08:16 25 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    ألغام

    الألغام الروسية قادرة على حرمان تركيا من مضيق البوسفور للأبد

    admiraterra.ru
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    1712521539

    ناقشت وسائل الإعلام الأمريكية المختلفة في الأيام الأخيرة، إمكانية اتخاذ تركيا قرار بإغلاق مضيق البوسفور والدردنيل في وجه السفن الحربية الروسية، حيث أنه من المعروف وفقا لأحكام اتفاقية مونترو في عام 1936، تركيا لديها الحق في منع مرور السفن من المضيق إذا دخلت في حرب.

    ووفقا لوسائل الإعلام الأمريكية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد يحاول تبرير أعماله وغلق مضيق البوسفور على النحو التالي: "إن البلاد تحت تهديد عسكري من روسيا، والقرار الرئيسي هو إغلاق مضيق البوسفور والدردنيل على جميع السفن الروسية التي تقع في البحر الأسود، والتي تنقل أغراضا عسكرية لسوريا.

    ولكن ما لا تعلمه وسائل الإعلام الأمريكية أن روسيا أيضاً تمتلك مفاتيح مضيق البوسفور والدرنديل، ولديها إمكانية كبيرة لتحرم أنقرة من هذين المضيقين للأبد.

    فوفقاً لصحيفة "نيزافيسمايا غازيتا" الروسية، روسيا بنفسها تستطيع إغلاق المضيق دون نشوب أعمال عدائية من جانبها، فالسيد أردوغان والمقربين له لا يعرفون أن روسيا تمتلك ألغام بحرية مسلحة ستمكنها من غلق المضيقين نهائياً.

    لمحة بسيطة عن الألغام وقوتها!!

    في أكتوبر عام 1950، انتقلت سفن الأسطول الأمريكي والتي تضمنت البوارج وحاملات الطائرات، إلى ميناء كوريا الشمالية لتطويق الجيش الكوري الشمالي، في ذلك الوقت كانت كوريا الشمالية لا تمتلك سفنا حربية أو طائرات، ولم يتدخل الاتحاد السوفييتي والصين في الصراع.

    نجحت العملية البرمائية الأمريكية دون وجود عوائق، كأن الجيش الأمريكي يقوم بتدريبات عسكرية، ولكن حدث مفاجأة لم يتوقعها الأمريكان حيث فقدت البحرية الامريكية التفوق في البحر في المياه الكورية، فقد قامت الألغام الكورية باصطياد كاسحات الألغام الأمريكية والمدمرات الأمريكية.

    وتعطلت سفن الإنزال في البحر، وكان مشاة البحرية الأمريكية على متن السفن يركبون فوق بعضهم حرفيا مثل أطباق "السردين"، وتمكن الجيش الكوري خلال 10 أيام التحرك نسبيا بصورة هادئة.

    وأشارت الصحيفة الروسية أن هذا المثال هو ناجح للغاية للتطبيق الناجح للألغام البحرية، والتي يمكنها أن تكون مؤثرة، حيث أنه منذ عام 1939 لم تخسر الألغام البحرية حرباً واحدة.

    تستطيع روسيا أن تملأ مياة مضيق البوسفور والدردنيل، وكذلك المياه المتاخمة بالألغام التي لا يمكن الوصول إليها عن طريق الغواصين، وهناك أيضاً ألغام الطوربيدات التي يمكن وضعها على عمق كبير وعلى مسافة عدة كيلومترات من بعضها البعض، التي تتمكن من إطلاق الطوربيدات لحظة اقتراب السفن وغواصات العدو.

    لذلك فإن روسيا أيضاً لديها إمكانية كبيرة لحرمان تركيا من المياه في مضيق البوسفور إذا فكرت في غلقه، ومثل هذا التحول في الأحداث سيكون أكثر تعقيدا.

    انظر أيضا:

    السفن الحربية الروسية تعبر مضيق البوسفور وتتجاهل العلم التركي
    الكلمات الدلالية:
    كوريا الشمالية, تركيا, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik