23:06 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    103
    تابعنا عبر

    أقامت سفارة مملكة البحرين في روسيا الاتحادية حفلا بمناسبة العيد الوطني للمملكة، وذكرى تولي الملك حمد بن عيسى مقاليد الحكم في البحرين.

    أجرت وكالة "سبوتنيك" حوارا مع السفير البحريني في موسكو أحمد عبد الرحمن الساعاتي، على هامش الاحتفال، تطرق فيه إلى أهم المواضيع في المنطقة والعلاقات الروسية البحرينية، وكان الحوار التالي:  

    إلى أي مدى وصلت العلاقات الروسية البحرينية؟ وهل هناك مجال للمزيد من التطور في هذه العلاقة؟

    أستطيع أن أوصف العلاقات بين روسيا والبحرين بأنها علاقات نموذجية وهناك تطابق وتكامل في المواقف السياسية، وهناك تحالف وتعاون استراتيجية في المجالات الاقتصادية والتجارية، وهناك تفاهم في أمور كثيرة في الأمور الدولية.

    هناك علاقة وثيقة بين جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة والرئيس فلاديمير بوتين، وهناك دائما لقاءات متكررة ومتجددة بين القيادتين، واتصالات بين المسؤولين على مختلف المستويات، ونحن ندفع بهذه العلاقات إلى المزيد من التطور، ونأمل في عام 2020 أن تكون هناك مشاريع كبيرة بين بلدينا، في مجالات الاستثمار والتجارة وإعفاءات من تأشيرات الدخول، ومشاريع عديدة في طور الدراسة وسترى النور إنشاءلله في الفترة القادمة.

    في أية مجالات ستكون هذه المشاريع؟

    معظم التعاون هو في المجالات التجارية والأغذية والمنتجات الحلال والتكنولوجيا ومشاريع السياحة والسفر، وهذه المشاريع تجد قبولا ورواجا كبيرا بين الجانبين.

    ويمكن القول أن لدينا تعاون سياحي كبير، حيث بدأت أفواج كبيرة من السياح الروس بزيارة مملكة البحرين، وكان لدينا العام الماضي أكثر من 20 ألف سائح، وأتوقع أن يزيد هذا الرقم خلال الفترة القادمة، خاصة وأن هناك خط مباشر بين روسيا والبحرين يومي، وهناك رحلات تقوم بها شركات تجارية، وهناك تطور كبير في هذا المجال.

    أيضا وقعنا اتفاقية في مدنية سان بطرسبورغ في مجال التعاون الثقافي لثلاث سنوات قادمة، وسيقام هناك فعاليات وأسابيع ثقافية مشتركة  بين البلدين.

    في مجال الأغذية انتهينا قبل شهر من إقامة معرض صنع في روسيا، وهو معرض كبير للمنتجات الحلال، ولقي رواجا كبيرا في البحرين، وفي مارس/أذار القادم ستقام أسبوع ثقافي روسي في مملكة البحرين، لذلك نحن مطمئنون ومرتاحون لسير العلاقات إلى الأمام.

    هناك رغبة بتعدد موارد البحرين بعيدا عن النفط وفق رؤية 2030، إلى أي مدى نجحت هذه الرؤية؟ وهل تسير في الطريق الصحيح؟

    أستطيع الإطمئنان بأن الرؤية نجحت بشكل كبير وحققت معظم أهدافها، لأن هدفنا كان تقليل الاعتماد على مورد واحد وهو النفط والذي يشكل أكثر من 70% من موارد المملكة، والآن تراجع وأصبح يشكل 27% خاصة مع تراجع أسعار النفط، واستطاعت البحرين بديناميكية أن تفتح آفاق جديدة، بتحويل البحرين إلى مركز تجاري وخدماتي كما كانت في السبعينات، الآن البحرين تحتضن أكثر من 600 شركة وبنك تجاري، وفي المجال اللوجستي استطاعت البحرين أن تعمل شبكة لإعادة التصدير لدول مجلس التعاون.

    وسنفتتح خلال الشهرين القادمين توسعة المطار الذي تكلف مبالغ كبيرة، وسيستوعب هذا المطار أكثر من 30 مليون مسافر سنويا، وهناك تطور وتنوع في المداخيل وتنوع في المشاريع، واستغناء عن النفط تدريجيا شيئا فشيئا.

     خلال الفترة الماضية تم فتح قنوات للتواصل بين السعودية وقطر، هل كان هناك أي تواصل قطري بحريني؟

    نحن نعمل كمنظومة بشكل جماعي في مجلس التعاون، والاجتماعات مستمرة على جميع المستويات، وبالنسبة لموضوع الخلاف مع قطر، هو خلاف مع ثلاث دول من مجلس التعاون بالإضافة إلى مصر، بسبب بعض الملاحظات والتي قدمت إلى قطر، وتقوم دولة الكويت بقيادة سمو الأمير صباح الأحمد الصباح بجهود الوساطة، وهي جهود مشكورة وتلقى تجاوب من قبل دول مجلس التعاون، ونأمل من الأخوان في قطر أن يدرسوا هذه المطالب التي تتفق مع القانون الدولي لطي هذه الصفحة، ونحن الآن ننتظر نتائج هذه الوساطة.

    كيف تنظر مملكة البحرين إلى فتح تركيا لمركز لقيادة القوات في قطر؟

    نحن نريد أن نبعد منطقة الخليج عن أي استقطابات أو أي تواجد للدول الإقليمية التي لا مبرر لها، ونحن في أمن وآمان ولله الحمد، وهناك تنسيق كبير بين دول مجلس التعاون وبإمكاننا الدفاع عن الممرات المائية التي تصدر البترول إلى العالم، ولا نريد إقحام دول إقليمية لأن ذلك سيشجع التوتر في المنقطة وهذا غير مبرر.

    هناك توترات كبيرة في منطقة الخليج خلال الفترة الأخيرة، كيف يمكن عودة الهدوء إلى المنطقة؟

    نحن ننظر بإيجابية كبيرة إلى المشروع الروسي في إبعاد منطقة الخليج عن المشاكل والتلسح والصواريخ النووية والبالستية، ونحن ندرس مع الأصدقاء الروس هذه المقترح، وإنشاءلله بمساعدة أشقائنا وحلفائنا الآخرين كالولايات المتحدة وبريطانيا مع الأمم المتحدة نستطيع أن نجنب منطقة الخليج أي تصعيد أو إشكالات غير مطلوبة.

    لكن كما نعلم أن إيران هي دائما هي التي تفتعل المشاكل، وتقوم بإرسال الصواريخ والطائرات المسيرة وتستهدف الناقلات والمنشآت النفطية، ونأمل من المجتمع الدولي أن يكون داعما في تجنيب هذه المنطقة التوترات، لأنها تنتج أكثر من 60% من بترول العالم.

    حوار: أيهم مصا 

    انظر أيضا:

    رئيس "تشريعية الشورى" البحريني: الدستور يضمن حقوق المرأة ومساواتها مع الرجل في مختلف المجالات
    الكلمات الدلالية:
    الأزمة الخليجية, الخليج العربي, اليوم الوطني, روسيا, البحرين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook