08:33 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال المستشار أحمد الصحاف، المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، إن القاهرة تقف إلى جانب بغداد على كل الأصعدة، وإن التنسيق الثلاثي بين الأردن ومصر والعراق يشمل العديد من المجالات.

    وأضاف في حوار مع "سبوتنيك" خلال وجوده في القاهرة، أن "التنسيق الروسي العراقي يشهد تطورات مهمة خلال الفترة المقبلة، كما يعزز العراق شراكاته مع جميع الدول".

    وتحدث الصحاف عن تأمين السفارات والبعثات الدبلوماسية، والعديد من القضايا الداخلية والخارجية.

    إلى نص الحوار: 

    سبوتنيك: ما هي الخطوات المرتقبة على صعيد التعاون الثلاثي خلال الفترة المقبلة؟ 

    التعاون الثلاثي بين بغداد وعمان والقاهرة يقوم على الآليات الوطنية على كل الأصعدة والمستويات، وهي نتاج اجتماعي القادة، ونأمل أن يعقد الاجتماع الجديد على مستوى القادة في الربع الأول من العام القادم في بغداد.

    هذا الاجتماع تستضيفه بغداد ويؤكد على الآلية التنسيقية بين الدول الثلاث، وينفتح على جميع الملفات التي تتصل بخدمة الشعوب العربية الثلاثة، خاصة في الاستثمار والطاقة والصحة والتربية والتعليم والكهرباء.

    سبوتنيك: فيما يتعلق بالتعامل مع الخطوات التي يصفها العراق بالانتهاكات التركية على أراضيه ما هي خطوات العراق تجاهها خلال الفترة المقبلة؟

    الحل السياسي والحوار الدبلوماسي سبيلان ممكنان لنزع فتيل الأزمة وخفض التصعيد، والحوار بين بغداد وانقرة مستمر عبر مختلف القنوات.

    المناورات التركية العراقية في جنوب شرق تركيا، قرب الحدود مع العراق، 26 سبتمبر/ أيلول 2017
    © AP Photo / Turkish Military/Pool Photo
    المناورات التركية العراقية في جنوب شرق تركيا، قرب الحدود مع العراق، 26 سبتمبر/ أيلول 2017

    وفيما نعتقد أن تحدي الإرهاب لا يزال حاضرا على مستوى المنطقة، تصبح أولوية الحكومة منصبة على مواجهة العصابات الإرهابية والتكفيرية، ونرى في سبل التنسيق والتواصل أولوية عدم تغيير استراتيجية مواجهة الإرهاب وتأمين الشريط الممتد بين العراق وتركيا، والتنسيق والحوار والتعامل  بمبادئ حسن الجوار هي مؤشرات ممكنة وواقعية.

    سبوتنيك: فيما يتعلق بالتعاون الأمني بين الدول الثلاث... ما هي أبعاد هذا التنسيق؟

    آلية التنسيق الثلاثية تنطلق في ضوء رعاية سيادة هذه الدول ومصالحها الوطنية، وتسند إلى المصالح المشتركة والمتساوية للدول الثلاث، وتطال العديد من المؤشرات التي تتصل بالعمل السياسي والدبلوماسي ودعم المبادرات العراقية والحضور العراقي على مستوى المحافل الدولية.

    والعراق ما بعد "داعش" الإرهابي يتطلع للاستفادة من الشركات العاملة في الإعمار والقطاعات الحكومية في المملكة الأردنية ومصر.

     المؤتمر الصحفي لوزراء خارجية الأردن ومصر والأردن في مقر وزارة الخارجية المصرية بالقاهرة
    © Sputnik . Mohamed Hemeda
    المؤتمر الصحفي لوزراء خارجية الأردن ومصر والأردن في مقر وزارة الخارجية المصرية بالقاهرة

    وإضافة إلى ذلك فإن كل اللقاءات التي عقدها وزير الخارجية العراقي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء المصري  مصطفى مدبولي والأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط ووزير الخارجية المصري سامح شكري، تؤكد أن القاهرة مع بغداد على كافة الصعد ليستعيد العراق حضوره على كافة الملفات.

    سبوتنيك: بشأن العلاقات العراقية مع مجلس التعاون الخليجي... كيف تنظرون لهذا الجانب؟

    العراق يديم التنسيق والتواصل مع مجلس التعاون الخليجي، وسبق لوزارة الخارجية العراقية أن أعلنت عن خطوات متقدمة فيما يتعلق بمشروع ربط الطاقة، وكان ذلك بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية.

    ويتجه العراق نحو تعزيز الشراكات الاستراتيجية المتعددة، التي تقوم على مبدأ الدوائر الاقتصادية المتنوعة، حيث يتيح تعدد الشراكات والدوائر الاقتصادية للحكومة العراقية، الفرصة لتنفيذ برنامجها الحكومي، وهو ما ينعكس على خدمات المواطن وإعادة الإعمار في المناطق التي تضررت من عصابات "داعش" الإرهابية.

    أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يستقبل الرئيس العراقي برهم صالح خلال زيارته للكويت
    © REUTERS / HANDOUT
    أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يستقبل الرئيس العراقي برهم صالح خلال زيارته للكويت

    وأخص هنا المملكة العربية السعودية، حيث أن هناك تفاهمات عالية المستوى من خلال المجلس التنسيقي المشترك بين البلدين، وأبرمت العديد من مذكرات التفاهم على كافة الصعد، والعلاقات على مستوى التساند وتبادل الخبرات والمساندة تنسجم مع طبيعة التحديات والفرص المشتركة بين بغداد والرياض.

    سبوتنيك: بشأن الحالة السياسية والمحاصصة في الداخل العراقي وتأثير ذلك على الشارع العراقي والمواطن برأيك هل تتجاوز الحكومة العراقية هذه الإشكالية؟

    الحالة السياسية في العراق بعد عام 2003 تقوم على مبادئ دستورية لدستور صوت عليه الشعب العراقي، واعتمد مرجعا للدولة والشعب.

     قوامنا الأول هو الدستور، والقوام الثاني يعتمد على الآلية الانتخابية من خلال الانتخاب، حيث يختار الشعب ممثليه لاختيار الحكومة التي ترعى مصالحه.

    فبعد عام 2003 أصبح النظام الديمقراطي المعتمد على الدستور والانتخابات هو المعمول به، أما آلية الاختلاف ضمن مساحة التعددية فهي مسألة واردة وطبيعية.

    والعراقيون يعملون على مواجهة هذه التحديات الداخلية بالمزيد من الوضوح في التعريف بمصالحهم الوطنية المشتركة، حيث قامت فلسفة الإنسان في العراق على الاختلاف والتعدد منذ آلاف السنوات.

    ونحن اليوم نتحدث عن إنسان عراقي يدرك تحدياته، ولدينا مشكلات وتحديات داخلية نعمل على حلها وفق الإمكانيات الوطنية بالاستناد للدستور والإطار الديمقراطي.

    سبوتنيك: كيف تنظرون إلى العلاقات الروسية العراقية… برأيك كيف تقيمون هذه الشراكة؟

    الشراكة بين بغداد وموسكو هي شراكة تاريخية وتمد لأكثر من 75 عاما، ونجد أن التنسيق في المواقف الأكثر أهمية للبلدين ينعكس على  التفهم الكبير لطبيعة التحديات التي تواجه الحكومة العراقية والمجتمع العراقي.

    سفير جمهوية العراق حاليا في روسيا الاتحادية حيدر منصور هادي العذاري
    © Photo / Evgeny Odinokov
    سفير جمهوية العراق حاليا في روسيا الاتحادية حيدر منصور هادي العذاري

    واللجنة (العراقية - الروسية) المشتركة تستمر بأعمالها بشكل دوري وتطلع لإنجاز اللازم على كافة الصعد، حيث توجد موسكو مع العراق في القطاعات الأكثر أهمية وهي النفط والطاقة.

    سبوتنيك: يمثل التهديد الأمني للسفارات معضلة كبيرة… ما الإجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة هذه الأزمة؟

    هناك ثلاثة مستويات اتخذتها الحكومة العراقية لتأمين وتيسير عمل البعثات الدبلوماسية المقيمة في بغداد، أولها المستوى الأول، حيث قامت الحكومة العراقية بتعزيز القدرات الأمنية داخل المنطقة الخضراء حيث تقيم العديد من السفارات، كما وفرت القدرات الأمنية والحماية للبعثات التي تعمل خارج المنطقة الخضراء وعلى طول الطريق المؤدي لمطار بغداد الدولي.

    قوات الأمن العراقية في المنطقة الخضراء، بغداد، العراق يوليو 2020
    © AP Photo / Khalid Mohammed
    قوات الأمن العراقية في المنطقة الخضراء، بغداد، العراق يوليو 2020

    وعلى المستوى الدبلوماسي، فإن  وزير الخارجية عقد العديد من الاجتماعات مع جميع السفراء والبعثات المقيمة في بغداد، وأكد على أن العراق ملتزم باتفاقية فيينا لتنظيم العلاقات بين الدول، وأن العراق يمضي قويا مع جميع الأصدقاء والأشقاء الذين وقفوا إلى جواره في مواجهة العصابات الإرهابية والتكفيرية.

    أما االمستوى الثالث وهو السياسي، حيث شرعت الحكومة العراقية في آليات حوار وطنية مع كل الأطراف بهدف التوافق على تعريف المصالح الوطنية، وهناك استجابة عراقية ورؤية واضحة بأن العراق بات أقوى مع جميع الشركاء.

    أجرى الحوار/ محمد حميدة

    قمة التعاون الأردني العراقي المصري
    © Sputnik . M.Hassan
    قمة التعاون الأردني العراقي المصري

    انظر أيضا:

    وزراء خارجية مصر والأردن والعراق يؤكدون العمل على تعزيز التعاون الاقتصادي
    تركيا تعلق الرحلات الجوية إلى العراق مرة أخرى
    الجامعة العربية تطالب تركيا بسحب جميع قواتها دون شرط من سوريا والعراق وليبيا
    اجتماع لوزراء خارجية مصر والعراق والأردن غدا في القاهرة
    وزير خارجية العراق: اجتماعات قريبة للوزراء المعنيين بالطاقة والإعمار في مصر والأردن والعراق
    شكري يطلع وزيري خارجية الأردن والعراق على تطورات أزمة "سد النهضة"
    الكلمات الدلالية:
    الخليج, تركيا, الأردن, مصر, الخارجية العراقية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook