13:09 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أجرى المدير العام لوكالة الأنباء الدولية "روسيا سيغودنيا" دميتري كيسيلوف لقائين مع رئيس أذربيجان إلهام علييف ورئيس الحكومة الأرميني نيكول باشينيان حول مشاركة مرتزقة أجانب في المعارك.

    نص الحوار:

    وكالة "روسيا سيغودنيا" : نسمع من جهات مختلفة عن مشاركة مرتزقة من سوريا أو من ليبيا إلى جانب الجيش الأذربيجاني، إلى أي مدى يمكننا تصديق ذلك؟

    علييف: لقد تحدثت بالفعل عن هذا الموضوع عدة مرات، ليست هناك حاجة لأي مشاركة عسكرية أجنبية في أذربيجان. يتكون جيشنا من أكثر من مائة ألف جندي، وإذا لزم الأمر، مع الاحتياط، يمكن زيادة هذا الرقم عدة مرات، اليوم التشكيلات المسلحة التي لدينا قادرة تماما على أداء أي مهمة تكلف بها.

    وتابع علييف "لقطات تدمير المعدات العسكرية الأرمينية متاحة على الإنترنت. بالطبع، لا يوجد مرتزق يمتلك مثل هذه المؤهلات والقدرات التقنية. بلغت خسائر تدمير المعدات العسكرية لأرمينيا أكثر  من مليار دولار من خلال طائرات هجومية بدون طيار وحده ، دون احتساب الوسائل الأخرى المتاحة لنا".

    وأضاف علييف "إن إمكانات الجيش الأذربيجاني معروفة ولا تخفى على أحد. لذلك لا حاجة لقوات عسكرية إضافية. لطالما كانت أذربيجان مناضلاً ثابتًا ضد الإرهاب الدولي، ولن نسمح أبدًا لأي منظمة إرهابية ببناء أعشاش على أراضينا، ولا سيما أنها تشكل تهديدًا لشعبنا وجيراننا. لن نسمح بهذا أبدا، لم يقدم لنا أحد أي دليل على وجود تشكيلات مسلحة أجنبية على أراضي أذربيجان، تشارك في الاشتباكات الحالية. موقفنا الرسمي هو أنه ليس لدينا مرتزقة أجانب".

    بدوره جاءت تصريحات رئيس الحكومة الأرمني نيكول باشينيان، في مقابلة مزامنة، حول الموضوع ذاته كالاتي:

    وكالة "روسيا سيغودنيا": السيد رئيس الوزراء، كثيرا ما نسمع عن المرتزقة الأجانب والإرهابيين الذين يقاتلون إلى جانب أذربيجان. هل لديكم دليل على ذلك وهل يقاتل أجانب إلى جانب أرمينيا؟

    باشينيان: العالم كله يتحدث عن هذا بالفعل. هذا فارق مهم للغاية، وهو مهم أيضًا لأنه سيساعد على فهم من ولأي سبب بدأ هذه الأعمال العدائية. بالطبع، هناك أدلة ملموسة على مشاركة مقاتلين إرهابيين من سوريا في المعارك الدائرة في قره باغ. تم بالفعل نشر دليل على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام (عدة فيديوهات). ومن الواضح الآن أن تركيا هي الراعي الرئيسي لهذه الحرب. استأجرت تركيا هؤلاء المقاتلين الإرهابيين ونقلتهم إلى منطقة الصراع في قره باغ. وبقرار وتحت رعاية تركيا، تقرر شن حرب ضد الإقليم.

    وتابع باشينيان "من المهم أن نفهم لماذا؟ لأنه كان من الواضح أن الجيش الأذربيجاني وحده غير قادر على محاربة جيش الدفاع في قره باغ. وبالتالي، قررت تركيا جذب الإرهابيين، والقوات التركية لا تشارك فقط في قيادة العمليات العسكرية، ولكن القوات الخاصة في الجيش التركي تشارك بشكل مباشر على الأرض. وبحسب بعض المعلومات، فإن القوات الخاصة للجيش الباكستاني متورطة أيضًا في الأعمال العدائية. وأعتقد أنه فيما يتعلق على الأقل بمشاركة مسلحين من جانب تركيا، فقد تم إثبات ذلك بالفعل من قبل العالم أجمع، لأن العديد من وسائل الإعلام الدولية تكلمت عن هذا بالفعل".

    وأضاف باشينيان "ووردت معلومات مثيرة للاهتمام للغاية، في الأيام الأخيرة، من روسيا، من شمال القوقاز، عندما تم القضاء على مسلحين في الشيشان وداغستان، وكانت هناك معلومات عن أن هؤلاء المقاتلين جاؤوا إلى روسيا من الخارج، من سوريا. وأرى صلة مباشرة هنا في هذه العملية: تم نقل المسلحين من سوريا من قبل تركيا إلى منطقة الصراع في قره باغ لبدء حرب ضد الإقليم، والآن يظهرون بالفعل في شمال القوقاز. وهذه الحقيقة تدل على أن هذا الوضع لم يعد داخل قره باغ، بل تجاوز حدوده. هذا بالفعل نزاع إقليمي واسع النطاق يؤثر على المصالح المحددة لدول المنطقة. وأعتقد أنه يجب على روسيا الانتباه إلى هذه الحقيقة بشكل خاص".

    وختم بالقول "بالنسبة للجانب الأرمني، بالطبع لا يوجد أجانب يقاتلون على الأرض إلى جانبنا في قره باغ. قد يكون هناك بعض الأرمن الذين أتوا من الشتات لدعم إخوتهم الأرمن. لكن، لا يمكن اعتبارهم مرتزقة".

    وتجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان في 27 أيلول/ سبتمبر الجاري، وأقر الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، فرض حالة الحرب في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وحظر التجول، كما أعلن عن تعبئة جزئية. وسبق ذلك إعلان أرمينيا حالة الحرب والتعبئة العامة.

    انظر أيضا:

    لافروف: روسيا لا تتفق مع تركيا بشأن قره باغ
    لجنة الطيران لرابطة الدول المستقلة تقترح اتخاذ تدابير لسلامة الطائرات المدنية في قره باغ
    بوتين يأمل في مساهمة تركيا بشكل بناء لتهدئة الصراع في قره باغ
    باشينيان لـ"سبوتنيك": "الخط الأحمر" بالنسبة لأرمينيا هو حق ناغورني قره باغ في تقرير مصيره
    الكلمات الدلالية:
    أرمينيا, أذربيجان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook