Widgets Magazine
01:57 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    المجلس السيادي في السودان يؤدي اليمين الدستورية

    الكباشي لـ"سبوتنيك": التواصل مستمر مع الجبهة الثورية... ولا خلافات داخل مجلس السيادة

    © REUTERS / STRINGER
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يتجه السودان إلى مفترق طرق، بعد سنوات طويلة من المعاناة والتمزق وسفك الدماء، وبكل تأكيد لن تكون مرحلة ما بعد 17 أغسطس/ آب كما كان الوضع قبلها، بعد توافق الأطراف على الوثيقة الدستورية.

    تساؤلات عديدة طرحتها "سبوتنيك" على الفريق شمس الدين الكباشي، عضو مجلس السيادة السوداني، المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي السابق، في المقابلة التالية:

    سبوتنيك: هناك اعتراضات على الوثيقة الدستورية وتشكيل المجلس السيادي من جانب بعض القوى السياسية... كيف ستتعاملون معها خلال الفترة القادمة؟

    من الطبيعي أن اتفاق ولد في ظروف مثل التي يمر بها السودان أن تكون هناك أصوات لا تتوافق معنا على ما تم، وإن كنا نأمل في توافق وطني جامع، لأن مبدأنا هو التوافق والتراضي على أي شىء.

    لكن يبدو أننا لن نرضي الجميع، فإذا كانت هناك في الاتفاق أو الوثيقة الدستورية أي مواقف، فإنه يمكن تدارك الأمور، لكن هذا هو جهدنا الذي استطعنا أن نصل إليه، والذي توقعنا به أن نخرج به الوطن من تلك الكبوة والهوة التي يعيش فيها.

    سبوتنيك: أبرز المنتقدين للوثيقة الدستورية هما الجبهة الثورية وقوى الهامش...هل هناك تواصل لتقريب وجهات النظر معهم؟

    الجبهة الثورية، هى جزء من قوى إعلان الحرية والتغيير، والتي توافقت معنا كمجلس عسكري ووقعت الوثيقة، فالخلاف داخل إعلان قوى الحرية باعتبار أن الجبهة الثورية هى جزء منه.

    نحن كنا في المجلس العسكري قبل أن يحل، وأثناء التفاوض كنا نتعامل مع قوى إعلان الحرية كمكون واحد وليسوا كأحزاب أو قوى أو جبهة ثورية، فالخلاف خاص بين الجبهة الثورية وقوى الحرية والتغيير ونحن كمجلس عسكري ليس بيننا وبينهم أي خلافات، بل على العكس من ذلك، حيث تمثل لنا قضية السلام أهمية كبيرة وقصوى، التواصل مع الجبهة الثورية والحركات الأخرى لم ينقطع طوال الفترة الماضية ومازال مستمرا.

    أكدنا في اجتماع مجلس السيادة اليوم على التواصل مع الحركات باعتبار أن السلام هو من أول مهام الفترة الانتقالية، الاختلاف في وجهات النظر وعدم تضمين بعض البنود، حسب رؤية الجبهة الثورية، يمكن تداركها بالتفاوض مع كل الحركات المسلحة التي هى ضمن الجبهة الثورية.

    سبوتنيك: برأيكم...هل تؤثر تلك الخلافات والانتقادات في برنامج الحكومة الانتقالية القادمة؟

    نأمل أن لا تؤثر تلك الخلافات والانتقادات والملاحظات على الوثيقة على مجمل العملية السياسية للانتقال المدني للسلطة، وأقول ليس هناك عمل مدني كامل، لكن ما توصلنا إليه في الوثيقة التي وقعت، يعد قاعدة جيدة جدا يمكن البناء عليها وتطويرها بعد أخذ وجهات نظر كل الأطراف لإحلال السلام في حال كان للجبهة الثورية أو أي حركات أخرى وجهة نظر فيها.

    سبوتنيك: قوى الهامش أعلنت أنها ستحشد مجددا في الشارع...كيف سيتم التعامل مع الأصوات المعارضة؟ 

    ليس هناك قوى تسمى قوى الهامش، لو نظرنا إلى الشعب السوداني نجده كله من الهامش، صحيح ربما ما يطلق عليه الهامش اليوم هم الأكثر تضررا من ويلات الحروب ممارسات الحكومات السابقة.

    لكن ليست هناك قوى بعينها تسمى قوى الهامش، بكل تأكيد هذا الاتفاق وأي اتفاق لن يرضي الجميع، وتأمل أن تكون نقاط الاختلاف سواء بالنسبة لقوى الهامش أو غيرها قليلة نستطيع من خلال الإرادة والتفهم لمشاكل الطرف الآخر حل وتجاوز أي خلافات مستقبلا.

    سبوتنيك: اكتمل اليوم المجلس السيادي...هل تركيبة المجلس تسمح بتجاوز الخلافات؟

    لا أعتقد أن تكون هناك خلافات مستقبلا بين أعضاء مجلس السيادة، والمرسوم الدستوري صدر بتشكيله أمس الأربعاء وعقد بعدها عدد من الاجتماعات، ومنذ صباح اليوم الخميس بدأ المجلس ورئيس الوزراء الاجتماعات ولم نلحظ أي خلافات وإنما نعمل كجسد واحد وتناسينا حتى المسميات سواء مجلس عسكري أو قوى الحرية والتغيير.

    الحديث يدور بين الجميع بصفتنا مجلس سيادة واحد، يمثل الشعب السوداني.

    سبوتنيك: ما أهم القرارات التي اتخذها المجلس السيادي خلال الساعات الماضية؟

    أهم القرارات التي اتخذها بالأمس مجلس السيادة كان تعيين رئيس الوزراء وأدى اليمين بالأمس، واليوم عقد اجتماع مع مجلس السيادة، وأهم القرارات التي تم اتخاذها اليوم من جانب المجلس هو ما يتعلق بالسلام سواء ما يتعلق باتفاقية السلام في جنوب السودان أو السلام الداخلي مع الحركات المسلحة بصفة عامة بما فيها الجبهة الثورية، وقد كان السلام الداخلي أولى النقاط التي تم النقاش حولها اليوم واتخذت بشأنها قرارات واضحة.

    سبوتنيك: موقف القوات السودانية في اليمن بعد تشكيل المجلس السيادي؟

    القوات السودانية الموجودة ضمن قوات التحالف في المملكة العربية السعودية، كان قد اتخذ قرار إرسالها بواسطة الحكومة السابقة وإلى الآن لا تحفظات على هذا القرار.

    قواتنا خرجت دفاعا عن العروبة وعن الأراضي المقدسة، ولا نرى ما يستدعي اتخاذ قرار بشأنها في الوقت الراهن ما لم يستجد جديد.

    سبوتنيك: متى يتم تشكيل المجلس التشريعي؟

    المجلس التشريعي، حسب نص الوثيقة الدستورية، يجب أن يشكل في فترة لا تتجاوز الـ3 أشهر، ونصت الوثيقة على أنه خلال الأشهر الثلاثة التي لن يكون المجلس متواجدا فيها، تكون عملية التشريع باتفاق مشترك بين المجلس السيادي ومجلس الوزراء، فلن يكون هناك فراغ فيما يتعلق بالتشريع إلى أن يشكل المجلس.

    سبوتنيك:  هناك جدول محدد للأشهر الستة الأولى التي أعقبت التوقيع على الوثيقة الدستورية...ماهو هذا الجدول؟

    الأشهر الستة التي تلي التوقيع على الاتفاق، والتي بدأت منذ 17 من الشهر الجاري تم النص عليها في الوثيقة الدستورية للوصول إلى سلام شامل، على أن تبدأ محادثات السلام بعد شهر من تشكيل مؤسسات السلطة الانتقالية.

    هذا نابع من اهتمامنا بعملية السلام، ونأمل أن ننجز هذا الملف مع كافة الحركات قبل الأشهر الستة المحددة بالوثيقة.

    سبوتنيك: هل لمستم تجاوب من الحركات المسلحة معكم؟

    بكل تأكيد لمسنا جدية لدى الحركات المسلحة فيما يتعلق بالسلام، وتصريحاتهم كانت إيجابية حتى قبل توقيع الوثيقة الدستورية، حيث التقينا العديد من الحركات الموقعة على الجبهة الثورية، وكذلك حركة عبد العزيز الحلو والتي التقينا عدد من قادتها في عاصمة جنوب السودان جوبا برعاية الرئيس سلفاكير، وجميعهم عبروا عن رغبتهم الأكيدة فيما يتعلق بالوصول إلى سلام شامل.

    سبوتنيك: ملف السلام في جنوب السودان؟

    أحد الملفات الرئيسية التي طرحت اليوم أمام المجلس السيادي هو ملف السلام في جنوب السودان.

    أجرى الحوار/أحمد عبد الوهاب      

    انظر أيضا:

    من هو عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي في السودان
    قد يأتي اليوم أو غدا... الكشف عن سبب غياب عضو المجلس السيادي السوداني عن أداء القسم
    الكباشي: ليس هناك ما يسمى "قوى الهامش" في السودان
    السودان... المجلس السيادي يوضح الموقف من استمرار القوات المشاركة في اليمن
    الكباشي يكشف لـ"سبوتنيك" أول القضايا المطروحة على المجلس السيادي الحاكم في السودان
    الكلمات الدلالية:
    المجلس العسكري السوداني, المجلس السيادي في السودان, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik