03:38 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    وصلت حدة التوتر بين السعودية وإيران إلى ذروتها في الآونة الأخيرة حتى أطلق عليها البعض "حرب باردة" بين الدولتين.

    ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، في تقرير لها اليوم الأحد 12 نوفمبر / تشرين الثاني، إن الصاروخ الأخير الذي أطلقه "أنصار الله" على الرياض واستقالة رئيس الوزراء سعد الحريري أثناء زيارته للسعودية، كانا من أهم العوامل التي أدت لتزايد حدة المواجهة بين الدولتين رغم تأكيدات الخبراء بأن احتمالات المواجهة العسكرية المباشرة ليست كبيرة.

    ولا تقتصر المواجهة بين الرياض وطهران على ما يحدث في الآونة الأخيرة من تطورات، وفقا للصحيفة التي أوضحت أن الدولتين تقفان على طرفي نقيض من صراعات المنطقة منذ عقود.

    فعندما اندلعت الثورة الإيرانية عام 1979 وحملت شعارات العداء لأمريكا، تم اعتبار طهران بمثابة تهديد مزدود للسعودية، حليفة الولايات المتحدة الأمريكية.

    ووفقا للصحيفة فإن السعودية لعبت دورا محوريا في تمويل الرئيس العراقي السابق صدام حسين في حربه ضد إيران التي استمرت بين عامي 1980 حتى 1980.

    ونشرت وكالة الأنباء الفرنسية "إنفوجراف" يوضح خريطة مناطق النفوذ التي تتنافس عليها كل من الرياض وطهران في منطقة الشرق الأوسط، حيث تضح أن بيروت ودمشق وبغداد تمثل ساحات المواجهة بين الدولتين، إضافة إلى اليمن التي تقود فيها السعودية حربا لدعم الحكومة الشرعية ضد "أنصار الله" المدعومين من إيران.

    ولفتت الصحيفة إلى أنه منذ عام 1991 أصبحت إيران والسعودية أبرز اللاعبين الإقليميين في الساحة العراقية.

    وبينما تمتد جذور التوتر والمواجهة بين الدولتين إلى عقود مضت، فإن الحلقة الأخيرة من التوترات ترجع إلى العام الماضي عندما اقتحم محتجون إيرانيون مبنى السفارة السعودية في طهران عقب إعدام الرياض لرجل الدين السعودي نمر النمر.

    وفي الأسبوع الأول من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري كان لإعلان الحريري استقالته من الرياض بعدما ألقى باللوم على "حزب الله" وإيران.

    وعقب استقالة الحريري اعترضت الدفاعات الجوية السعودية صاروخا أطلقه "أنصار الله" على الرياض من اليمن، وخرج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ليتهم إيران بالوقوف وراء ما وصفه بـ"العدوان على السعودية" وهي الاتهامات التي نفتها طهران.

    انظر أيضا:

    الخارجية الإيرانية : لم يتم التطرق للوساطة بين إيران والسعودية خلال زيارة العبادي لطهران
    سويسرا توافق على تمثيل مصالح إيران والسعودية عبر سفارتيها في الرياض وطهران
    شبكة أمريكية: قراصنة مدعومون من إيران يستهدفون الولايات المتحدة والسعودية
    خبير عسكري روسي: "أبو القنابل" رسالة قوية من إيران إلى إسرائيل والسعودية
    برلماني عراقي: الصدر يلعب دور الناصح للتقريب بين إيران والسعودية
    إيران والسعودية...من يتنازل للآخر لتطبيع العلاقات بينهما؟
    وزير النفط العراقي يزور إيران والسعودية لبحث التعاون
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, صواريخ أنصار الله, استقالة سعد الحريري, استقالة الحريري, رئيس الوزراء اللبناني, سعد الحريري, الثورة الإسلامية الإيرانية, بغداد, بيروت, تفجير دمشق, حزب الله اللبناني, أنصار الله, اليمن, الحرب, مواجهة عسكرية, السعودية, إيران, مواجهة عسكرية, السفارة السعودية, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook