23:35 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    آلة المدفعية سولنتسيبيوك

    "تي-90" تصمد و"أبرامز" تحترق

    © Sputnik . Evgeniy Bijatov
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    151

    يُنظر إلى راجمات القذائف الصاروخية النارية الروسية المسماة "سولنتسيبيوك" (لفحة الشمس) على أنها سلاح النصر في العراق.

    وظهرت هذه الآليات (تي أو إس-1أ سولنتسيبيوك) خلال عرض عسكري في العاصمة العراقية بغداد إلى جانب الآليات الأخرى التي استخدمها الجيش العراقي لدحر تنظيم "داعش" الإرهابي وبينها دبابات "تي-72إم1" و"إم1أ1 أبرامز".

    واستخدمت راجمات "لفحة الشمس" المركّبة على شاسيه دبابة "تي-90أ" في أهم محاور جبهة القتال ضد الإرهابيين.

    وأظهرت آليات "لفحة الشمس" قدرتها العجيبة على تحمل أقسى الظروف الممكن مواجهتها في ساحة المعركة، إذ لم يتمكن الإرهابيون من تدمير أي منها، في حين تم تدمير العديد من الآليات المدرعة العسكرية الأخرى وبينها نحو 50 دبابة "أبرامز".

    وأفادت وكالة أنباء موردوفيا الروسية بأنه تم تدمير العديد من دبابات "أبرامز" بواسطة صواريخ مضادة للدبابات قديمة صُنعت في سبعينات القرن الماضي، مرجحة أن يكون العراقيون قرروا شراء دبابات "تي-90إس" الروسية بسبب خيبة الأمل في الدبابات الأمريكية.

    ونظم الجيش العراقي، في يوم الأحد الماضي، استعراضا عسكريا في ساحة الاحتفالات وسط بغداد ابتهاجا بالنصر النهائي على تنظيم "داعش" في عموم البلاد.

    وبدأت قطعات عسكرية من الجيش بكافة صنوفه العرض بحضور رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي.

    وكان العبادي أعلن، في وقت سابق، النصر النهائي على تنظيم "داعش"، بعد أن طردت القوات العراقية آخر فلوله بعد ثلاثة أعوام من سيطرته على نحو ثلث الأراضي العراقية.

     

    انظر أيضا:

    ظهور دبابة فريدة في سوريا
    لأي غرض قد يستخدم الجيش السعودي "لفحة الشمس"
    الندم على حرمان جيران سوريا من "لفحة الشمس"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, أخبار العراق, آليات عسكرية, عرض عسكري, العراق, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik