14:19 GMT18 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 270
    تابعنا عبر

    تستعد روسيا، العام الجاري، إلى إدخال صاروخ نووي جديد للخدمة يحمل اسم "روبيج" أي "الحدود" وهو صاروخ هائل يعمل بالوقود الصلب.

    يعتبر هذا الصاروخ ضمن منظومة " آر إس — 26 "، وستحل مستقبلا محلّ منظومات "توبول" التي يجب أن تنتهي عملية إخراجها من تشكيلة قوات الصواريخ الاستراتيجية في أواخر العقد الجاري.

    وقد تم تصميم وتصنيع منظومة "روبيج" في معهد موسكو للتقنيات الحرارية الذي سبق  أن صمم صواريخ "آر إس — 24 يارس" و" آر إس 12 إم 2 توبول — إم" و"آر إس — 56" و"آر — 30 بولافا" البحري.

    وتم تصميمه اعتمادا على صاروخ "آر إس — 24 يارس"، حيث يعمل الصاروخ بالوقود الصلب شأنه شأن صاروخ "يارس"، وسيُنصب الصاروخ على منصات برية متحركة يخطط لدخولها الخدمة في قوات الصواريخ الاستراتيجية عام 2016.

    العرض العسكري بمناسبة الذكرى الـ70 لعيد النصر
    © Sputnik . Vladimir Fedorenko
    العرض العسكري بمناسبة الذكرى الـ70 لعيد النصر

    وجرى اختبار إطلاقه عام 2012، إلى مسافة 5.6 ألف كيلومتر، ودمّر الرأس القتالي للصاروخ آنذاك هدفا تدريبيا في ميدان "كورا " التدريبي الواقع في شبه جزيرة كامتشاتكا في أقصى شرق روسيا.

    منظومة صاروخية استراتيجية من نوع يارس
    © Sputnik . Sergei Pyatakov
    منظومة صاروخية استراتيجية من نوع "يارس"

    ويزود الصاروخ برأس قتالي منشطر بوسعه تجاوز أي درع صاروخية، ويقلّ وزنه عن وزن سلفه الصاروخ " آر إس — 24" حيث يبلغ 120 طنا فقط ، ويخطط لتخفيف وزنه حتى 80 طنا.

    صاروخ يارس
    © Sputnik . Vadim Savitsky
    صاروخ يارس

    ويمثل هذا الصاروخ الروسي الجديد ردّا روسيا على ما يسمى بالدرع الصاروخية الأمريكية المقرر نصبها في العديد من البلدان الأوروبية التي بدئ فيها بإنشاء قواعد للصواريخ الاعتراضية الأمريكية.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار أمريكا, أخبار روسيا اليوم, اسلحة نووية, أسلحة, الجيش الروسي, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook