03:14 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 142
    تابعنا عبر

    في الفترة من مارس/أذار 2011 إلى ديسمبر/كانون الأول عام 2013 كان توماس دي ميزير وزير الدفاع الألماني. وكان الجيش الألماني يعيش نوعا من الاستقرار تحت قيادته.

    وكان في ألمانيا الكثير من المدرعات والطائرات والسفن ومركبات المشاة القتالية مثلا САУ PzH 2000 كان عددها 76 ودبابات ليوبارد 2 حوالي 232.

    ولكن عندما بدأت أورسولا غيرترود فون دير لاين بقيادة الجيش الألماني عام 2013، الكثير من قلت كمية الكثير من المعدات العسكرية  والكثير منها خرج من الخدمة.

    وقد كتبت عن الوضع المؤسف للجيش الألماني الصحيفة الألمانية " ZEIT ONLINE" التي أظهرت حالة النظم القتالية في القوات المسلحة الألمانية لعام 2016 بالمقارنة مع عام 2014.

    ووفقا لبيانات وسائل الإعلام الألمانية،  انخفض عدد طائرات النقل العسكرية لدى القوات الجوية في ألمانيا بشكل كبير. في عام 2014، كان 43 طائرة نقل إس-160 وو21 منها في الخدمة. في عام 2016، انخفض عدد هذه الطائرات بشكل ملحوظ — ما يصل إلى 29، وتستخدم فقط 18 منها.

    والأسوأ من ذلك هو حال تورنادو المقاتلة الألمانية، التي ينقص عددها كل سنة. في عام 2014، كانت القوات الجوية الألمانية تملك 36 طائرة  و66 في الخدمة. في عام 2016، يوجد فقط 28.

    وانخفض عدد أنظمة صواريخ باتريوت المضادة للطائرات. في عام 2016، كانت هناك 6 من 10، بينما في عام 2014 كان 7 من أصل 12.

    وحصلت على الضربة القوية مدرعات الجيش الألماني. في عام 2014، كان 232 مدرعة. في عام 2016، انخفض عدد الآليات إلى 132، وبقي فقط 167 دبابة في الخدمة.

    وتجدر الإشارة إلى أن الجيش الألماني لم يتوفق عن التطور. يتم بناء وحدات عسكرية جديدة: طرادات ومروحيات حربية وغواصات.

    وخلصت الصحيفة إلى أن: "الجيش الألماني في السنوات الثلاث الأخيرة تحت قيادة أنجيلا ميركل وأورسولا أصبح ضحية "يد المرأة" وخسر الكثير من أسلحته الرئيسية".

    انظر أيضا:

    الجيش الألماني يحوز على دبابة صنعت لمواجهة الجيش السوفيتي
    التطرف يصل إلى الجيش الألماني
    الجيش الألماني يقرر إنهاء مهمته في تركيا
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة, أورسولا فون در لاين, أنجيلا ميركل, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook