولية تمنع ليبيا من إعادة المهاجرين إلى دولهم مرة أخرى، دون موافقة المهاجر غير الشرعي وهو أمر عبثي، خاصة أن المهاجرين غير الشرعيين لم يهجروا قسرا من بلادهم نتيجة صراعات أو حروب، وإنما جاءوا بإرادتهم إلى ليبيا، وهذه المنظمات تستغل القانون الدولي، وتطوعه حسب الأهواء، كما تضغط على دولة تعاني من هشاشة الوضع وتكبيلها بتفسيرات غير منطقية.

    سبوتنيك: إذا كيف تتعاملون مع كل هذه الأعداد على الأراضي الليبية أو بالأحرى في مراكز الإيواء؟

    للأسف نضعهم في مراكز الإيواء في انتظار أن توافق المنظمات الدولية على إعادتهم إلى دولهم، وهذا الأمر يتسم بالبطء الكبير ويتم بحق عدد قليل جدا.

    سبوتنيك: هل من عصابات أو منظمات ليبية تستثمر في عملية الهجرة غير الشرعية وتلقي بالمهاجرين لمواجهة الموت؟

    للأسف بعض المنظمات الدولية تقف وراء عمليات الهجرة غير الشرعية، ورؤوس تلك المنظمات في أوروبا وبعض الدول الأفريقية.

    العناصر المتواجدة في ليبيا عبارة عن "بيادق"، يقومون بعمليات النقل من نقطة لأخرى لا أكثر، وهناك بعض المدن في النيجر تتم فيها الصفقات وتمر قوافل الهجرة غير الشرعية عبر العديد من القوات النظامية لبعض الجيوش في دول الجوار والقوات الأجنبية أيضا على الحدود الليبية، أمام أنظار جميع الدول والمنظمات، ولا يتم الحديث عن المهاجرين غير الشرعيين إلا بعد وصولهم إلى ليبيا.

     سبوتنيك: وكم تبلغ الأعداد على الأراضي الليبية للمهاجرين غير الشرعيين؟

    هي ليست مسؤولية القوات البحرية، لكن بشكل عام هناك مئات الآلاف من المهاجرين على الأراضي الليبية، والنسبة الأغلب منهم قابلة لأن يقوموا بعمليات الهجرة غير الشرعية، خاصة أن هناك بعض الحالات ظلت لسنوات في ليبيا وبعد ذلك قرروا الهجرة غير الشرعية تحت تأثير الدعاية، وعمل المنظمات الدولية.

    سبوتنيك: وما الهدف الذي تسعى له المنظمات الدولية كما أشرت في حديثك؟

    المنظمات الدولية تمارس الضغط على ليبيا من اجل فتح مراكز الإيواء في ليبيا، لكنها لن تبقى بهذه الصورة، وإنما يسعون لتكون كمخيمات الفلسطينيين في لبنان والأردن وغيرها من الدول منذ عام 1984 وحتى الآن لم تحل مشاكلهم.

    سبوتنيك: ما هي الإمكانيات والمعدات التي تحتاجها البحرية الليبية في مواجهتها مع المهربين في المتوسط؟

    البحرية الليبية لا يمكنها مواجهة هذا الكم الكبير من الأعداد، خاصة في ظل عدم تعاون الدول الأوروبية، ودائما نقول أنه ينقصنا القطع الخاصة والمجهزة بتسليح خفيف يمكننا من خلالها مواجهة المهربين الذين يمتلكون الزوارق المجهزة بالأسلحة.

    وفي الوقت ذاته نقول للمنظمات الدولية، أين أنتم من دعم حرس السواحل والبحرية الليبية، ولماذا يأتون فقط أثناء إنزال المهاجر على الشاطئ ويعطون له بعض النقود، ويلتقطون الصور فقط.

    سبوتنيك: هل تقدم حكومة الوفاق الدعم اللازم للبحرية؟

    الحكومة بها من الأزمات ما يكفي، هذا الدعم يجب أن تقدمه المنظمات الدولية، خاصة أن الدعم يأتي لهذه المنظمات باسم ليبيا، ونريد أن تحاسب هذه المنظمات، ونعرف إلى أين تذهب الأموال.

    حوار/ محمد حميدة

    انظر أيضا:

    عقيلة صالح: أربع دول من بينها عربية يتآمرون على ليبيا
    ضربة جوية توقف الملاحة بمطار معيتيقة الدولي في ليبيا
    نائب رئيس الوزراء الليبي: الأشقاء في مصر يهمهم استقرار ليبيا
    البدري: نتفق مع بوتين فيما يخص تسلل مسلحي إدلب إلى ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, المهاجرين غير الشرعيين, أخبار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik